ما بين الانتقام واستمرارية إثبات الذات .. دوافع محمد صلاح للتألق أمام تشيلسي

السبت، 25 نوفمبر 2017 - 12:30

كتب : علي أبو طبل

محمد صلاح - ليفربول

"صلاح لاعب رائع لكنه لم يحصل على الفرصة الكافية في تشيلسي" بهذه الكلمات مدح البلجيكي إدين أزار زميله السابق ومنافسه اليوم السبت.

ليفربول يستضيف تشيلسي على ملعب أنفيلد ضمن مباريات الجولة 13 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

بعيدا عن حسابات المنافسة بوجود تشيلسي ثالثا برصيد 25 نقطة، بينما يلاحقه ليفربول بوجوده في المركز الخامس برصيد 22 نقطة، يظل المصري محمد صلاح هو الحلقة الأهم في المواجهة.

نعود بالذاكرة لـ3 أعوام مضت، ونتذكر حين كان نجم بازل السويسري السابق قريبا من الانتقال لليفربول، قبل أن تأتي مكالمة من البرتغالي جوزيه مورينيو لتتحول وجهته إلى تشيلسي.

تجربة استمرت لقرابة عام كامل، شارك خلالها في 19 مباراة وسجل هدفين وصنع 4، ليخفت نجمه بدرجة كبيرة وتزداد التكهنات حول انضمامه لقائمة أخرى ضمت أسماء مصرية سابقة لم تستمر في التألق في أوروبا.

خرج صلاح معارا إلى فيورنتينا ليستعيد نجمه، ومنه إلى روما لموسمين كاملين صار خلاهما علامة بارزة في الدوري الإيطالي، ليعود إلى إنجلترا من الباب الكبير، وبالتحديد إلى ليفربول الذي لم يتم انتقاله إليه منذ 3 أعوام، مفضلا تشيلسي.

دوافع كبيرة تدعم محمد صلاح في مواجهة خاصة ضد فريقه السابق، نستعرض أبرزها سريعا.

الجماهير

أن يتألق لاعب أمام فريق سابق له، فهي نقطة هامة تحبذها الجماهير.

صلاح نال من الانتقادات سابقا ما نال بسبب رفضه لليفربول، والآن يتغنون بتألقه، ولكن تألق خاص أمام تشيلسي سينسي جمهور الريدز الماضي المتمثل في تفضيل صلاح لتشيلسي.

الفرصة تبدو كبيرة في ملعب أنفيلد وبدعم كبير من مشجعي الفريق الأحمر.

انتقام خاص؟

عندما تحين مواجهة لصلاح مع جوزيه مورينيو أو مع فريق تشيلسي، فالكثيرون يتحدثون عن فرصة للانتقام.

المدير الفني البرتغالي هو من جلب النجم المصري إلى تشيلسي سابقا وهو من فرط فيه بعد ذلك، لتصبح المواجهة مجالا لدعم صلاح من أجل إثبات خطأ مورينيو وتشيلسي.

مواجهة ليفربول ومانشستر يونايتد، الفريق الحالي لمورينيو، انتهت سلبية، والآن تأتي فرصة جديدة لصلاح من أجل انتقام أخر في نظر البعض.

صلاح يمتلك سجلا مميزا في شباك تشيلسي، سجل في شباك الفريق اللندني 3 أهداف في 4 مباريات سابقة حين كان لاعبا في صفوف بازل السويسري.

هل يسجل صلاح في شباك فريقه السابق؟ وإن سجل، هل يحتفل؟

ربما لا يهم احتفاله كثيرا في هذه اللحظة، فهدف أو تألق ضد البلوز يثبت أن التفريط فيه كان خطأ.

استمرار التوهج

يحتفل المصريون بإنجاز خاص، وهو تربع محمد صلاح على رأس قائمة هدافي الدوري الإنجليزي الممتاز حتى هذه اللحظة.

الجناح المصري ينفرد بالصدارة بـ9 أهداف، متفوقا على نجوم مثل سيرخيو أجويرو وهاري كين وروميلو لوكاكو وجيمي فاردي وغيرهم من الأسماء ذي الوزن الثقيل في التنافس التهديفي بالدوري الإنجليزي الممتاز على مر المواسم الأخيرة.

19 مباراة بشكل عام في مختلف البطولات سجل صلاح خلالها 14 هدفا وصنع 4، ليصبح في قمة التوهج.

يفعل كل شئ مع ليفربول من تسجيل وصناعة وتألق، وقاد بلاده للمونديال للمرة الأولى منذ 28 عاما، واستمرار ذلك يعني أنه قد يصبح اللاعب الأفضل في أفريقيا. جائزة لم ينالها مصري منذ محمود الخطيب في 1983.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك