8 سنوات من تغريدات آل ثاني الصباحية قادت مالاجا إلى كارثة الهبوط

الجمعة، 20 أبريل 2018 - 22:12

كتب : زكي السعيد

آل ثاني

في الجولة الأخيرة لموسم 2009\2010، احتاج مالاجا إلى معجزة للبقاء بالدوري الإسباني، الفريق الأندلسي قاتل على نقطة التعادل أمام ريال مدريد مع وصول أنباء بتعثر بلد الوليد وتينيريفي في الملاعب الأخرى.. وبقى مالاجا في الدوري بمعجزة.

بعد نهاية الموسم، تنحت عائلة سانز عن إدارة النادي، وباعته للقطري الشيخ عبد الله آل ثاني، لتبدأ رحلة النادي الأندلسي مع العائلة القطرية المليئة بالتناقضات.

بالأمس، وبهدف إيمانويل بواتنج لاعب ليفانتي المتأخر، هبط مالاجا إلى دوري القسم الثاني رسميا.

سياسة الاجتياح المالي

بالتزامن مع مانشستر سيتي في إنجلترا وباريس سان جيرمان في فرنسا، وقع نادي مالاجا تحت طائلة ثروة المستثمرين القطريين وإن بطموحات أقل من نظيريه السابق ذكرهما.

الإدارة صرفت 25 مليون يورو في أسابيعها الأولى، واستقدمت لاعبين على شاكلة مارتين ديميكيلس، جوليو بابتيستا، خوسيه سالومون روندون، ويلي كاباييرو.

بعد عدة مباريات تمت إقالة البرتغالي جيسوالدو فيريرا واستبداله بالخبير مانويل بيليجريني مدرب فياريال وريال مدريد سابقا، لينهي الفريق الموسم في المركز 11، ويستعد للحصاد في الموسم التالي.

صيف 2011، حضر سانتي كازورلا، جيريمي تولالان، ناتشو مونريال، إيسكو، خواكين سانشيز، رود فان نيستلروي، كارلوس كاميني، يوريس ماتايسن.. مجموع إنفاق بلغ 60 مليون يورو وشمل تنوعا كبيرا بين المواهب الشابة والأسماء المخضرمة، فامتلك المدرب التشيلياني التوليفة المثالية لتحقيق الإنجاز.

الخطة الموضوعة سارت بالشكل الأمثل عندما حقق الفريق الهدف المحدد باحتلاله المركز الرابع وبالتالي تأهله إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم التالي.

على بعد ثوان من الإعجاز

مالاجا تمكن من بلوغ الدور ربع النهائي في دوري أبطال أوروبا، وأنهى الذهاب على ملعبه بتعادل سلبي أمام بوروسيا دورتموند.

في الإياب وبينما أشارت النتيجة إلى تقدم مالاجا بهدفين مقابل هدف على بطل الدوري الألماني مع انتهاء الوقت الأصلي وحاجة دورتموند إلى هدفين في هذا الوقت الضيق للعبور.. حدثت المعجزة الألمانية.

دورتموند تعادل بواسطة ماركو رويس بأولى دقائق الوقت الضائع، قبل أن يسجل البرازيلي سانتانا هدف التأهل الذي شابه الكثير من الشك بشأن حالة تسلل محتملة أطاحت بحلم مالاجا وشكلت بداية الانهيار للمشروع القطري.

وحلت العقوبات

الإنفاق البذخ الذي قامت به إدارة عبد الله آل ثاني حلت عواقبه في خضم موسم 2011\2012 الناجح، تحديدا في شهر ديسمبر عندما أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم عن معاقبة النادي بالحرمان من المشاركة في البطولات الأوروبية للسنوات الأربع التالية (تقلصت لاحقا إلى عام واحد) بالإضافة إلى تغريمه 300 ألف يورو؛ بسبب التأخر في تسديد الديون.

النادي احتل المركز الرابع في الدوري وقت إعلان العقوبة، ولاحقا افتقد الفريق للدافع وتقهقر للمركز السادس ولم يقدر حتى على المشاركة في الدوري الأوروبي بالموسم التالي بسبب العقوبة.

مالاجا وبعد عقد عديد الصفقات الكبرى لم يقدر على الإيفاء بالرواتب المستحقة لبعض اللاعبين ككازورلا ونيستلروي.

كما تأخر النادي في تسديد إحدى الدفعات الخاصة بانتقال مونريال قادما من أوساسونا، مما دفع الاتحاد الإسباني إلى معاقبة مالاجا بحرمانه من قيد اللاعبين في فترة الانتقالات الشتوية.

بدى أن الإمبراطورية التي أقامها الشيخ آل ثاني في طريقها إلى الانهيار بعد أن أهمل في إرساء قواعدها ووقع عقود برواتب لن يقدر النادي لاحقا على الالتزام في سدادها.

البيع السريع هو الحل

سارعت الإدارة في صيف 2012 إلى بيع أهم نجومها، كازورلا ومونريال إلى أرسنال مقابل ما مجموعه 29 مليون يورو، وروندون إلى روبن كازان مقابل 9 مليون يورو.

في المقابل لم تصرف الإدارة يورو واحد في هذا السوق بصفقات دائمة، واعتمدت على الإعارات لتدعيم صفوفها، كاستقدام دييجو لوجانو من باريس سان جيرمان وروكي سانتا كروز من مانشستر سيتي.

تواصل مسلسل التخلي عن النجوم في صيف 2013، فرحل إيسكو، جوليو بابتيستا، مارتين ديميكيلس، خواكين سانشيز، جيريمي تولالان.

والنادي استجاب بشكل سلبي لهذا السوق، فتقهقر إلى المركز 11، وهو نفس المركز الذي احتله الفريق قبل موسمين مع بداية الحقبة القطرية.

سياسة جديدة

الاستثمار في الشبان وبيعهم بأسعار عالية بات السياسة التي اتبعتها إدارة الشيخ عبد الله آل ثاني لاحقا، والتي أثمرت في صيف 2015 على إنعاش خزينة النادي بـ46 مليون يورو مقابل بيع عدة لاعبين على رأسهم الرباعي سيرجي داردر، خوانمي، سامو جارسيا، سامو كاستييخو، وجميعهم لعبوا في الدرجات العمرية الصغرى بالنادي قبل تصعيدهم إلى الفريق الأول.

إلا أن الموجة الثانية من البيع لم تأتي بالخير..

في الموسم الماضي حضر ميتشل جونزاليس لتدريب الفريق بعد نتائج سيئة مع الثنائي خواندي راموس وخليفته مارسيلو روميرو.

ميتشل حضر في مارس وأعاد ترتيب منزل مالاجا المليء بالفوضى، محققا 6 انتصارات هامة (من ضمنها الانتصار الشهير على برشلونة)، لينهي الفريق الدوري في المركز 11 بعد أن كان مهددا بالهبوط في وقت أبكر من عمر الموسم.

وهنا قررت الإدارة الإقدام على موجة البيع الثانية للاعبيها البارزين، فتخلت في الصيف الماضي عن: ساندرو راميريز، بابلو فورنالس، إجناسيو كاماتشو، مع اعتزال الثلاثي المخضرم مارتين ديميكيلس، دودا، ويليجتون.

عبد الله آل ثاني أقدم على أخطاء إضافية في سوق الانتقالات الصيفية، ولم ينسق مع المدرب ميتشل في شأن الصفقات، فتعاقد مع الأرجنتيني إستيبان رولون دون علم المدرب الذي أفصح عن ذلك بشكل علني خلال إحدى المؤتمرات الصحفية.

علاقة المدرب بالإدارة وصلت إلى طريق مسدود قبل الموسم حتى مع نقص شديد في التواصل والتنسيق أمام ديكتاتورية آل ثاني في التعاقدات، مما دفع بمالاجا إلى دور أول كارثي بـ3 انتصارات فقط وخروج مهين من كأس ملك إسبانيا أمام نومانسيا فريق القسم الثاني.

تغريدات آل ثاني

أما عبد الله آل ثاني رئيس مالاجا ومالكه، فاستغل حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بشكل أضر باستقرار الفريق إلى حد بعيد.

آل ثاني أطلق تغريدة شهيرة في نهاية الموسم الماضي بعد اتهامات من أوساط كتالونية باحتمال تساهل فريقه أمام ريال مدريد في الجولة الأخيرة من الدوري، ووصف فيها برشلونة "بالحثالة".

صباح اليوم، وبعد ساعات على الهبوط الرسمي لمالاجا، افتتح الشيخ عبد الله آل ثاني يومه بأن أطلق تغريدة نصها: "صباح الخير".

وسيتوجب على مالاجا البحث عن الخير في ملاعب القسم الثاني الإسباني في غضون أشهر قليلة، 6 سنوات فقط بعد أن رأت جماهيره فريقها في المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا قبل أن يسحب الحلم من تحت أقدامهم.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك