صورة في المونديال – عندما طار فان بيرسي بسبب زوجته وفان جال

الثلاثاء، 15 مايو 2018 - 10:53

كتب : فادي أشرف

روبن فان بيرسي

ربما تعوض الأقدار هولندا على عدم حصدها كأس العالم بمنحها أهدافا لا تنسى في تاريخ المونديال.

يوهان كرويف يقطع دفاع ألمانيا الغربية إربا ويحصل على ركلة جزاء يحولها نيسكنز في المرمى في 1974، جيوفاني فان برونكهورست يحطم شباك أوروجواي بصاروخ لا يرد في 2010، أو دينيس بيركامب ورائعته ضد الأرجنتين في 1998، أو طيران روبن فان بيرسي ليضع الكرة فوق المسكين إيكر كاسياس في 2014.

مرحبا بكم في سلسلة صورة في المونديال، التي يستعرض فيها FilGoal.com صور أيقونية من تاريخ كأس العالم والقصة التي أدت إليها في النهاية، والحلقة الثانية حول سوبرمان، أو ما فعله روبن فان بيرسي في لا روخا.

اقرأ أيضا - تراجيديا إشبيلية.. "لم أرد إيذائه ولكنني سأفعلها مجددا"

أخر مباريات كأس العالم 2010 كانت بين هولندا وإسبانيا. النهاية لم تكن مختلفة للطواحين، نهائي آخر تخسره الطواحين والبطل هذه المرة كان أندريس إنييستا، ولكن كرة القدم منحت البرتقاليين فرصة الرد بسرعة بالغة.

أولى مباريات الفريقين في 2014 كانت إعادة للنهائي، إسبانيا القادمة إلى البرازيل للدفاع عن اللقب تريد تكرار الفوز على هولندا بقيادة لويس فان جال.

البداية في صالح فريق فيسنتي ديل بوسكي، سيطرة بالطول وبالعرض على فريق هولندي شاب لا يضم من الخبراء سوى فان بيرسي وآريين روبن وويسلي شنايدر، حتى حصل دييجو كوستا على ركلة جزاء مشكوك في صحتها حولها في المرمى تشابي ألونسو بعد 27 دقيقة.

السيطرة الإسبانية مستمرة وعداد الوقت يشير إلى 44 دقيقة، كرة طولية من دالي بليند و......

ربما لم يكن مقدرا لهذا الهدف أن يتم تسجيله

"عندما ركبت الطائرة إلى ريو دي جانيرو كنت قلقا للغاية، في آخر 3 أشهر لم ألعب سوى 70 دقيقة، واجهنا ويلز وديا وكان علي إثبات جاهزيتي للويس فان جال. بعد نصف ساعة فقط شعرت أن آلام الفخذ عاودتني".

الأقرب قبل أيام من انطلاق المونديال، هو أن فان بيرسي لن يكون جاهزا لمواجهة إسبانيا، ربما لم نكن لنشاهد هذا الهدف.

"أردت اللعب 90 دقيقة من أجل فان جال ولكنني لم أكن أقدر على استكمال المباراة. مباراة ويلز كانت قبل أسبوع واحد من انطلاق كأس العالم ومواجهة إسبانيا!".

خبر إصابة فان بيرسي سيكون مروعا للطواحين، جمهور ولاعبين، لذا اتفق فان جال وفان بيرسي أن يظل الأمر سرا في انتظار خبر سار.

"لا أحد كان يتوقع لهولندا تقديم أداء جيد في المونديال، لذا كان من المهم أن نحافظ على ما تبقى من المعنويات بإخفاء خبر إصابتي".

"لكن الرحلة الطويلة إلى ريو كانت جيدة، شعرت بأنني أفضل وقبل المباراة أصبحت جاهزا ولكنني متوترا للغاية مثل كل زملائي، كنا على وشك الإنهيار".

فان جال المجنون.. والطيران بسبب زوجة فان بيرسي

هنا اتخذ فان جال قرارا اتهمه البعض بعده بالجنون، استدعاء زوجات وأبناء اللاعبين إلى فندق الفريق قبل ساعات من مواجهة أبطال العالم.

تقول بشرى، زوجة فان بيرسي، إنها كانت ضد الفكرة لأنها ستؤثر على الفريق قبل المباراة الكبرى، لكن يبدو أن فان جال لديه خبرة كروية أكثر منها.

الأمر صب في مصلحة الهولنديين، "بعد تسجيل الهدف، انفجر الملعب وكاد رأسي ينفجر معه، فعلت شيئا لم أفعله من قبل. ظللت أتابع الكرة وهي في الهواء لدرجة أنني سقطت برأسي على أرض الملعب".

"ركضت بكامل سرعتي نحو دكة البدلاء لأن زوجتي وأبنائي كانوا خلفها، ظهر فان جال فضربت يده. كنت أريد الاحتفال مع الجميع".

"هذا الهدف لم يكن فقط حلما وتحقق، ولكنه غير رؤيتنا عن كأس العالم تماما".

بعد هذا الهدف سجل الهولنديون 4 أهداف أخرى منحتهم فوزا تاريخا على لا روخا، واستمروا في المونديال حتى المربع الذهبي قبل خروج مخيب آخر على يد رفاق ليونيل ميسي بركلات الترجيح.

بكل سهولة اختار فان بيرسي، الذي سجل أهدافا كثيرة رائعة مع أرسنال ومانشستر يونايتد وهولندا، طيرانه ضد إسبانيا كأجمل أهدافه.

أي حديث عن هولندا في كأس العالم 2014 يعني تذكر الهولندي الطائر روبن فان بيرسي، والرسومات التي ملأت شوارع البرازيل تخليدا للدقيقة 44 يوم 13 يونيو، وكمية "الميمز" التي ملأت الإنترنت لمحاكاة ما فعله فان بيرسي.

لمتابعة كل تقارير كأس العالم اضغط هنا

التعليقات

قد ينال إعجابك