الجوانب الخفية في حكاية رمضان صبحي.. الهدف = 5 جنيه و"الأسورة والتسنين"

الثلاثاء، 28 مارس 2017 - 12:21

كتب : حسام نور الدين

رمضان صبحي - كريم نيدفيد

جوانب جديدة في قصة رمضان صبحي لاعب منتخب مصر وستوك سيتي الإنجليزي، يرويها مدرب اللاعب عبد السلام الزقازيقي الذي أشرف على تدريبه خلال فترة الدراسة الإعدادية وتابعه من خلال عمله في قطاع الناشئين وأكاديمية الأهلي.

رمضان صبحي

النادي : الأهلي

حكاية رمضان صبحي منذ التصعيد للفريق الأول للأهلي ثم انضمامه لستوك سيتي معروفة، لكن ماذا حدث قبل ذلك؟

الزقازيقي يروي لـFilGoal.com "بداية رمضان صبحي كانت عند مشاركته مع مركز شباب أرض اللواء في دورة بمنطقة الطالبية، وشاهده وقتها الكابتن بدر رجب وطلب إلتحاقه بأكاديمية النادي".

"بداية معرفتي برمضان عندما كان في مدرسة المهندسين الإعدادية. كانت لديه موهبة فطرية وكنت أنا أول من دربه على اللعب في الملعب القانوني بعد أن كان يلعب كرة خماسية فقط".

"في البداية لعب كرأس حربة ولكني طلبت منه تغيير مركزه للعب كجناح مهاجم لأنه مهاري يمكنه صناعة الفرص لنفسه بخلاف الحال لو كان رأس حربة في فريق ضعيف فلن تصل إليه الكرات".

الهدف = 5 جنيه

"عندما شارك كجناح كان يعمل على صناعة الأهداف بشكل مستمر ولكن معدل تهديفه كان لا يناسب قدراته .. لقد حفزته على التسجيل بأن وعدته بمنحه مكافأة قيمتها 5 جنيه عن كل هدف يسجله وبعدها تحول الى ماكينة أهداف وكان يسجل 5 أهداف في كل مباراة على الأقل".

"لم أكن أمنحه المكافأة كاملة حتى يتجدد لديه الرغبة في التسجيل من جديد إلى أن إنضم تحت قيادتي إلى منتخب الجيزة للمدارس الإعدادية وكانت إنطلاقته".

"خلال مرحلة الإعدادية لم تكن المدرسة مجهزة .. تدرب رمضان صبحي برفقة زملائه من خلال ديسكات المدرسة وبأدوات بسيطة للغاية وحواجز بدائية".

شاهد بالفيديو – سكاي تستشهد بما فعله رمضان في تحليل أداء ماتا مع يونايتد

دوري بيبسي للمدارس

"في دوري بيبسي للمدارس ظهر بشكل كبير وقاد المدرسة للفوز بالجائزة التي قدرت بـ35 ألف جنيه، وكانت أكبر مكافأة يمكنه أن يحصل عليها .. لقد حصل بمفرده على 1800 جنيه".

"توفى والده عندما كان في الصف الثاني الإعدادي وإحتاج الى دعم نفسي أكبر .. لقد كان لديه بعض الشغب والإعتزاز الزائد عن الحد بنفسه وتعاملنا مع ذلك بشكل مثالي الى أن تطورت شخصيته في الملعب بمرور الوقت".

"كنت أتعمد وضعه في الفريق الضعيف لإستفزاز قدراته وكان يرفض ذلك لكني ضغطت عليه بشدة حتى يتطور مستواه ويعتمد على نفسه بشكل كبير".

اتهامات التسنين.. والهروب من الأهلي

"عند إنضمامه للاهلي كان يعشق التدريب بشدة وهو ما جعله يحظى بدعم كبير من مدربه سيد غريب وساعدته شخصيته الطموحة في التدرج واللعب في فرق أكبر من عمره .. في إحدى المرات ظنوا أنه لاعب مسنن أو قام بتزوير عمره".

"وبعد أن تعرض لفحص طبي من خلال تقنية الأسورة التي تحدد عمر اللاعب تأكدوا أن عمره وقتها 13 سنة وشهر بالظبط".

"رمضان تعرض لمحاولة لإقناعه بالهروب من الاهلي برفقة عدد أخر من اللاعبين وهنا تدخلت وأبلغت عماد النحاس الذي كان مساعدا لمدير قطاع الناشئين وتم التواصل مع والدة اللاعب وتحرير عقود لمدة 3 مواسم كان الموسم الأول مقابل 15 ألف جنيه بزيادة قدرها 5 آلاف جنيه عن كل موسم".

"بعد هذه الواقعة استقر رمضان بشكل كبير وبدأت رحلة التصعيد مع علي ماهر والكابتن فتحي مبروك وبداية رحلة التألق مع الفريق الأول، ثم ستوك سيتي".

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك