ماوريتسيو زامباريني.. كيف سقط باليرمو

السبت، 16 ديسمبر 2017 - 12:26

كتب : أحمد عبد اللطيف يوسف

ماوريتسيو زامباريني

حينما تدعي أن الجميع مخطئ وأنك فقط على صواب فأنت قد خانتك أهواءك أو تكون نسخة من ماوريتسو زامباريني مالك ورئيس نادي باليرمو الذي عرف بأنه عدو المدربين الأول هو لم يكن كذلك بالتحديد كان عدو باليرمو الأول، لنسمي الأمور بمسمياتها دائما ما كان يثير الجدل لإبعاد الأمور عن نصابها الصحيح

قال زامباريني في خطابه الأول للجماهير والإعلام: "عالم ملوث لا تهتم فيه المؤسسات بالأمور السلبية سأرحل عن البلاد. أنا مجهد لإنني الوحيد الذي يكافح في الرابطة الإيطالية لأندية كرة القدم. يجب على جماهير باليرمو أن تتمرد وتعقد اجتماعات حاشدة، إنه أمر غير مجدي ما يحكم هذا العالم هو القوى الاقتصادية والإعلامية لثلاثة أو أربعة أندية يقسمون الدوري الإيطالي فيما بينهم"

وأضاف "باليرمو يلعب تحت ضغوط لا توصف، كل مباراة بمثابة قنبلة هيروشيما"

زامباريني كان يرى أن فريقه دائما تحاك له مؤامرات لكي يسقط هو ليس كذلك بل كان يرى أن النادي هو ذاته، وكان على الفور يدفع الصحافة لهذا الاتجاه من خلال غضبه السريع.

البدايات أبدا ما تكون خادعة 15 مليون يورو اشترى بها النادي وقاد الفريق للصعود لدوري الدرجة الأولى الإيطالي كما وعد لكن ماذا بعد؟ قاد الفريق إلى الهبوط مرتين، أفضل إنجازات باليرمو في فترة زامباريني هي المركز الخامس عام 2006 و2007 و2010 والمركز السادس عام 2005 ووصافة الكأس عام 2011، مالك باليرمو لم يعبث فقط في تغيير المدربين بل كان بوق تفوه ضد جميع عناصر كرة القدم الإيطالية في كل مناسبة ممكنة.

تصريحات زامباريني لم تكتف بعناصر كرة القدم فقط لكن امتدت الى الساسة حينما وصف حديث رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي لإيقاف نشاط كرة القدم لمدة من الزمن بعد فضيحة الكالتشيوبولي بأنه "هراء".

كذلك هاجم جماهيره قائلا: "اعتقد أنه فريق ليلعب في دوري الأبطال، باليرمو ليس من تلك الفئة بسبب مسألة التذاكر الجماهير لا تشتريها".

وصف لاعب باريس سان جيرمان إبراهيموفيتش أنه يغار من زميله ولاعب فريقه السابق باستوري كذلك كلماته عن أليجري مدرب يوفنتوس لعدم إشراك لاعب باليرمو السابق باولو ديبالا "إذا كان هناك شخص يحتاج ليكبر في يوفنتوس فهو المدرب وليس ديبالا" كل الأمور ذلك تثبت أن ذلك الرجل كان دائم الحديث لمجرد الظهور فقط.

الحكام

زامباريني كعادته كان سريع الغضب بعد مباريات فريقه وكان دائم الغضب ضد حكام الدوري الإيطالي "يجب الزج بجميع الحكام في السجون." زامباريني مطالبا باعتذار رسمي من رئيس لجنة الحكام في إيطاليا بعد هزيمة فريقه أمام كالياري في الدوري الإيطالي 2011

"سلوك الحكم فابري فاضح، فبدلاً من أن يكون حكمًا متوازنًا في المباراة، تحول إلى تقرير نتيجة اللقاء، يجب على هذا الشخص، الذهاب إلى مدرسة التحكيم قبل أن يلحق مزيدا من الضرر بكرة القدم" هكذا تحدث عن حكم مباراة فريقه أمام سامبدوريا ضمن الدوري الإيطالي 2015.

"إنتر هو يوفنتوس الجديد" هكذا أشار إلى خسارة فريقه أمام نادي إنتر ميلان يجامله الحكام كما فعلوا مع يوفنتوس في فضيحة الكالتشيوبولي مشيرا إلى أن إنتر امتلك سلطة للتأثير على أراء الحكام داخل الملعب

اللاعبون

رجل بارع في التعاملات المادية يمكننا القول إن كل الأسماء التالية جلبها النادي في عهده بمبالغ زهيدة ويعلم أنه سيبيعها بأضعاف تلك المبالغ، باولو ديبالا وخافيير باستوري وأندريا بارزالي وإدينسون كافاني وأندريا بيلوتي وفرانكو فازكيز وكميل جليك وفابيو جروسو وماتيو دارميان وإيمرسون بالميري ولوكا توني والحارس سالفاتوري سيريجو والقائمة تطول ماذا لو أحتفظ الفريق بذلك الزخم من اللاعبين؟

12 مليون يورو جلب بها ديبالا من نادي إينستيتوتو دي كوردوبا-أحد أندية الدرجة الثانية الأرجنتينية وتم بيع اللاعب أخيرا إلى يوفنتوس بمبلغ 40 مليون يورو بعد أن تهافتت عليه الأندية الأوروبية

"لو أن باستوري شارك في هذه المباراة، لنجح في تسجيل هدف الفوز، وكنت سأرفع سعره في هذه الحالة إلى 60 مليون يورو" زامباريني متحدثا عن مشاركة لاعبه الأرجنتيني باستوري مع منتخب بلاده أمام بوليفيا 2011 وكان له تصريح أن 40 مليون يورو لا تكفي لشراء حذاء واحد لخافيير باستوري في محاولات الأندية الأوروبية للتعاقد مع اللاعب.

رئيس النادي كان دائما ما يهاجم لاعبيه علانية، انتقد لاعبه البرازيلي إيميرسون بالميري بأنه عديم الشخصية والذي أنتقل إلى روما الإيطالي فيما بعد.

"لو الأمر بيدي لما دفعت للاعبين والمدرب رواتبهم بعد الآن. أرغب في ركلهم جميعا من الخلف" هكذا تحدث رئيس النادي بعد تعادل الفريق مع تريفيزو موسم 2005

"لم نسمح لسيلفيستري بالرحيل من أجل المال، تركناه لأنني لم أكن أحبه" زامباريني مهاجما لاعبه السابق الأرجنتيني ماتياس سيلفيستري بعد رحيله إلى انتر ميلان.

كان لديه توجهات في بيع لاعبيه على سبيل المثال كان لا يحب نادي إي سي ميلان "لا أريده أن يلعب لميلان هو أخر نادي قد نفكر أن نبيع اللاعب إليه" في إشارة إلى اقتراب رحيل المهاجم البرازيلي أماوري عن باليرمو

"لدينا بعض التشاؤم بسبب القمامة، ميلان هو مثال على ذلك” هكذا تحدث عن محاولات ميلان المتكررة في استهداف لاعبيه والحصول على خدماتهم

"الإنجليز هم قراصنة" في إشارة الى محاولات مسئولي تعاقدات أندية الدوري الإنجليزي في التعاقد مع اللاعبين الإيطاليين الصغار

المدربون

"النتائج هي ما تهم كرة القدم لكن قرار إبقاء مدرب من عدمه هو الأصعب" لك أن تتخيل أن 4 أيام أو خمسة أيام بالكثير كافية لرئيس نادي للحكم وإقالة مدير فني، روزاريو بيرجوليتزي تمت إقالته بدون ان يلعب مباراة مع الفريق أكثر من 30 مدرب في عهد زامباريني تولوا مهام باليرمو.

"روسي بمثابة زوجتي. أشعر أنني أريده دوما" وقال ذلك بعد أن أقال المدرب ديليو روسي بعد هزيمة قاسية أمام أودينيزي بسبعة أهداف قبل أن يعينه مجددا بعد شهرين فقط عام 2011، يذكر أن المدرب قد تحدث قبل إقالة المدرب "الفريق دمر تماما انه دمر بلدي باليرمو نا يجب أن ركل روسي في عيد الميلاد " لا مانع من أن يتهم المدرب بالفشل ويهرع لجلبه مرة أخرى هذا هو قانون زامباريني

8 مباريات فقط كانت كافية لإقالة جينارو جاتوزو من الفريق لكن الخلاف كان على أشده مع مالك النادي بسبب انتقال اللاعبين ووصف مدرب ميلان الحالي زامباريني بأنه لا يعرف شيء عن كرة القدم بالإضافة لكونه منافق.

"تغيير المدربين كان خطأي وأطلب من جماهير باليرمو العفو عني لا أستحق هذه المعاملة، كل ما فعلته لهذه المدينة هو العطاء دون انتظار مقابل" كذلك تحدث بعدما ترك النادي في فبراير الماضي لملاك جدد وهو في دوري الدرجة الثانية الإيطالي دائما ما ألقى الأمور بعيدا عنه.

التعليقات
قد ينال إعجابك