كتب : أمير عبد الحليم | الثلاثاء، 31 أكتوبر 2017 - 14:58

مقال رأي - لا تطالبوا كوبر بضم لاعبين جدد

مؤتمر هيكتور كوبر

منذ خسارة نهائي كأس الأمم الإفريقية، لم يلعب منتخب مصر سوى مباراة ودية وحيدة كانت ضد توجو ورغم ذلك لا يُلام سوى هيكتور كوبر على عدم ضم لاعبين جدد للفريق.

لنتفق على أن ضم وتجربة لاعبين جدد في المنتخبات يكون من خلال المباريات الودية وليست الرسمية الحاسمة، خاصة إذا كان مشوارك متعلقا بالتأهل لكأس العالم الذي لم تصل له منذ 1990.

والآن وبعد التأهل للمونديال، اتفق اتحاد الكرة بشكل غريب مع الإمارات على مباراة ودية في قارة أخرى وظروف مختلفة عن غانا التي يلعب معها المنتخب في الجولة الأخيرة من التصفيات!

طبعا كان من السهل جدا بمراجعة لوائح الفيفا أن تعرف أن هذا المباراة لن يتم الاعتراف بها رسميا، ولكن الغريب كان التمسك بها حتى بعد رد الفيفا بشكل رسمي على اتحاد الكرة بأن المباراة لن تكون مدرجة ضمن الأجندة الدولية.

وبالتأكيد، الإصرار على خوضها كان سيضع منتخب مصر في أزمة مع الأندية الأوروبية التي يلعب بها محترفونا. وبسهولة تتوقع ماذا كان سيحدث لو تعرض أحدهم للإصابة - لا قدر الله -.

ولذلك، الإلغاء كان مصيرها الطبيعي.

-----

لم يضع اتحاد الكرة أي خطة بديلة لمباراة الإمارات رغم أن الأقرب لها كان الإلغاء، وبالتالي ضاع على المتألقين مؤخرا في الدوري فرصة لإقناع كوبر.

أسماء كثيرة جذبت الأنظار في الدوري مؤخرا كانت تنتظر الفرصة للظهور مع المنتخب في مباراتي الإمارات وغانا، ولكن الآن انضمامها سيكون صعبا والأكيد أن ضم جدد سيكون في أضيق الحدود ولا يُلام في ذلك الجهاز الفني.

عدد اللاعبين الذين يطالب ميدو وحده بضمهم للمنتخب يحتاجون إلى بطولة لتجربتهم، فما بالك بالذين يطالب بهم الجماهير والمحللون ومقدمو البرامج الرياضية.

والمشكلة هنا أن حتى انطلاق كأس العالم لن يكون هناك سوى توقف دولي واحد في مارس سيمثل الفرصة الأولى والأخيرة لأي لاعب من أجل إقناع كوبر.

-----

الحقيقة أن هذه المشكلة ليست جديدة على منتخب مصر، فالفريق لم يستفد بأي فترة توقف دولي منذ نهاية كأس الأمم الإفريقية.

منتخب مصر الذي أنهى البطولة وصيفا - وهذا من المفترض أن يزيد من الطلب عليه لخوض مباريات ودية أو حتى يسهل سعيه للاتفاق مع منتخبات كبيرة - لم يلعب سوى مع منتخب توجو في مصر شهر مارس الماضي.

هذه كانت الفرصة الأولى والأخيرة لتجربة لاعبين جدد في المنتخب قبل مراحل الحسم في تصفيات كأس العالم.

وطبعا بسبب الجولات الأخيرة من الدوري، لم يستفد منتخب مصر من فترة التوقف الدولي في يونيو ويوليو من أجل إقامة مباريات ودية.

فمنتخب غانا كان يلعب مع المكسيك يوم 29 يونيو في نفس يوم تعادل طنطا مع الشرقية 2-2 في صراع الهبوط.

-----

لنركز على منتخب غانا الذي يقول البعض إننا تأهلنا إلى كأس العالم بسبب تراجع مستواه، ورغم نتائجه في كأس إفريقيا وتصفيات كأس العالم وتغيير مدربه بالإضافة إلى الأزمات الإدارية لعب 3 مباريات ودية خارج إفريقيا.

بعد كأس الأمم الإفريقية، لعب منتخب غانا ضد المكسيك والولايات المتحدة وأخيرا ضد السعودية بعد مباراة أوغندا.

وهذا طبعا بخلاف الوديات التي لعبها منتخب المحليين، والحقيقة أن في هذه النقطة لم يتفوق منتخب غانا.

الفارق الوحيد هنا أن منتخب المحليين خسر من المغرب ولم يتأهل للبطولة، وعندما انتقلت البطولة من كينيا إلى المغرب وطلب الكاف من مصر المشاركة اعتذر اتحاد الكرة!

-----

طبيعي أن يكون منتخب مصر مُطالبا بتجديد الدماء وضم لاعبين جدد لحل مشاكل فنية قد تظهر في الأداء، لكن الأزمة هنا أن الأمر إداري أكثر منه فنيا.

لم يلعب منتخب مصر أي مباريات ودية منذ بداية تصفيات كأس العالم سوى ضد تونس قبل أيام من انطلاق كأس الأمم.

وهذا ببساطة يعني أن منتخب مصر لم يستفد بأي توقف دولي بأي حال من الأحوال. يلعب المباراة الرسمية فقط ثم يعود اللاعبون إلى أنديتهم.

لا يجد عامر حسين فرصا كثيرة لإيقاف الدوري، ولكننا فعلناها من أجل منتخب المحليين الذي كان هدفه أساسا التأهل لكأس إفريقيا ثم رفض اتحاد الكرة المشاركة في البطولة ليتركك أمام سؤال وجودي.. لماذا أسسنا منتخب المحليين؟

ألم يكن منطقيا أكثر أن يستغل هيكتور كوبر هذه الفرص ليجرب لاعبين متألقين من الدوري بنفسه حتى لو لعب وديات ضعيفة ضد الأردن وليبيا مثلما فعل من قبل، طالما لا توجد خطة لمنتخب المحليين.

أساسا منذ صيف 2014 تحديدا عندما لعب منتخب مصر ضد تشيلي ثم جامايكا، لم يلعب المنتخب أي مباراة ودية مع فريق أعلى منه فنيا.

ولا نعرف هل هناك ظروف أفضل للبحث عن وديات قوية لوصيف كأس الأمم الذي يحتل مركزا جيدا في تصنيف الفيفا ويضم بين صفوفه لاعبين معروفين في العالم.

ولذلك الحديث عن المطالبة بضم لاعبين لقائمة منتخب مصر في كأس العالم قبل البطولة بـ8 شهور والذي يبدو غير منطقي، قد يصبح طبيعيا الآن طالما لا توجد فرص لتجربة هؤلاء في مباريات ودية.

ناقشني:

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك