أبرز الملامح الفنية قبل مواجهة كونتي و جوارديولا

الجمعة، 29 سبتمبر 2017 - 23:54

كتب : محمود سليم

جوارديولا كونتي

"نعرف جيدًا قدرة فرق جوارديولا على الاستحواذ وصناعة كم كبير من الفرص، أستمتع بمشاهدة مباريات بيب للتعرف على أفكار جديدة دومًا. لكل مدرب أفكاره الخاصة به في كرة القدم وبالتأكيد لدي احترام كبير لجوارديولا، هو المدرب الأفضل أعتقد ذلك" هكذا كانت أبرز تصريحات أنطونيو كونتي قبل مواجهة السبت المرتقبة بين تشيلسي ومانشيستر سيتي.

بالطبع المواجهة ستكون بين فلسفتين مختلفتين. جوارديولا سيفرض سيطرته على المباراة بالاستحواذ، بينما سيتراجع فريق كونتي للخلف في منتصف ملعبه لغلق المساحات والاعتماد على شن المرتدات واستغلال المساحات خلف خطوط مانشيستر سيتي.

المتوقع أن يبدأ كونتي كالعادة بالـ3-4-3 المعتادة وإن كانت هناك احتمالات بأن يزيد من قوة وسط الملعب بإضافة لاعب ثالث مثل سيسك فابريجاس مع تيموي باكايوكو ونجولو كانتي وتواجد إدين أزار فقط خلف ألفارو موراتا.

على الجانب الآخر متوقع أن يعتمد جوارديولا أيضًا على طريقة مشابهة بتواجد ثلاثي دفاعي خلف فرناندينيو محور الارتكاز وعلى الطرف الأيمن يتواجد كايل وولكر وفي الطريق الأيسر إما دانيلو أو فابيان ديلف أو لوري ساني في ظل إصابة ميندي.

ثم الثنائي كيفين دي بروين ودافيد سيلفا ومن الممكن البدء برحيم سترلينج بجوار الثانئي في حال تواجد ساني بالجناح المدافع الأيسر وفي الهجوم جابريل خيسوس.

في مباراة الدور الأول من الموسم الماضي عانى فريق مانشيستر سيتي من ثلاثة أمور:

أولها كان تمريرات فابريجاس الطولية المتقنة خلف دفاعهم المتقدم والتي شكّلت خطورة كبيرة وجاء عن طريقها الهدف الأول في ظل تواجد ثلاثي هجوم تشيلسي بالعمق مع تقدم الجناحين فيكتور موسيس ومارك ألونسو ليصبح التنظيم الهجومي للفريق 3-2-5 بتواجد خماسي هجومي.

وثانيًا كان الضغط العالي القوي للغاية الذي فرضه كونتي ولاعبيه بقيادة كانتي على لاعبي السيتي وحارس مرماهم عند بناء اللعب.

وثالثًا عن ارتداد تشيلسي للدفاع كانت تعليمات كونتي واضحة للثنائي آزار وويليان بعدم الارتداد بجوار الظهيرين والتمركز أمام ثنائي الارتكاز في انتظار استخلاص الكرة من أجل شن هجمات مرتدة، الثنائي كان بدون رقابة دائمًا في ظل وقوف ثلاثي دفاع جوارديولا بالخلف مع المهاجم الوحيد.

حتى جاء الهدف الثالث عن طريق مرتدة بنفس الأسلوب والتمركز للثنائي.

على الجانب الآخر عانى تشيلسي من التمركز بين الخطوط للثنائي دي بروين وسيلفا والذي كثيرًا ما أجبر دفاع الفريق بالتكتل في العمق أكثر لإغلاق المساحات وبالتالي ظهرت مساحات شاسعة على الأطراف.

وكذلك سيعاني الفريق في ظل تحركات دي بروين تحديدًا في المساحات بين قلب الدفاع والظهير في ظل تحرك دائم للمهاجم للخلف لعمل محطة ومعه يتقدم أحد ثلاثي الدفاع فينطلق سيلفا أو دي بروين أو لاعب الوسط المهاجم الآخر في المساحة وقتها ويستقبل التمريرة.

وفي حالات أخرى يتحرك أحد الثنائي للأطراف ليتسلم تمريرة المهاجم ويصنع تفوقًا عدديًا على ظهير الخصم بمساندة جناحه هجوميًا.

أيضًا فكرة تجميع اللعب في إحدى الجبهات لاستدراج لاعبي الخصم ثم إرسال تمريرة قطرية على الجانب الآخر للاعب حر تمامًا في موقف 1ضد1 ليستغل مهاراته ويراوغ ويرسل العرضية أو يخترق ويسدد(كثيرًا ما تتكرر تلك التمريرات إلى ليروي ساني).

التعليقات

قد ينال إعجابك