على صوت غناء أم كلثوم وكلمات التونسي.. الأهلي ضد الوداد في نهائي إفريقيا

السبت، 28 أكتوبر 2017 - 00:22

كتب : عمرو عبد المنعم

الأهلي - نهائي إفريقيا

"زي القمر قبل ظهوره يحسبوا المواعيد.. زي القمر يبعت نوره من بعيد لبعيد".

بهذه الكلمات التي كتبها الشاعر (بيرم التونسي) غنت سيدة الغناء العربي أم كلثوم في حب النادي الأهلي في الأربعينيات من القرن الماضي.

"زي القمر بس جماله كل يوم يزداد.. وكل ما يهل هلاله تنعاد الأعياد".

وما أجملها من تشبيهات بصوت أم كلثوم في مدح النادي الأهلي خلال أغنية (حبيبى يسعد أوقاته).

قبل غناء هذه الأغنية بعدة سنوات كانت أول بطولة سينيمائية لأم كلثوم خلال فيلم "وداد".

فيلم وداد الذي تم إنتاجه عام 1936 أي قبل عام واحد من تأسيس الوداد البيضاوي المغربي، كان سببا في تسمية النادي بهذا الاسم.

القصة ترجع لعام 1937 عندما اجتمع مؤسسي النادي لاختيار اسما للنادي والفريق وأيضا وسط محاولات كثيرة للحصول على تراخيص تأسيس النادي.

وخلال الاجتماع حضر أحد أعضاء مجلس النادي متأخرا عن البقية وهو (محمد ماسيس) وعندما سُئل عن سبب تأخره أجاب "كنت أشاهد فيلم وداد للسيدة أم كلثوم"، وسريعا أبدى محمد بنجلون المؤسس للنادي تأييده لاختيار اسم الوداد للنادي.

أم كلثوم كانت حاضرة في حب الأهلي واختيار اسم الوداد منذ أكثر من 75 عاما، والآن يلعب الثنائي في منافسة على لقب دوري أبطال إفريقيا.

الأهلي يستضيف الوداد المغربي في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا لعام 2017، في المباراة التي تقام بملعب برج العرب في الإسكندرية في تمام السابعة مساء بتوقيت القاهرة.

ويحضر المباراة 50 ألف مشجعا للأهلي في مدرجات ملعب برج العرب، بحسب عدد التذاكر التي تم طرحها من قبل النادي الأحمر.

ويستمر الأهلي في رحلته عكس سير حملة الإسكندر الأكبر ونحو اتجاه الغرب في شمال القارة السمراء، وينتظر المحطة الأخيرة عند أقصى غرب شمال إفريقيا على ساحل المحيط الأطلنطي، بالتحديد في مدينة الدار البيضاء التي تحتضن مباراة الإياب لنهائي البطولة الإفريقية.

حصار سوسة في الاتجاه المعاكس لحملة الإسكندر

آمال وطموحات الجماهير الحمراء ارتفعت ووصلت إلى السماء رغبة في استعادة اللقب الإفريقي الغائب عن الأهلي منذ عام 2013 بعد الفوز العريض على النجم الساحلي التونسي في إياب نصف النهائي بسداسية مقابل هدفين.

ولا يزال الأهلي يبحث عن اللقب رقم 9 له في بطولات دوري الأبطال الإفريقية.

على الجانب الآخر يأمل الوداد عن تحقيق لقبه الثاني في البطولة بعد 25 عاما من الفوز بدوري الأبطال للمرة الأولى، بالتحديد عام 1992.

وتأهل الوداد لنهائي البطولة بعد غياب 6 سنوات بتخطي اتحاد الجزائر الجزائري في نصف النهائي.

تحديات حمراء

في النهائي يواجه الأهلي عدة تحديات يسعى لتخطيها وتحقيقها بقيادة حسام البدري المدير الفني للفريق. ويستعرض معكم FilGoal.com أبرز هذه التحديات.

استغلال الدفعة المعنوية

بالتأكيد منحت سداسية النجم دفعة معنوية كبيرة لكل لاعبي الأهلي والجهاز الفني، وهذا ما سيسعى الفريق لاستغلاله في مواجهة الوداد واستكماله حتى الفوز بلقب البطولة.

غياب اللقب لفترة طويلة

استعادة الأهلي للقب دوري أبطال إفريقيا تبعده عن أطول مدة غياب البطولة عن القلعة الحمراء منذ بداية الألفية الثالثة.

وكانت أطول مدة لغياب الأهلي عن الفوز بدوري أبطال إفريقيا منذ عام 2000 وحتى الآن هي 4 سنوات فقط، ولذلك يسعى المارد الأحمر للفوز بنتيجة كبيرة في الذهاب على الوداد ليسهل مهمته في الإياب في المغرب نحو إنهاء 4 سنوات لم يفوز خلالها الأهلي بكأس البطولة ومنذ أخر مرة حقق فيها اللقب عام 2013.

تألق الثلاثي الأجنبي

أحد أهم الأمور في الأهلي خلال الفترة الماضية هو تألق الثلاثي الأجنبي في الفريق علي معلول وجونيور أجاي وأخيرا وليد أزارو.

الثلاثي قدم مستوى أكثر من رائع خاصة ضد النجم في اللقاء السابق، ويسعى الأهلي لاستغلال فترة تألق المثلث المكونة أضلاعه الثلاثة من تونس والمغرب ونيجيريا خلال مواجهة الوداد.

كأس العالم للأندية

المشاركات العالمية والذي يسعى لها الأهلي دائما أن يكون بين كبار العالم، وبعدما شارك المارد الأحمر في بطولات كأس العالم للأندية 5 مرات ما بين اليابان والمغرب، يسعى هذا العام للظهور في البطولة مرة سادسة ولكن في الإمارات العربية المتحدة التي تحتضن البطولة في ديسمبر المقبل.

حكم المباراة

وهو الإثيبوي باملاك تيسيما وييسا وأدار للأهلي سابقا مواجهتين، الأولى تعادل فيها سلبيا مع البنزرتي التونسي في دوري أبطال إفريقيا 2013.

والثانية فاز فيها على الإفريقي التونسي 2-1 في دور الـ16 الإضافي في الكونفدرالية الإفريقية عام 2015.

أما بالنسبة للوداد المغربي، فكان الحكم شاهدا على فوزه 2-0 على زيسكو الزامبي في دوري أبطال إفريقيا الموسم الماضي.

كما كان موجودا عندما خسر الوداد من صن داونز الجنوب إفريقي 1-0 في ذهاب ربع نهائي النسخة الحالية.

(تعرف على معلومات أكثر عن حكم المباراة)

التشكيل المتوقع

يستمر غياب حسام عاشور قائد خط الوسط للأهلي في هذه المباراة بعدما لم يشارك أمام النجم الساحلي للإصابة، والمتوقع أن يعوض غيابه رامي ربيعة الذي قدم أداء مميز ضد الفريق التونسي وسجل هدفا.

بينما يستعيد الأهلي أحمد فتحي في مركز الظهير الأيمن بعدما غاب للإيقاف ضد النجم.

وبذلك يكون تشكيل الأهلي المتوقع لمواجهة الوداد كالآتي:

المرمى: شريف إكرامي.

الدفاع: أحمد فتحي – محمد نجيب – سعد سمير – علي معلول.

الوسط المدافع: رامي ربيعة – عمرو السولية.

الوسط المهاجم: مؤمن زكريا – عبد الله السعيد – جونيور أجاي.

الهجوم: وليد أزارو. (الأقرب لذهن البدري بعد عودة فتحي والسعيد أمام الوداد)

على الجانب الآخر يغيب عن الوداد المدافع أمين عطوشي الذي تعرض للطرد ضد اتحاد الجزائر.

ومن المتوقع أن يكون تشكيل الوداد ضد الأهلي كالآتي:

المرمى: زهير العروبي.

الدفاع: عبد اللطيف نصير – يوسف رابح – تعراب – وليد الكارتي.

الوسط: محمد أوناجم – صلاح الدين سعيدي – إبراهيم النقاش – بدر جدراين – إسماعيل الحدادي.

الهجوم: أشرف بنشرقي.

اقرأ أيضا:

تحقيق في الجول – الأهلي يرد.. أين ذهبت تذاكر نهائي دوري أبطال إفريقيا

على رأسهم عاشور.. أكثر اللاعبين خوضا لنهائي دوري الأبطال مع الأهلي

مساعد مدرب الوداد: سنحاول هز شباك الأهلي في برج العرب

إسماعيل الحداد: سنجبر الأهلي على الظهور متواضعا أمام جماهيره

قائد الوداد لـ في الجول: سداسية الأهلي في النجم لا تضغط علينا.. وهذا هدفنا

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك