لا قيمة لها بسبب المنافسة؟ 6 أسباب تدفعك لمشاهدة القمة بشغف

الخميس، 26 أبريل 2018 - 12:09

كتب : إسلام مجدي

الأهلي - الزمالك

تعالت أصوات بأن مباراة القمة رقم 116 بالدوري المصري بين الأهلي والزمالك لا قيمة لها، خاصة وأن المارد الأحمر حسم اللقب، والفارس الأبيض بعيد عن المنافسة هذا الموسم. لكن هل هذا صحيح؟

هل لا تستحق مواجهة الأهلي والزمالك المتابعة؟ واحد من أقوى الدربيات حول العالم ومباراة ننتظرها منذ أن رأت الكرة المصرية النور؟

يرصد لكم FilGoal.com من خلال التقرير التالي 6 أسباب تدفعك للاهتمام بمباراة القمة ومشاهدتها.

أرقام الأهلي القياسية

النادي الأهلي حقق هذا الموسم عددا من الأرقام القياسية، إذ أنه حقق الفوز رقم 27 هذا الموسم وهو أعلى عدد من الانتصارات يحققه فريق في موسم واحد على مدار تاريخ الدوري.

وكسر الأهلي كذلك رقم الترسانة التاريخي الذي ظل صامدا لـ54 عاما، إذ وصل للهدف رقم 72 ليصبح أكثر فريق يسجل في موسم واحد على مدار تاريخ الدوري المصري، ما يعني أنه بدأ في صناعة رقمه الخاص وبكل تأكيد يرغب في استمرار ذلك ويجعل منه معادلة صعبة في موسم تحطيم الأرقام القياسية.

حسام البدري مدرب الأهلي قال قبل المباراة :"مواجهة الزمالك تحمل أهدافا كبيرة نسعى إلى تحقيقها، لدي تطلعات كبيرة من خلال هذه المباراة أطمح في الحصول عليها، لعل أبرزها هو الحفاظ على سلسلة الانتصارات والأرقام القياسية التي يحققها الأهلي منذ بداية الموسم الحالي خاصة في مسابقة الدوري".

فرصة الزمالك

البعض يعتقد أن الأهلي قد يتراخى بعض الشيء بعد حسم لقب الدوري وتحقيق عدد من الأرقام القياسية. لكن تلك فرصة سانحة للزمالك لتحقيق عدد من المكاسب الخاصة به. أولا محاولة البدء من جديد بعد موسم سيء قدمه الفارس الأبيض جعله لن يشارك في دوري الأبطال للعام الثاني على التوالي.

ثانيا الفارس الأبيض بحاجة لهذا الفوز من أجل اكتساب دافع معنوي قوي قبل خوض مواجهات الكأس.

قال خالد جلال مدرب الفريق المؤقت :"الفوز سيشكل لنا دافعا معنويا قبل مواجهة الكأس". وبالتالي تلك فرصة سانحة ودافع قوي لكيلا يدخل الزمالك المباراة كأنه مستضعف بل على العكس خصم قوي لن يتوانى عن تحقيق الفوز لأهميته المعنوية حتى بغض النظر عن أهميته في جدول الترتيب.

آخر فوز حققه الزمالك في الدوري كان عام 2007 بنتيجة 2-0 بأهداف تامر عبد الحميد وجمال حمزة، بكل تأكيد الفارس الأبيض يرغب في إنهاء تلك السلسلة السلبية. وكذلك سيرغب في أن ينهي أرقام الأهلي القياسية.

بجانب كل ذلك الزمالك في موسمه التاريخي حصد 87 نقطة حينما توج بالدوري منذ 3 أعوام، فوز الأهلي يعني كسر الرقم أمام الخصم الذي حققه، وبالتأكيد لا يرغب الفارس الأبيض في ذلك.

فرصة الحكم المصري

كم كبير من الانتقادات وجهت لاختيار حكم مصري، حالة من الترقب والخوف، في المقابل لجنة الحكام بقيادة عصام عبد الفتاح تؤكد ثقتها الكبيرة في قدرة الحكم المصري على إدارة مواجهة القمة.

نظريا لا توجد ضغوط كبيرة في هذه المباراة خاصة وأنها بعد أن حسم الأهلي اللقب والفوز سيكون لاعتبارات خاصة وبالتالي لن تكون هناك ضغوط كبيرة، محمد الحنفي أمامه فرصة لا بأس بها لإثبات جدارة الحكم المصري على إدارة مباراة القمة من جديد، آخر مباراة حكمها حكم مصري كانت منذ 4 أعوام. وبالتأكيد هي فرصة سانحة ومن السهل اقتناصها.

اضطراب الأحوال الجوية واستاد القاهرة

الكثير من المخاوف وقلق كبير سيطرا على الجماهير وبعض وسائل الإعلام من أن العاصفة الأخيرة والأمطار قد تضطر إدارة استاد القاهرة ولجنة المسابقات إلى تأجيل المباراة.

علي درويش رئيس هيئة استاد القاهرة قال لـFilGoal.com :"اتخذنا الإجراءات اللازمة للحفاظ على الملعب وهو في أفضل حالاته لاستقبال المباراة".

وأضاف "حتى لو هطلت الأمطار غدا أثناء لعب القمة سيكون هناك احتياطات للتعامل مع الموقف.. ومستعدون للتعامل مع أي ظروف مناخية صعبة أو غير عادية في ظل هذه الريمونتادا الشتوية".

الآن الفرصة واضحة وسانحة لاستاد القاهرة لإثبات قدرته على استضافة المباريات من جديد بقوة مهما كانت الظروف، وأن حالة الملعب لن تتأثر بفعل عوامل الجو بسبب الاستعدادات.

استاد القاهرة استضاف قمة الدور الأول، واليوم يعود الفريقان للعب على الملعب التاريخي للكرة المصرية، وفرصة للهيئة لإثبات أنه على قدر استضافة الحدث كما اعتاد.

فرصة للاعبين لإثبات جدارتهم وتألقهم

"الفرصة متاحة أمام الجميع خلال مباراة القمة، وفقا للحالة البدنية ورؤية الجهاز الفني خاصة وأن الجميع حصل على فرصة خلال الفترة الماضية".

كانت تلك كلمات حسام البدري مدرب الأهلي، في إِشارة واضحة للاعبيه أنهم جميعا متاحين للمشاركة في مواجهة القمة خاصة بعدما زالت ضغوط المنافسة على اللقب. بالنسبة للأهلي فهي فرصة للاعبين كثر لإثبات جدارتهم وفرصتهم وأحقيتهم في كتابة تاريخ خاص بهم مع الأهلي بعيدا عن مقاعد البدلاء مثل إسلام محارب وهشام محمد وآخرين، وأيضا هناك من يرغب في كتابة شهادة ميلاده مع المارد الأحمر مثل أحمد حمدي ولا يوجد أفضل من مواجهة القمة لفعل ذلك.

في المعسكر الآخر، هناك فرصة للاعبي الزمالك لمصالحة الجماهير والفوز بمباراة القمة لينسوا موسما صعبا لم يتبق فيه سوى كأس مصر وربما بعد ذلك كأس السوبر المحلية.

"لدي ثقة كبيرة في لاعبي الفريق وإمكانياتهم، فهم يتحسنون على المستوى الخططي".

"منحت بعض اللاعبين راحة ضد الأسيوطي للاستعداد لمواجهة الأهلي يوم الخميس، والتي تعد بطولة خاصة لكلا الفريقين، والفوز بها سيمنحنا دفعة معنوية هائلة قبل مواجهة الإنتاج الحربي في الكأس".

كانت تلك كلمات خالد جلال مدرب الزمالك المؤقت قبل مواجهة القمة المرتقبة.

الفرصة سانحة أمام كتيبة الزمالك لإثبات جدارتها والبدء من جديد مع جماهير الفريق والقلعة البيضاء من خلال الفوز بالقمة.

فرصة للمدرب الجديد

كريستيان جروس هو المدرب الذي سيتولى تدريب الزمالك في الموسم المقبل. مرتضى منصور رئيس النادي قال إنه سيوقع على عقوده مع الفريق يوم الإثنين وذلك بعدما أعلن النادي رسميا في وقت سابق عن تولي جروس المهمة رسميا.

المدرب السويسري ستكون لديه فرصة ذهبية لمتابعة اللقاء والوقوف على مستوى لاعبي الزمالك في مواجهة كبيرة لا تحمل الكثير من الضغوط لكنها تظل قمة الكرة المصرية. وبالتالي يمكنه عمل تقييم فني شامل لهم والوقوف على مستواهم عن قرب بعيدا عن التقارير الفنية.

اقرأ أيضا

لاعبان في الزمالك لم يلعبا القمة هزما الأهلي من قبل

3 لاعبين في الأهلي لم يخوضوا القمة هزموا الزمالك من قبل

ليفربول لريال مدريد: لو جئتم بـ200 مليون إسترليني لن نترك صلاح

10 نجوم تنتظر التعافي في أسرع وقت قبل المونديال

أرقام قد لا تعرفها عن قمة الأهلي والزمالك

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك