حوار - طلعت يوسف يتحدث عن رفضه تدريب المنتخب الأوليمبي ولماذا لا يزور اتحاد الكرة

الجمعة، 20 أكتوبر 2017 - 13:34

كتب : FilGoal

طلعت يوسف

قال طلعت يوسف مدرب أهلي طرابلس الليبي إنه رفض تدريب المنتخب المصري الأوليمبي لكرة القدم لسببين أولهما احترامه لتعاقده مع فريقه وثانيهما هو شعوره بتخطيه هذه المرحلة من مسيرته التدريبية. وذلك في حوار مطول أجراه المدرب المصري مع قناة "بي إن سبورتس" يوم الجمعة.

وصرح طلعت يوسف حول مسيرة فريقه في دوري أبطال إفريقيا قائلا: "أول شيء أسألها حينما أتعاقد مع أي مجلس إدارة هو ما يطلب مني، كان الطلب هو التركيز على البطولة المحلية، والتمثيل المشرف في إفريقيا".

وأضاف "تعاملي مع اللاعبين كان هناك اتجاها أنه لا يوجد مستحيل وكل شيء ممكن، والأمر كله منوط بالإرادة والتصميم، الإمكانيات الفنية ليست ضعيفة وليست سيئة، كان دوما هناك تصميم داخل الملعب وسارت الأمور بصورة غير متوقعة، ووصلنا المجموعات".

وتابع "سئلت في المجموعات وقلت الزمالك أو اتحاد العاصمة، الكرة لا تعترف بالنظريات، وأخبرتهم أن بإمكانهم تحقيق شيئا ما وقد كان".

وأردف "قبل بداية البطولة طلبت لعب مباراة ودية كان ذلك في استاد طرابلس، أمام 60 ألف مشجع وكنت أشعر بالخوف أمامهم من هذه النقطة قارنت اللعب أمام هذا الجمهور وبعيدا عنه، إنه سلاح جردت منه وقد يرى البعض أن لذلك دور إيجابي لكن دوره كان سلبيا أكثر".

وتطرق للحديث حول مواجهة الزمالك التي انتهت بنتيجة 2-2 في ملعب برج العرب قائلا: "مباراة الزمالك كانت صعبة ومفترق طرق لأهلي طرابلس، والأمر ذاته للزمالك، لكن بالنسبة لنا كانت الضغوط أقل قليلا لأن مقومات النجاح والاستمرار ليست بقدر الزمالك لأنك تلعب في مصر وتواجه جماهير الزمالك".

واستطرد "قصدت أن أنزل لاعبي إلى الملعب قبل الإحماء بنصف ساعة لكي أكسر حدة المواجهة الجماهيرية، ووجدوا تشجيعا قويا في اتجاه الزمالك".

وأتبع "قالوا لي إن تلك هي أول مرة يشعرون أنهم سيلعبون خلالها في دوري أبطال إفريقيا".

وواصل "على مدار الـ90 دقيقة لعبنا بالتزام تكتيكي كبير خاصة حينما تعادلنا بنتيجة 1-1، وبعد هدفنا الثاني شعرت أننا بنسبة 80% قد تأهلنا، النتيجة أصبحت 2-2 بعد التأهل الموضوع داخل طرابلس كان مختلفا وارتفع سقف التوقعات بشكل كبير".

وأوضح سبب توديع فريقه للبطولة من ربع النهائي قائلا: "كان ينقصنا الخبرات داخل النادي ومنظومة الفريق على مستوى اللاعبين لا أعتقد أنها وصلت لمرحلة تمتد لما هو أبعد مما وصلنا إليه، لكن لو استرجعنا مباراة النجم الأخيرة في تونس، لو سجلنا لاختلف الأمر".

وأتبع "في النهاية يفرض الواقع نفسه في هذه المرحلة".

وكان أهلي طرابلس قد نجح في التأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا وواجه النجم الساحلي الذي تعادل معه ذهابا بنتيجة 0-0 وخسر منه إيابا بنتيجة 2-0.

وتحدث مدرب الاتحاد السابق عن عرض لتولي قيادة المنتخب المصري الأوليمبي قائلا: "عرض علي تدريب المنتخب المصري الأوليمبي لكنني رفضت لاحترامي لتعاقدي مع أهلي طرابلس وشعوري أنني تخطيت تلك المرحلة من مسيرتي لكن حينما تسأل عقلي الآن مجموعة اللاعبين الموجودين في أي منتخب أولمبي في أي دولة

واستطرد "بعد رحيل حسن شحاتة حدث اتصال مباشر من سمير زاهر وعرض علي المنتخب الأول ثم بعد ذلك لم يحدث أي اتصال".

واسترسل "لا يوجد لدي تواجد داخل اتحاد الكرة المصري منذ 1985 وبداية احترافي للتدريب لم أدخل اتحاد الكرة أكثر من 5 أو 6 مرات، لكنني حينما أدخله أشعر بحرج كبير لأنني أشعر بأن من يدخل هناك يطلب شيئا".

وأتم "تعاقدي مع أهلي طرابلس ينتهي في شهر ديسمبر، لم أفكر في هذا الموقف بعد، بكل تأكيد ومن دون شك أنني أرغب أن أصل لأبعد مدى في البطولة الإفريقية القادمة ومن خلال تجربة عملية مع الفريق الليبي يجب أن يكون هناك دعم خاصة أن يكون الثلاثي الأجنبي قوي جدا وكذلك اللاعبون المحليين، إن وجدت قواما يسمح لي بتحقيق طموحاتي فقد يحدث أن نحقق شيئا في إفريقيا على الأقل بنسبة 75% وإن لم يتوفر ذلك فسيكون من الصعب الاستمرار".

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك