12 انتقالا وشيكا لم يحدث.. كيف كان سيتغير التاريخ؟

الجمعة، 09 مارس 2018 - 17:09

كتب : مصطفى عصام

سير أليكس فيرجسون

هل تخيلت أرسين فينجر مدربا لبايرن ميونيخ، أو أليكس فيرجسون في إنتر ميلان الذي كان سيكون مثل برشلونة لولا انتقال وشيك لم يتم؟

FilGoal.com يرصد لكم 12 انتقالا لو كانوا حدثوا لغيروا وجه التاريخ..

جان بيير بابان (كلوب بروج البلجيكي إلى موناكو الفرنسي).

صيف 1986، كاد فريق موناكو أن يضم جان بيير بابان نجم منتخب فرنسا بمونديال المكسيك 1986، إلا أن رئيس مارسيليا بيرنارد تابي تدخل في أخر اللحظات ووقع بابان لمارسيليا ليؤمن للفريق الحصول على الدوري الفرنسي لأربع مواسم متتالية 1988-1989 وحتى 1991-1992 ويحصل على لقب هداف الدوري الفرنسي لخمس أعوام متتالية منذ موسم 1987-1988 وحتى 1991-1992

.

يورجن كلينسمان (إنتر ميلان الإيطالي إلى ريال مدريد),

صيف 1992، طلب ليو بينهاكر المدير الفني لريال مدريد ضم الألماني صاحب الـ 28 عاما يورجن كلينسمان مهاجم منتخب ألمانيا الفائز بكأس العالم إلى صفوف الفريق، كلينسمان الساعي للرحيل بعد 3 سنوات مميزة مع إنترناسيونالي الإيطالي رحل بالفعل ليوقع العقود مع مدريد، إلا أن توتر العلاقة بين بينهاكر وإدارة الملكي بعد خسارة الدوري والكأس عجلت برحيله وتعاقد الفريق مع المدرب الأرجنتيني خورخي فالدانو الذي طلب جلب التشيلي زامورانو من إشبيليه ورفض اتمام صفقة كلينسمان ليوقع بعدها لموناكو الفرنسي.

رابح ماجر (بورتو البرتغالي إلى إنتر ميلان الإيطالي).

صيف 1988، سعى نادي إنترناسيونالي لضم الجزائري رابح ماجر إلى صفوفه بعد تألقه اللافت مع بورتو البرتغالي وتتويجه العام الماضي ببطولة أوروبا للأندية أبطال الدوري، إلا أن التقارير الطبية لإصابة رابح ماجر صرفت نظر فريق مدينة ميلانو عن ضمه، لتتم إعارته بعدها لفريق فالنسيا الإسباني ويتعاقد إنتر مع المهاجم الأرجنتيني رامون دياز من فيورنتينا بديلا عنه.

إيدير (أتليتكو مينيرو البرازيلي إلى عجمان الإماراتي).

صيف 1983، كاد إيدير مهاجم منتخب البرازيل عام 1982 أن يصبح أغلى لاعب في تاريخ كرة القدم وقتها بعد أن عرض فريق عجمان الإماراتي ضم اللاعب مقابل 57 مليون فرنك فرنسي (حوالي 25 مليون دولار وقتها)، ضغط اللاعب وقتها بشدة للرحيل صوب الإمارات، إلا أن النادي البرازيلي رفض مناقشة العرض تماما.

عبيدي بيليه (ليل الفرنسي إلى باريس سان جيرمان).

صيف عام 1990، اقترب الغاني عبيدي بيليه من الانضمام إلى نادي باريس سان جيرمان، إلا أنه فضل عرض مارسيليا قبل الكشف الطبي بباريس، ليحقق مسيرة لامعة مع فريق الجنوب متوجا ببطولة الدوري مرتين ويحقق دوري أبطال أوروبا عام 1993 بعد أن خسر النهائي عام 1991.

روي كين (نوتينجام فورست الإنجليزي إلى بلاكبيرن روفرز)

صيف 1993، روي كين كان قريبا من الإنضمام إلى بلاكبيرن الساعي للفوز بالدوري الإنجليزي، إلا أن عرضا من السير أليكس فيرجسون لا يمكن رفضه، لينضم اللاعب في الساعات الأخيرة إلى مانشستر يونايتد كأحد أفضل اللاعبين على مر تاريخه.

باتريك كلويفرت (ميلان الإيطالي إلى مانشستر يونايتد الإنجليزي).

صيف 1998 بعد كأس العالم، اقترب كلويفرت من الإنضمام لمانشستر يونايتد بطلب شخصي منه بعد فشله مع ميلان بموسمه الوحيد، إلا أن عرضا من أبيه الروحي "لويس فان جال" مدرب برشلونة جعله يصرف النظر عن اهتمام أليكس فيرجسون به ليحقق مسيرة كبيرة مع الفريق الكتالوني.

دينيس بيركامب (إنتر ميلان الإيطالي إلى بايرن ميونيخ الألماني),

صيف 1995، اقترب الهولندي دينيس بيركامب للانتقال نحو بايرن ميونيخ بنهاية الموسم بعد فشله بلفت الانظار خلال موسمين مع الفريق الإيطالي بعد مسيرته الكبيرة مع أياكس، إلا أن نوبات الهلع التي تصيب اللاعب عند ركوبه الطائرة جعلت الفريق الألماني يصرف النظر عنه، لينضم بعدها لأرسنال في مسيرة منقطعة النظير استمرت لإحدى عشرة عاما.

أرسين فينجر (موناكو الفرنسي إلى بايرن ميونيخ الألماني).

يبدو أن بايرن يطارد أهداف أرسنال منذ زمن بعيد ليس بدوري الأبطال فحسب، صيف 1994 فتح النادي الألماني اتصالات مكثفة مع المدير الفني الفرنسي، واقترب من تدريب الفريق، قبل أن يقرر من نفسه البقاء بموناكو الفرنسي ويتعاقد بايرن مع الإيطالي جيوفاني تراباتوني.

تييري هنري (يوفنتوس الإيطالي إلى أودينيزي).

صيف 1999، اقترب المهاجم الشاب الفرنسي بطل كأس العالم 1998 من أودينيزي في صفقة مبادلة مع البرازيلي ماريسيو أموروزو، إلا أن تفضيل البرازيلي للانتقال إلى بارما أفشل الصفقة وعجل ببيع الفرنسي هنري إلى أرسنال.

يوهان كرويف (أياكس الهولندي إلى إنتر ميلان الإيطالي)

في أبريل عام 1973، قدم إنتر عرضا هو الأضخم من نوعه لضم كرويف مقابل 300 مليون ليرة إيطالية، وافق كرويف مبدئيا إلا أن أياكس أرجأ مناقشة العرض لبعد كأس العالم بألمانيا 1974 وانضم بعد ذلك لبرشلونة.

أليكس فيرجسون (أبردين الأسكتلندي إلى إنتر ميلان الإيطالي)

في ديسمبر 1985، اقترب فيرجسون من تدريب إنترناسيونالي، إلا أن وعدا من الاتحاد الاسكتلندي بتولي تدريب المنتخب بكأس العالم 1986 جعلته يرفض العرض، ليذهب بعدها لتدريب مانشستر يونايتد.

.

نرشح لكم

التعليقات

قد ينال إعجابك