أنا فيرجسون – (8) عن 30 ثانية دمرتني وجعلتني أقرر الاعتزال

الجمعة، 12 مايو 2017 - 15:51

كتب : معتز سيد

الممر الشرفي لأليكس فيرجسون في أخر مبارياته على أولد ترافورد

الحلقة الثامنة - 30 ثانية فقط، تحولت من خلالهم الفرحة إلى حزن، من انتظار التتويج كبطل إلى الخروج مكسورا مكتفيا بكلمات "مبروك لهم"، 30 ثانية لن تمح من ذاكرة أليكس فيرجسون.

مانشستر يونايتد بطلا للدوري والكل ينتظر التتويج، بعد 30 ثانية فقط.. مانشستر سيتي بطلا للدوري.

دوري هو الأكثر دراما في تاريخ البريمير ليج، سيتي بطلا في الثواني الأخيرة، فكيف مرت تلك الثواني على فيرجسون ويونايتد.

من منا لا يعرف السير أليكس، بالطبع الكل يعرف فيرجسون وشاهد ألقابه وإنجازاته في عالم كرة القدم وبالتحديد مع مانشستر يونايتد .. ولكن في حياة فيرجسون العديد من الأسرار التي لا يعرفها الكثير.

ولا يوجد أفضل من فيرجسون بنفسه لكي يحكي أسرار وخبايا في حياة السير أليكس.

FilGoal.com يمنح زواره تجربة مميزة ويضع بين أيديهم سلسلة حلقات لأهم ما طرح من أسرار وخبايا داخل كتب العديد من المدربين واللاعبين على مستوى العالم.. وبعد ما كانت البداية مع زلاتان إبراهيموفيتش ثم الساحر بيرلو والقائد جيرارد..الآن وقت "الاستاذ" فيرجسون.

أقرأ – الحلقة الأولى .. أنا فيرجسون - عندما قلت لرونالدو: سأقتلك.. سأطلق عليك النار

أقرأ – الحلقة الثانية .. أنا فيرجسون – عن غفوة مدتها 5 دقائق تسبب في بقائي مدربا لـ11 سنة أخرى

أقرأ – الحلقة الثالثة .. أنا فيرجسون - عندما تسبب "الأحمق" فان نيستلروي في بكاء رونالدو

أقرا – الحلقة الرابعة .. أنا فيرجسون - أنا فيرجسون – عن ضربة حذائي في وجه بيكام.. ماذا تفعل في نفسك يا "غبي"

أقرأ – الحلقة الخامسة .. أنا فيرجسون - عن ركلة تيري التي أيقظتني من كابوس مميت

أقرأ – الحلقة السادسة .. أنا فيرجسون - عن الوحش المرعب سبب أسوأ مشهد في حياتي

أقرا – الحلقة السابعة .. أنا فيرجسون - عن العدو الاستثنائي.. جوزيه مورينيو

كل ما سيتم ذكره الآن، نُشر على لسان فيرجسون في كتابه "سيرتي الذاتية .. أليكس فيرجسون"

اليوم الأسوأ

"مساء الأحد، 13 مايو 2012.. يوم لن ينس".

"زوجتي قالت لي: أنه أسوأ يوم في حياتي يا أليكس".

"نهاية مؤلمة للغاية، بالنسبة للكثيرين كانت أكثر النهايات إثارة في التاريخ".

"ولكن بالنسبة لي كانت النهاية الأسوأ".

"مانشستر سيتي بطلا للدوري بسبب هدف سيرجيو أجويرو في مرمى كوينز بارك رينجرز".

لن أخرج

"هذا اليوم مزقت بشدة، كنت أرى الحزن في أعين عائلتي بالكامل".

"قال أحد أبنائي: لن أخرج من المنزل، هناك الكثير من مشجعي سيتي يحتفلون الآن".

"أبنائي كبروا على التدوير بين الانتصارات والانتكاسات، ولكن هذه المرة الوضع كان أسوأ لأن مانشستر سيتي هم من يحتفلوا".

"بل ولأننا كنا الأقرب وكنا نملك الدوري في أيدينا ولكن في النهاية توج به سيتي".

8-2

"في بداية الموسم بدأنا بشكل جيد للغاية، فزنا على أرسنال 8-2".

"كان من الممكن أن ينتهي اللقاء 20-0 قدمنا كرة قدم رائعة".

"وصل لي الأمر أني تمنيت ألا تزيد الأهداف، رجاء لا نريد مزيدا من الأهداف".

"كان الأمر مهينا لأرسين فينجر ولأرسنال".

6-1

"بعد الفوز 8-2 على أرسنال أتت الخسارة الكارثية على ملعبنا أمام سيتي".

"مانشستر سيتي 6-1 مانشستر يونايتد".

"لمدة 40 دقيقة في المباراة كنا الأفضل في كل شيء، كان علينا أن نكون متقدمين بفارق 3 أو 4 أهداف".

"عندما تأخرنا في النتيجة 2-0 قمت بإدخال فيل جونز، وكان يتقدم في كل فرصة".

"أصبحت النتيجة 3-1 والجماهير أصيبت بالجنون، الكل كان ينتظر ويتوقع عودتنا في النتيجة كما نفعل دائما".

"ولكن فجأة تلقت شباكنا 3 أهداف في أخر 7 دقائق!".

"كان انتحارا وصدمة للجميع".

المقتل

"كان لدينا مباريات رائعة وكنت أشعر بأننا متحكمون بشكل جيد".

"ولكن جاءت المباراة التي قتلتنا".

"22 أبريل أمام إيفرتون".

"كنا متقدمين في النتيجة 4-2 وسدد إيفرا في القائم، بعدها مباشرة سجل إيفرتون هدفا".

"بدلا من أن تكون النتيجة 5-2 أصبحت في أقل من دقيقة 4-3، قبل أن تنتهي 4-4".

"وقتها شعرت أننا خسرنا الدوري".

أمام سيتي

"كنت أعلم أن مباراة سيتي على ملعبهم ستكون صعبة للغاية".

"بارك جي سونج كان مكلفا براقبة يايا توريه ولم يكن هناك أي أحد أفضل من بارك ليقوم بذلك".

"ناني كان سيئا للغاية، أدخلت فالنسيا بدلا منه وكان أفضل".

"سيتي تقدم بهدف قبل نهاية الشوط من ركنية، على الرغم من تفوقنا في أول 20 دقيقة من المباراة".

"كنا ربما سنفوز بتلك المباراة لو انتهى الشوط الأول 0-0، كان لدينا خطة".

"ولكن في النهاية فاز سيتي بفضل يايا توريه الذي صنع الفارق بكل تأكيد".

الثواني القاتلة

"أمام سندرلاند في المباراة الأخيرة كان الجمهور رائعا".

"سجل روني من عرضية فالنسيا وكنت أرى شابا من شبكة سكاي يقول أن النتيجة في ملعب الاتحاد مازالت 2-1 لكوينز بارك".

"125 ثانية.. سيتي يسجل ويتعادل، سيتي يسجل ويفوز".

"دجيكو ثم أجويرو الذي اخترق دفاع كوينز بارك وسدد وأحرز هدف التتويج".

"كنا أبطالا للدوري لمدة 30 ثانية، ولكن لم تستكمل".

"الحكم يطلق صافرته ويعلن تتويج مانشستر سيتي".

"الجميع كان يعرف أنه ليس هناك أي أعذار، كانت الأمور في أيدينا ونحن من أفسدنا الأمر".

"سيتي بطلا للمدينة وللدوري الإنجليزي".

النهاية

"بعد تلك المباراة ونهاية الموسم أخبرت الجميع".

"قلت لهم: من الممكن أن تكون هذه هي النهاية".

"نعم النهاية .. موسم آخر إضافي ومن ثم الاعتزال".

"تلك الثواني الأخيرة أرهقتني وسلبت مني الكثير.. وكانت النهاية".

- وبالفعل حقق فيرجسون لقب الدوري في الموسم الذي تلى تلك الخسارة ثم جاءت النهاية .. اعتزال السير أليكس فيرجسون-

--

إلى هنا تنتهي رحلة FilGoal.com مع كتاب فيرجسون.. وكنا قد نشرناها بالفعل مسبقا، واليوم وفي ذكرى أخر مباراة للأسطورة الإنجليزية على ملعب "أولد ترافورد"، نعيد نشر نلك الحلقة مرة أخرى.

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك