أول مواجهة بين مصر وتونس.. الناشيء جعفر يبهر كرامر وبازوكا يتغلب على "النكسة"

الخميس، 08 يونيو 2017 - 01:24

كتب : محمد البنا

مصر تونس جمهور

الثامن من ديسمبر 1972 هو تاريخ أول مواجهة جمعت بين مصر وتونس في المنافسات التي تقام تحت لواء الفيفا بعد أربع مواجهات جمعتهما في تصفيات الأولمبياد.. ومنذ هذا الموعد وحتى الآن خلال 45 عاما، باتت مواجهة المنتخبين هي الأكثر في تاريخهما الكروي.

ويحل منتخب مصر ضيفا على تونس في مباراة تقام الأحد بتصفيات كأس الأمم الإفريقية، وهو ما يعيد الذكريات لتاريخ أول مواجهة جمعت الشقيقين.

ويروي FilGoal.com حكاية أول مواجهة جمعت بين مصر وتونس على لسان أبرز لاعبي المنتخب في وقتها تحت قيادة الألماني ديتمار كرامر.

النشاط في مصر كان متوقفا بعد نكسة 1967، لم تكن الاستعدادات على الوجه الأمثل بالنسبة للمنتخب المصري.. لكنها تصفيات كأس العالم، والتي يتأهل فيها عن القارة السمراء منتخب واحد فقط، كان هو منتخب زائير (الكونجو الديمقراطية حاليا) في النهاية.

لكن منتخب مصر اصطدم بنظيره تونس في الجولة الأولى من التصفيات في مباراة أقيمت في ملعب الزمالك بميت عقبة وسط حضور جماهيري كبير، وفازت مصر بهدفين لهدف.

ومثل منتخب مصر في هذه المباراة: حسن مختار - هاني مصطفى - محمد السياجي - السيد عبد الجواد - أبو بكر السيد - فاروق جعفر - سيد عبد الرازق "بازوكا" - الطرافاوي - طاهر الشيخ - علي أبو جريشة - علي خليل.

تقدم علي خليل لمصر بهدف في الدقيقة 10 وتعادل شاكرون لتونس في الدقيقة 61، لكن بعد 10 دقائق من التعادل يسجل بازوكا هدف فوز مصر في لقاء الذهاب.

وفي لقاء الإياب خسر منتخب مصر 2-0 وانهالت ألسنة النقاد على طريقة لعب منتخب مصر 4-3-3 التي لم يفهمها اللاعبون على حد وصف نجيب المستكاوي مراسل صحيفة الأهرام.

وتحدث FilGoal.com مع نجمي المباراة الأولى عن ذكرياتهما معها..

الناشيء جعفر

بقلم بسام أبو بكر

يروي فاروق جعفر لـFilGoal.com قائلا: "كنا في هذا التوقيت نبيت أسفل مدرج الزمالك وأتدرب مع الأشبال.. عمري حينها كان 20 سنة، وأراد كرامر وقتها أن يستكمل التقسيمة بظهير أيمن فقام باستدعائي لمعسكر الفريق في نادي الترسانة".

وأضاف "توجهت للملعب ولعبت التقسيمة فطالبني كرامر بالاستمرار في المعسكر، وبالفعل بقيت وشاركت في مباراتي الأولى وكانت على ملعب الزمالك ونجحنا في الفوز.. لكننا خسرنا لقاء الإياب 2-0".

وواصل "كان معي نجوم كثيرة مثل أبو العز وإبراهيم الخليل رحمه الله وعلي أبو جريشة وميمي درويش وشوقي حسين وغيرهم".

وأتم "كانت مباراتي الأولى مع المنتخب".

ظروف النكسة

بقلم ياسر الشريف

وتحدى منتخب مصر ظروف النكسة وغياب الاستعدادات القوية، وهو ما كشفه بازوكا صاحب هدف الفوز على تونس.

وقال بازوكا لـFilGoal.com: "لا يمكن أن أنسى هذه المباراة لعدة أسباب، منها أنني كنت (كابتن مصر) لفترة طويلة.. بل يمكنك أن تقول (كابتن كباتن مصر) نظرا لوجود أسماء كبيرة مثل السياجي وشحتة الاسكندراني وهاني مصطفى وغيرهم ممن هم لاعبين كبار".

وأضاف "أيضا لا يمكن أن أنسى الهدف الذي سجلته وخرجنا فائزين بهدفين لهدف إلا أننا خسرنا في الإياب".

وواصل "مشكلتنا في هذه المرحلة أنه لم يكن هناك نشاط كروي، فكل المسابقات متوقفة بعد نكسة 1967 وبالتالي لم يكن هناك احتكاك لنا كلاعبين أو استعداد كافي في الفترة التي كانت تشهد فيها دول شمال إفريقيا تطورا كبيرا في اللعبة".

وأردف "المباراة كانت في تصفيات كأس العالم وكان لا يصعد من إفريقيا للنهائيات إلا منتخب واحد فقط، والأمر كان في غاية الصعوبة علينا".

وأتم "مصر قادرة على تجاوز المنتخب التونسي في المباراة المقبلة، الأمر يحتاج لإرادة واستعداد قوي ودراسة للمنافس وما وصل إليه من تغييرات حتى يتم الإعداد لكيفية مواجهته".

التعليقات
قد ينال إعجابك