ما قبل الرسمة الأخيرة.. أبرز 5 لحظات لأندريس إنيستا في الكلاسيكو

الأحد، 06 مايو 2018 - 12:58

كتب : علي أبو طبل

إنيستا - برشلونة

يغادر الرسام أندريس إنيستا بنهاية الموسم الجاري عن فريق برشلونة بعد عديد السنوات المليئة بالإنجازات المبهرة.

برصيد 8 ألقاب من الدوري و4 ألقاب من دوري أبطال أوروبا و3 ألقاب من كأس العالم للأندية، وبعد ختام الموسم الجاري بالثنائية المحلية، يودع الرسام ألوان الفريق الكتالوني بعد قرابة الـ16 عاما من اللعب ضمن صفوف الفريق الأول.

لعلها فرصة لرسمة أخيرة لإنيستا في مواجهات الكلاسيكو ضد ريال مدريد، وتأتي تلك الفرصة على ملعب "كامب نو"، حيث سيحظى الرسام بتحية وتقدير كبيرين.

37 مواجهة في مختلف البطولات خاضها أندريس ضد ريال مدريد، شارك في الانتصار في 16 منها وفي التعادل في 9، وتلقى 12 هزيمة.

3 أهداف هي رصيد إنيستا في شباك ريال مدريد، بينما قام بصناعة 8 أهداف أخرى للزملاء.

العديد والعديد من اللحظات البارزة كان الرسام شاهدا عليها خلال مواجهات الكلاسيكو طوال تلك السنوات.

في هذا التقرير، نسلط الضوء على أبرز 5 من تلك اللحظات الساحرة التي ترك إنيستا بصماته عليها.

- الظهور الأول

دخل إنيستا قائمة الفريق الأول لبرشلونة منذ موسم 2002/2003، ولكنه لم يلعب ضد ريال مدريد خلال ذلك الموسم وكذلك خلال الموسم التالي الذي كان متاحا فيه لمواجهة الغريم التقليدي إيابا بجلوسه على مقاعد البدلاء.

في ليلة الـ20 من نوفمبر 2004، وتحديدا خلال الجولة 12 من الدوري الإسباني لموسم 2004/2005، انتصر برشلونة بثلاثية نظيفة على الملكي في "كامب نو".

بتوقيع صامويل إيتو وجيوفاني فان برونكهوست ورونالدينيو، كتب برشلونة المتعة لقرابة الـ98 ألف متفرج في كتالونيا خلال تلك الليلة.

نتيجة مطمئنة سمحت للمدير الفني فرانك ريكارد إشراك الشاب أندريس إنيستا في الدقيقة 72 بديلا للسويدي هنريك لارسن الذي خرج مصابا، ليحقق الرسام 18 دقيقة أولى من الظهور في تلك الليلة المميزة.

- النتيجة الأعظم

لعل سهرة السبت 2 مايو 2009 في "سنتياجو برنابيو" بالعاصمة مدريد هي الاسوأ في ذاكرة مشجعي النادي الملكي.

تحت أنظار 80 ألف متفرج، تلقى النادي الأبيض هزيمة هي الأكبر على ملعبه في تاريخ مواجهات الكلاسيكو، حيث تفوق برشلونة بنتيجة 6-2.

أهداف البلاوجرانا في تلك الليلة وقع عليها الفرنسي تيري هنري وليونيل ميسي في مناسبتين لكل منهما، بالإضافة لقلبي الدفاع كارلوس بويول وجيرارد بيكيه.

لم يشارك إنيستا بأي أهداف أو صناعة خلال تلك الليلة المميزة، ولكن طوال 85 دقيقة قدم الرسام أداء مميزا وثابتا ومساهما في الاستحواذ على الكرة والمزيد من السحر في وسط الملعب، قبل أن يستبدل في الدقيقة 85 ويحل بويان كركيتش بدلا منه.

- نحو لقب أوروبي رابع

من النوادر أن نشاهد مواجهة كلاسيكو خلال بطولة دوري الأبطال، ولكن ذلك حدث في موسم 2010/2011.

برشلونة ينتصر ذهابا في "سنتياجو برنابيو" على ريال مدريد بثنائية نظيفة في مواجهة غاب عنها إنيستا.

الرسام عاد إيابا ليشارك في المباراة بالكامل، ويؤمن تأهل برشلونة نحو المباراة النهائية بالتعادل 1-1.

أحرز برشلونة أولا عن طريق بيدرو رودريجيز الذي استغل تمهيد إنيستا للكرة له، قبل أن يعادل مارسيلو للملكي في هدف لم يثمن ولم يغن.

انطلق برشلونة نحو المباراة النهائية والتي تفوق خلالها على مانشستر يونايتد الإنجليزي بنتيجة 3-1، ليتوج بلقبه الأوروبي الرابع.

- هدف أول

3 أهداف هي حصيلة الرسام في تاريخ مواجهات الكلاسيكو، وكان أولها في موسم 2011/2012.

في بداية ذلك الموسم، التقى الطرفان في كأس السوبر الإسباني.

انتهت مواجهة الذهاب في "سنتياجو برنابيو" بالتعادل الإيجابي 2-2، ليتأجل الحسم إلى موقعة الإياب في "كامب نو".

انتصار صعب لبرشلونة بنتيجة 3-2، كان لإنيستا شرف التوقيع خلاله على أول أهداف المباراة، وأول أهدافه الشخصية في مشاركاته بالكلاسيكو، قبل أن يعادل كريستيانو رونالدو النتيجة للملكي، ثم يضيف ليونيل ميسي هدفا آخرا لبرشلونة، ثم يعادل كريم بنزيمة من جديد للضيوف، قبل أن تأتي الضربة الأخيرة من الساحر الأرجنتيني في الدقيقة 88، مانحا الانتصار لبرشلونة الذي توج بلقب السوبر في إنطلاقة الموسم.

- في غياب ليو

في 21 نوفمبر 2015، حل برشلونة ضيفا على ريال مدريد في الجولة 12 من الدوري الإسباني.

كانت مواجهة الكلاسيكو الأولى، والأخيرة في الواقع، للملكي تحت قيادة فنية لرافاييل بينيتيز، وفي الواقع أيضا فقد كانت المواجهة التي كتبت رحيله عن تدريب الفريق في منتصف الموسم.

ليونيل ميسي كان عائدا للتو من الإصابة، ولم يشأ المدير الفني لويس إنريكي أن يجازف بالبداية به، فجلس بديلا في مشهد نادر للغاية.

رغم ذلك، كتب برشلونة انتصارا كبيرا في "سنتياجو برنابيو" برباعية نظيفة، في ليلة كانت مميزة للغاية لإنيستا.

هدف أول للأوروجوياني لويس سواريز، قبل أن يسجل البرازيلي نيمار الهدف الثاني بصناعة من الرسام شخصيا، قبل أن يضيف بنفسه الهدف الثالث بصناعة من نيمار، ثم أضاف سواريز هدفه الشخصي الثاني في الختام.

خرج إنيستا بعد 77 دقيقة في تلك الليلة المميزة، ليحل منير الحدادي بدلا منه.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك