تونس في كأس العالم .. دائما المهمة صعبة

السبت، 02 ديسمبر 2017 - 15:54

كتب : علي أبو طبل

تونس

عادت تونس إلى المشاركة في المونديال للمرة الخامسة في تاريخها، وللمرة الأولى بعد انقطع عن النسختين الأخيرتين.

فرحة عارمة عمت شوارع البلاد احتفالا بالتأهل، قبل أن تأتي القرعة التي وضعت نسور قرطاج في مأزق.

وقعت تونس في المجموعة السابعة في مونديال روسيا القادم بجانب منتخبي بلجيكا وإنجلترا، وبنما التي تتأهل للمرة الأولى في تاريخها.

بالنظر لتاريخ مشاركات تونس في كأس العالم، فالمهمة دائما صعبة.

في مونديال 1978 بالأرجنتين، كان مسموحا للقارة السمراء أن يمثلها منتخب واحد فقط، وقد كان تونس في مشاركتها الأولى.

وقعت تونس في المجموعة الثانية الصعبة للغاية، والتي ضمت بولندا وألمانيا الغربية والمكسيك.

الظهور الأول لتونس كان قويا، حيث حققت فوزا على المكسيك بنتيجة 3-1، بأهداف علي كعبي ونجيب قمامدية ومختار ضهيب.

في المباراة التالية، خسرت تونس بصعوبة من بولندا بهدف نظيف، قبل أن تحظى بتعادل سلبي تاريخي مع ألمانيا الغربية، وتودع المونديال برأس مرفوعة.

ما بين المشاركة المونديالية الأولى والثانية لنسور قرطاج، مر 20 عاما.

مجموعة تونس في مونديال فرنسا 1998 كانت صعبة كذلك، حيث وقعت في مجموعة ضمت منتخب رومانيا الذهبي وإنجلترا وكولومبيا.

بنقطة وحيدة حصدتها بتعادل في المباراة الأخيرة ضد رومانيا، ودعت تونس المونديال بعد الخسارة بهدفين نظيفين أمام إنجلترا وبهدف نظيف أمام كولومبيا.

شاركت تونس مرة أخرى في المونديال التالي بكوريا الجنوبية واليابان، ووقعت في المجموعة الثامنة رفقة اليابان وروسيا وبلجيكا.

هزيمة من روسيا بهدفين نظيفين ومن اليابان بمثلهما، وتوسطهما تعادل إيجابي بنتيجة 1-1 مع بلجيكا، كانت الحصيلة التي أدت لتذيل تونس لمجموعتها وتوديعها للبطولة.

في 2006 بألمانيا، وقعت تونس في المجموعة الأخيرة مرة أخرى رفقة إسبانيا وأوكرانيا والمملكة العربية السعودية.

للمرة الثالثة على التوالي، تخرج تونس بنقطة وحيدة من البطولة بعد تعادل مع السعودية بهدفين لكل فريق، ثم هزيمة من إسبانيا بنتيجة 3-1 وأخرى من أوكرانيا بهدف نظيف.

بعد مرور 12 عاما، كل الآمال معقودة على جيل لاعبي تونس الحالي بقيادة المدير الفني نبيل معلول من أجل الخروج بشكل أفضل وتحقيق انتصار ثان في تاريخ تونس المونديالي.

من خلال المشاركات السابقة، نستنتج أنها ليست المرة الأولى التي تقع فيها تونس مع إنجلترا وبلجيكا في كأس العالم، فقد شاركت مع الأولى في 1998 ومع الثانية في 2002.

مهمة مونديالية صعبة من جديد، فكيف يخطط نبيل معلول لخوضها؟

قال مدرب نسور قرطاج: "أنا سعيد أننا لم نقع في المجموعة الأولى أو الثانية. نريد الاستعداد بشكل جيد لأولى مبارياتنا بعد انتهاء شهر رمضان المبارك"

ويضيف: "لا توجد مجموعة سهلة وأخرى صعبة. سنلعب الند بالند من أجل الفوز فقط".

نرشح لكم

التعليقات

قد ينال إعجابك