كتب : علي أبو طبل | الخميس، 20 أبريل 2017 - 18:24

الفاعلية الأكبر وأخطاء توخيل القاتلة في ملامح تأهل موناكو على حساب دورتموند

موناكو - بروسيا دورتموند

لم يحتج موناكو لمجهودات كبيرة من أجل تأمين تفوقه ذهابا على بوروسيا دورتموند، ليعود لنصف النهائي الأوروبي الأول له منذ 13 عاما.

تفوق كبير لشباب موناكو، ساهم فيه كذلك أخطاء واضحة من البداية في تشكيلة توماس توخيل، وفي النهاية استحق فريق الإمارة الفرنسية الفوز.

ما أبرز ما لاحظناه في هذه المواجهة الممتعة؟

نستعرض سويا في هذا المقال ملامح المباراة الممتعة..

- الغلبة للأكثر فاعلية

شاهدنا ذهابا وإيابا مباراة مفتوحة بين الفريقين مع تبادل العديد من الهجمات هنا وهناك، ولكن في النهاية يتفوق موناكو.

رعونة كبيرة يسهل ملاحظتها من لاعبي الفريق الألماني تسببت في إهدار أكثر من فرصة محققة، وفي المقابل فهجوم الفريق الفرنسي يحسم الأمور من أنصاف الفرص.

نلاحظ تقارب عدد التسديدات على المرمى للفريقين بواقع 16 تسديدة لموناكو و12 لضيوفهم، وتقارب الفريقين كذلك في الكرات العرضية بواقع 21 لدورتموند و20 لموناكو، ولكن موناكو تمكن من تسجيل ثلاثية وأحدهم من كرة عرضية على الأخص.

الفاعلية الهجومية للفريق الفرنسي يمكن ترجمتها عن طريق رقم مميز يحققه الفريق طوال البطولة في الموسم الحالي، حيث يعد من أفضل الفرق هجوميا بتسجيل 21 هدفا منذ بداية دور المجموعات.

بوروسيا دورتموند سجل 28 هدفا في البطولة خلال الموسم الحالي، وهو رقم أعلى من موناكو، ولكن أمر آخر يتحكم في تحديد الطرف المنتصر.

- تحسين دفاعي مطلوب من توخيل

غاب مارك بارترا، أحد المدافعين الأساسين لبوروسيا دورتموند، عن المباراة بسبب إصابته في الأحداث التي سبقت مواجهة الذهاب، ولكن لا يمكن اتخاذ ذلك عذر لسوء مستوى دورتموند الدفاعي.

من الجيد تسجيل العديد من الأهداف، ولكن من المهم كذلك أن تستقبل العدد الأقل من الأهداف خلال المباراة. موناكو ينجح في الجمع بين الأمرين، عكس دورتموند.

خلال المباراة نفسها، نلاحظ أخطاء دفاعية واضحة من خلال سوء تمركز المدافعين، الأمر الذي تسبب بشكل مباشر في استقبال الأهداف.

متابعة شبه معدومة لكيليان مبابي في كرة الهدف الأول، يتابعها بسهولة بعد تصدي غير متقن من رومان بوركي. كرة عرضية متقنة يوجهها راداميل فالكاو دون أي مضايقة تذكر برأسه في شباك بوركي معلنا عن الهدف الثاني. أما كرة الهدف الثالث فكانت مليئة بمجموعة من الكوارث الدفاعية، بداية من تمريرة خاطئة وصولا إلى ضعف الرقابة على فاليري جيرمان، الذي سجل هدف الحسم من لمسته الأولى في المباراة.

16 هدفا استقبلها بروسيا دورتموند في 100 مباريات منذ بداية دور المجموعات، وهو رقم كبير على فريق يرغب في الوصول لنصف النهائي الأوروبي.

الأمر يمكن أن يمر عندما تسجل 8 أهداف في شباك ليجيا وارسو وتستقبل منهم 4 في المباراة نفسها، ولكن لا يمكنك أن تسجل 8 في موناكو عندما تستقبل العدد نفسه من الأهداف.

16 هدفا استقبلها موناكو أيضا في نفس العدد من المباريات، ولكن فاعليته الهجومية أكبر كما أن ليوناردو جارديم يعرف متى يتوجب على الفريق وكيف يتماسك دفاعيا.

الأداء الدفاعي للفريق الفرنسي في مباراة الأمس كان هائلا. 14 اعتراضا لهجمات دورتموند و37 تشتيتا لكرات خطيرة من منطقة الجزاء، وعزل تام لبيير إيمريك أوباميانج الذي ظهر في ملمح خطورة لأول مرة خلال الـ10 دقائق الأخيرة من المباراة.

- أخطاء توخيل القاتلة

مجموعة من الأخطاء في كيفية إدارة توماس توخيل للمباراة تسببت في فقدانه فرصة التأهل لنصف نهائي دوري الأبطال.

بداية من عدم التجهيز لإمكانية أن يبدأ موناكو مهاجما وتأمين التعادل السلبي على الأقل خلال الـ20 دقيقة الأولى. بل على العكس، تمكن موناكو من تسجيل هدفين في تلك الفترة كانا حاسمين لتحديد الطرف المتأهل.

وصولا إلى ضعف الأطراف بشكل واضح، حيث لم يتمكن توخيل من معالجة الأمر، واستمر رجال جارديم في إرسال وابل من العرضيات طوال المباراة، وجميعها شكل خطورة كبيرة على شباك بوركي.

لكن الخطأ الأبرز كان إشراك إيريك دورم منذ البداية، وفي مركز الجناح الأيمن رغم كونه ظهيرا دفاعيا.

أداء دورم كان كارثيا في الدفاع والهجوم على حد سواء، واستدرك توخيل مدى الخطأ الذي ارتكبه ليسحب المدافع الألماني الشاب من الملعب بعد 25 دقيقة فقط ويستبدله بعثمان ديمبلي، والذي كان من الخطأ أيضا عدم البدأ به. هذه خريطة تحركات ديمبيلي.

تأثير ديمبلي كان واضحا على الجبهة اليمنى للفريق، وخاصة في الشوط الثاني حيث بذل الفرنسي الشاب مجهودات فردية كبيرة، أبرزها كان في لقطة هدف دورتموند الوحيد في المباراة.

لا شك في أن توخيل من الأسماء التدريبية المميزة التي ظهرت في الأعوام الأخيرة، ولكن طريقة إدارته للمباريات الكبرى والهامة أوروبيا تبدو كارثية نوعا ما، ويمكننا جميعا أن نتذكر مواجهة دورتموند مع ليفربول في ربع نهائي الدوري الأوروبي خلال الموسم الماضي.

- أرقام قياسية لمبابي

من يمكن أن يكون اللاعب الأصغر عمرا الذي يسجل ذهابا وإيابا في ربع نهائي دوري الأبطال؟

ومن يمكنه أن يسجل في أول 4 مباريات إقصائية في تاريخه كلاعب في البطولة وأن يكون حاسمها لهذه الدرجة؟

كليان مبابي بعمر 18 عاما و120 يوما يمكنه تحقيق ذلك، وباقتدار.

الشاب الفرنسي لا يتوقف، يستطيع المراوغة والمرور وصنع الفرص لنفسه ولزملائه والتحرك وخلخلة دفاعات الخصم في شراكة مميزة مع المخضرم فالكاو.

لا شك في إن مبابي هو الاكتشاف الأبرز في كرة القدم الأوروبية في الموسم الحالي.

- فرس الرهان؟

موناكو الآن في نصف النهائي، متواجدا مع 3 من أقوى الفرق الأوروبية وأصحاب مستويات ثابتة في المواسم الـ3 الأخيرة.

ريال مدريد حامل اللقب في مناسبتين خلال الأعوام الـ3، والأكثر تتويجا باللقب، ويوفنتوس بطل الثنائية المحلية في إيطاليا والمتأهل لنصف النهائي للمرة الثانية في 3 أعوام، بجانب أتليتكو مدريد الذي حل وصيفا لريال مدريد في المناسبتين.

الاحتمالات تبدو أقوى في صالح الثلاثي على حساب فريق الإمارة الفرنسية الصغيرة، ولكن يمكنك أن تجازف وتراهن على كتيبة ليوناردو جارديم.

المدير الفني البرتغالي أعلن أنه سيواصل أسلوبه الهجومي فيما تبقى له من مباريات في البطولة، في رسالة واضحة تنم عن عدم رهبة من المنافسين الآخرين.

فهل يكون موناكو حقا فرس الرهان الرابح خلال الموسم الحالي، محققا إنجازا كبيرا يعيد إلى الأذهان موسم 2003/2004، حين كان الفريق نفسه طرفا في المباراة النهائية؟

الحافز كبير، وذات الأذنين تبدو أقرب من أي وقت مضى.

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس