خاص تحقيق في الجول – لماذا يتجه الدوري السعودي لضم المصريين.. وهل يؤثر على مواجهة المونديال؟

الخميس، 18 يناير 2018 - 14:33

كتب : رامي جمال وإسلام مجدي

المصريون في الدوري السعودي

من لاعب مصري واحد فقط في عام 2014 يلعب في الدوري السعودي ارتفع ذلك الرقم إلى تسعة خلال سوق الانتقالات الشتوية الجارية في شهر يناير والعدد مرشح للزيادة أكثر خلال الأيام المقبلة.

ليظل السؤال الأبرز لماذا أصبح الدوري السعودي جاذبا للاعبين المصريين بعدما كان يتجه في وقت سابق للاعبين العرب من شمال إفريقيا؟ هل يؤثر الأمر على مواجهة المنتخبين في المونديال؟

ويتواجد في الفترة الحالية في السعودية كل من عصام الحضري، عماد متعب، مصطفى فتحي (التعاون)، محمد عبد الشافي، مؤمن زكريا (الأهلي)، محمود عبد الرازق "شيكابالا" (الرائد)، محمود عبد المنعم "كهربا" (الاتحاد)، أحمد الشيخ (الاتفاق). حسام غالي (النصر).

لماذا الاتجاه للاعبين المصريين؟ وما هي الإضافات التي يقدمونها؟

في البداية تحدث محمد الدعيع أسطورة حراسة المرمى في الهلال والمنتخب السعودي لـFilGoal.com قائلا: "اللاعبون المصريون دائما ما يتركون بصمة بارزة في الدوري السعودي، ربما لا يتذكر الجيل الحالي بوبو لاعب الاتحاد السكندري حينما انضم للمسابقة لدينا".

وواصل "اللاعب المصري دائما يريد الفوز بأي طريقة يحب الانتصار ولديه احترافية كبيرة داخل وخارج الملعب وهم لا يحتاجون لوقت كبير للتأقلم".

وتابع "المصريون أيضا قريبون من الدوري السعودي لذا فهم يعرفون جيدا كيف يتأقلمون وينسجمون سريعا فيه".

وهو ما اتفق معه فيه عبد الله الغراب لاعب اتحاد جدة السابق الذي قال لـFilGoal.com: "اللاعبون المصريون إضافة كبيرة للدوري السعودي فهم يجلبون معهم خبرات كبيرة جراء مشاركتهم مع أنديتهم في المسابقات القارية ومع المنتخب أيضا".

وأردف "هذا واضح من قدوم عصام الحضري وحسام غالي على سبيل المثال، فهم شاركوا في كل المسابقات الكروية الممكنة وذلك الأمر يثري المسابقة لدينا أكثر".

وأكمل "أرى إن إدارات الأندية اتخذت خطوة ذكية بالتعاقد مع لاعبين مصريين آخرين".

نجاح التجارب السابقة والأسعار المناسبة

بعد التأكيد على مدى قدرة اللاعب المصري في الانسجام سريعا والتألق يأتي سبب آخر للاستعانة بهم مؤخرا هو نجاح أغلب التجارب السابقة والسعر المناسب لهم.

فعماد متعب وإسلام الشاطر والأول توج بالدوري قدما مباريات مميزة رفقة الاتحاد وحسام غالي مع النصر وكذلك عبد الشافي توج بالدوري وكأس خادم الحرمين وكأس ولي العهد والسوبر مع الأهلي، كما أن أحمد علي مهاجم المقاولون الحالي توج بالدوري مع الهلال .

كما أن محمد بركات قدم أداء جيدا مع الأهلي، ولا يجب أن نغفل الموسم الماضي المميز لكهربا مع الاتحاد.

هذا فضلا عن السعر المناسب فأغلب صفقات اللاعبين المصريين لا يتعدى سعرها مليوني دولار وذلك رقم جيد للغاية بالنسبة للأندية مقارنة بضم أصحاب الجنسية البرازيلية أو أي لاعب من آسيا.

وأوضح عبد الرحمن المشبب الصحفي بجريدة "الرياضية" السعودية قال لـFilGoal.com: "نادرا ما رأيت تجربة غير ناجحة للاعب مصري في الدوري السعودي".

وواصل "هناك لاعبين مميزين وهناك آخرين فوق المتوسط، لكن اللاعب المصري ما يميزه دونا عن أي جنسية أخرى هو سهولة تأقلمه على المسابقة ومع أي مدرسة تدريبية، والدليل على ذلك انتشارهم في مختلف المسابقات في العالم، أما لدينا فاللاعبين اللاتينيين أو القادمين من آسيا يأخذون الكثير من الوقت للتأقلم هذا إن تأقلموا".

وتابع "ما يقدمه اللاعب المصري أيضا مع الجمهور أمر رائع فهو يتسم بالحماس ويزيد من تفاعل الجماهير وهذا نراه مع الحضري وكهربا، فاللاعب المصري يشعر بالجمهور وهذا الأمر يعود عليه وعلى فريقه بالإيجاب فتزيد الرغبة في الفوز أكثر وتزداد المسابقة قوة هذا فضلا عن قوتهم في الأمور الفنية".

وأردف المشبب "أيضا لا يجب أن نغفل الأسعار المناسبة للاعبين المصريين مقابل الأداء المميز الذي يقدمه وهذا أمر مغري للأندية".

وشدد "كل ذلك يجعل الأندية ترغب في تكرار التجربة مع لاعبين نجحوا في المسابقة من قبل مثل حسام غالي، أنا مؤيد بكل تأكيد لاستمرار التجربة".

أما عاطف النحاس الصحفي السعودي المستقل فقال لـFilGoal.com: "الحقيقة أن ما يحدث حاليا هو امتداد لنجاح التجارب السابقة مثل محمد بركات مع الأهلي وإسلام الشاطر مع الاتحاد".

وأكمل"نجاح كهربا الموسم الماضي كان بمثابة الاهتمام باللاعبين المصريين وعودتهم بشكل مكثف وقوي للدوري السعودي".

وقال محمد الشاهين الصحفي بجريدة "الرياض" السعودية لـFilGoal.com: "التقارب بين الدوري المصري والسعودي فنيا ساهم في تقديم اللاعبين المصريين لإضافة فنية قوية في المسابقة، وهذا من شانه رفع متابعة البطولة مستقبلا".

تأثير قوي

خلال الموسم الجاري سجل شيكابالا ستة أهداف وهو أعلى رقم وصل إليه أي لاعب مصري في البطولة حتى الآن ولا يفصله عن عمر السومة صاحب الصدارة سوى أربعة أهداف فقط، مقابل خمسة أهداف لمصطفى فتحي وثلاثة لكهربا.

هذا الأمر يوضح على سبيل المثال لا الحصر مدى تأثير اللاعبين في أنديتهم حينما ينتقلون إليهم.

كل ذلك يجعل اللاعب المصري يعمل في جو من الاستقرار والراحة بشكل أكبر ويعطيهم فرصة أفضل للتألق وإقناع هيكتور كوبر مدرب منتخب مصر بإمكانياتهم لضمهم لصفوف الفراعنة قبل كأس العالم.

وهذا الأمر يوضحه محمد الجلال الصحفي والمعد بقناة "إم بي سي بروسبورتس" الناقل للدوري السعودي الذي قال لـFilGoal.com أن التأثير القوي الذي يحدثه اللاعبين المصريين واضح للجميع.

وأوضح "التأثير جزء أساسي من النجاح، فاللاعبون المصريون هم في المركز الثالث بين من سجلوا الأهداف خلال الموسم الجاري من الدوري مع الأخذ في الاعتبار أن ثلاثة لاعبين من أصل ستة يلعبون في مركز الوسط الدفاعي وحراسة المرمى".

وشدد "هذا يدل على قوة تأثير اللاعبين المصريين في المسابقة".

وأكمل الجلال "أيضا مع قدوم ثلاثة لاعبين جدد في الانتقالات الشتوية فيصل عدد المصريين إلى تسعة وهو رقم تاريخي للدوري الذي لم يستقبل ذلك العدد من جنسية عربية واحدة في موسم واحد فقط".

قرار زيادة عدد الأجانب

قرر الاتحاد السعودي قبل بداية الموسم الجاري فتح باب القيد أمام حراس المرمى الأجانب وزيادة عدد اللاعبين المحترفين ما دفع الأندية السعودية لدخول السوق العربي بقوة.

فضلا عن رؤية رئيس هيئة الرياضة السعودية تركي آل شيخ لضرورة الاستثمار بشكل أكبر في الرياضة وزيادة التقارب بين الأندية العربية.

فهو يعمل على جذب العديد من اللاعبين العرب إلى السعودية وكان آخر تلك الصفقات هو اقتراب أشرف بنشرقي لاعب الوداد المغربي من الانضمام إلى الهلال، لكن على الرغم من ذلك يظل المصريون هم الجنسية الأكثر تواجدا في الدوري من شمال إفريقيا عكس السنوات الماضية.

وعن سبب حدوث ذلك الأمر علق محمد الجلال قائلا: "في المسابقة يوجد لدينا 11 لاعبا عربيا من شمال إفريقيا وذلك الرقم بسبب سماح الاتحاد السعودي بزيادة عدد غير السعوديين إلى ستة خلال الموسم الجاري".

وأردف "كل ذلك دفع الأندية للدخول السوق العربي بشكل أكبر خاصة بحكم متابعة الدوريات القريبة منا بشكل مكثف ولسهولة التفاوض مع الأندية خاصة أن أغلبهم يأتي بنظام الإعارة".

وأتم الجلال حديثه "أيضا ما قدمه كهربا وعبد الشافي كان نقطة تحول كبيرة للغاية في وجهة نظر إدارات الأندية في سوق الانتقالات بالنسبة للاعبين المصريين".

وهو ما يتفق معه فيه عروة العلي الصحفي بقناة "إم بي سي بروسبورتس" فقال لـFilGoal.com: "اللاعب المصري يسير كي يكون هو الاختيار الأول للأندية السعودية بدليل وجوده في المركز الثاني على لائحة اللاعبين غير المحليين بالمسابقة خلف أصحاب الجنسية البرازيلية البالغ عددهم 22 لاعبا".

وأردف "في عام 2014 كان في الدوري السعودي لاعب مصري واحد فقط والآن وصل ذلك الرقم إلى تسعة".

وعن مميزات اللاعب المصري علق عروة العلي "ينسجم بشكل سريع للغاية، كما أنه يعوض غياب القائد المحلي وهو الاختيار الأفضل أمام الأندية لتلك المهمة ونرى ذلك مع الحضري وحسام غالي".

هل يؤثر وجود المصريين على لقاء المنتخبين بالمونديال؟

وقع المنتخب المصري في مجموعة واحدة مع السعودية في كأس العالم رفقة أوروجواي وروسيا أصحاب الأرض، فهل يؤثر زيادة عدد المحترفين المصريين هناك على المباراة المرتقبة؟

أجاب عاطف النحاس "بالتأكيد أصبح لدى المنتخب المصري معرفة وافقة عن اللاعبين السعوديين وبنسبة أقل من الجانب السعودي لوجود محترفين مصريين في أوروبا".

وأكمل "ارتفاع عدد المصريين في السعودية سيساهم في قوة المباراة المقبلة بين المنتخبين في كأس العالم".

فيما اختلف محمد الشاهين معه الذي قال: "لا أعتقد أن الأمر سيكون مؤثر، كأس العالم بطولة كروية تختلف تماما عن أي مسابقة أخرى".

أيضا اتفق معه محمد الجلال "لا أتصور ذلك، المواجهات الدولية تختلف كليا عن المسابقات المحلية لا سيما وإننا نتحدث عن كأس العالم الذي سيشهد مفاجآت ومستوى مختلف بشكل كبير".

أما عروة العلي فيؤمن أن ازدياد عدد المحترفين المصريين بالسعودية يعد هدية لمدرب المنتخب المصري هيكتور كوبر.

وأوضح "مكامن قوة وضعف المنتخب السعودي الآن على طبق من ذهب أمام كوبر، فالأوراق السعودية أصبحت واضحة أكثر للجانب المصري من حدوث العكس".

وقال عبد الله غالي الخالدي عضو اللجنة الفنية بالاتحاد السعودي ومدرب القادسية السابق لـFilGoal.com: "بالتأكيد فيه دور، فالموسم الذي يليه كأس العالم يكون مختلف بشكل كبير ووجود المصريين في السعودية سيعمل على كشف الأوراق أكثر بين المنتخبين".

أما عبد الرحمن المشبب فأوضح "لن يكون التأثير بنسبة كبيرة، ولكن سيكون بشكل بسيط فهو سيساعد الجانب المصري على التعرف أكثر على أسلوب وفكر اللاعب السعودي بحكم اللعب بجانبهم طوال الموسم".

فيما قال محمد الدعيع: "نعم الآن متابعة الدوري السعودي ارتفعت من الجانب المصري لكن أن يكون الأمر مؤثرا في كأس العالم فلا أعتقد".

وأوضح "المتابعة فقط لن تعني أي شيء، لكن خوض مباريات ودية قوية هي من ستجعل كل جانب يتعرف أكثر على منافسه ويفيده بشكل عام في البطولة".

وقال عبد الله الغراب: "لا أعتقد أن التجربة ستكون مؤثرة فكلا الجانبين يعرفان بعضهما بشكل جيد، أنا من الآن أشعر بالقلق على السعودية من محمد صلاح، وكلنا نعرف نجوم المنتخب المصري ولا نحتاج لوجودهم في الدوري السعودي لنتعرف عليهم أكثر".

ما هي الصفقة الأنجح؟

أجاب الدعيع "شيكابالا أبهرني بشكل شخصي، فهو يلعب مع فريق في وسط الجدول ومع ذلك فهو يقدم مستوى مميز للغاية، وأيضا عصام الحضري الذي جاء إلينا ليعد نفسه للمونديال بأفضل طريقة وليس لإنهاء مسيرته كما يتردد".

وأردف "نعم الدوري السعودي أو المصري ليس بقوة المسابقات الأوروبية ولكن لدينا تنافسية قوية للغاية".

فيما رد عبد الرحمن المشبب "كهربا هو الأبرز ويليه الحضري".

وقال عروة العلي: "أشرف قاسم تجربته مع الهلال سابقا كانت مميزة للغاية ومحمد بركات مع الأهلي ومحمد عبد الشافي أيضا".

وأكمل "فضلا عن التجربة البديعة لكهربا مع الاتحاد خاصة في موسمه الأول".

بينما قال محمد الجلال: "سأختار شيكابالا في الموسم الحالي بلا أدنى شك، التسجيل وصناعة الأهداف وحجم التأثير الذي صنعه من فريق يقع في المراكز الأخيرة من جدول الترتيب أمر يثير الإعجاب".

أما محمد الشاهين قال: "محمد عبد الشافي بشكل عام ومصطفى فتحي الموسم الحالي، وأتوقع في الفترة المقبلة تألق كبير لمؤمن زكريا مع الأهلي".

وقال عاطف النحاس: "كما قلت كهربا في الموسم الماضي كان رائعا ولا يجب أن ننسى التجرب الرائعة لمحمد بركات مع الأهلي".

التعليقات

قد ينال إعجابك

مباريات غدا اليوم أمس