كتب : إسلام مجدي | الخميس، 09 مارس 2017 - 11:38

من يختبئ في ظل من؟ ماذا بعد أرسنال يا فينجر‎

صورة من الانترنت - آرسين فينجر

"شاهدت ذلك من قبل" أو ما يعرف بـ "ديجا فو" هو التفسير الأمثل والأفضل لما يحدث لحالة أرسنال ومدربه أرسين فينجر، منذ فترة طويلة تصل للثمانية أعوام نفس الحال خروج مبكر من دور الأبطال واحتلال لأحد المراكز المؤهلة للبطولة القارية دون إنجازات ضخمة أو طموحات كبرى.

لطالما ناقش العديدون مستقبل أرسنال ما بعد فينجر.. لكن ماذا عن مستقبل البروفسور؟

لنتجه لرحلة من المحاكاة حول ما سيحدث لفينجر بعد أرسنال. ماذا لو على سبيل المثال تولى تدريب برشلونة خلفا للويس إنريكي.

هل يستمر في بخله؟ هل ينجح ويُثبت أن المشكلة لم تكن في سياسته أم يفشل ويؤكد لجمهور الفريق اللندني أنه لم يعد البروفسور الذي تعلقوا به قديما.

على سبيل المثال، ماذا لو عرض برشلونة على فينجر ضم الظهير الأيمن لأرسنال هيكتور بيلليرين مقابل 60 مليون يورو؟

هل يوافق البروفسور أم يفكر في أن الرقم مبالغ فيه قياسا بقدرات اللاعب، وأن منح الثقة لناشئ من مدرسة برشلونة أفضل حتى لو ارتكب أخطاء لفترات طويلة.

البخيل؟

فينجر أصبح كلمة في أحد القواميس الإلكترونية معناها الشخص البخيل، وفي وقت سابق عام 2015 قال إيمانويل بوتي: "أعتقد أن صورة فينجر تشوهت قليلا، في العقد الأخير لم يكن أرسنال مرشحا للفوز بالدوري، لم يكن الفريق الذي يؤخذ في الاعتبار أنه سيفوز".

وأضاف "المشكلة الثانية أنه بخيل رغم أن أرسنال ثري جدا، يعادل دخل أكبر أندية أوروبا".

لم يكن المدرب الفرنسي دوما بخيلا، لكنه كان يصرف حينما كان في حاجة إلى ذلك، في صيف 1992 ضم يورجن كلينسمان من إنتر ميلان بمبلغ 7 ملايين يورو إلى موناكو.

صفقة كلينسمان لم تكلل بالنجاح، في الموسم الأول سجل 20 هدفا في 35 مباراة، لكن في الموسم الثاني 10 أهداف في 30 مباراة، ورحل بعد ذلك إلى توتنام.

إذا نقطة البخل لم تكن متوافرة طوال الوقت.

هذا قد يعني أن فينجر ليس بخيلا بل كان ملتزما بسياسة النادي، إضافة إلى إيمانه بموهبته كمدرب في قدرته الدائمة على اكتشاف المواهب وإعادة إحياء مسيرة بعض اللاعبين مثلما فعل مع تيري هنري.

هنا تساؤل هام للغاية: هل يختبئ أرسنال في ظل فينجر لأن سياسة النادي لا تسمح بصرف الكثير من الأموال؟ أم أن الفرنسي هو من يختبئ لأنه يعرف أنه قد لا ينجح خارج أسوار الإمارات؟

ويرد فينجر "لدينا الكثير من الوقت أمامنا، الإعلام يحب أن نصرف أموالنا لكي يكون سعيدا".

وفي كتاب "مغيري اللعب: داخل كرة القدم الإنجليزية"، للكاتب ألان كوربيشلي مدرب وست هام يونايتد السابق، كشف عن سبب قلة صرف فينجر للمال في سوق الانتقالات.

ونقل تصريحات على لسان المدرب الفرنسي تقول: "شخصيا أرى أن الطريقة الوحيدة لكي تكون مدربا هي أن تصرف أموال النادي كما لو كانت أموالك".

وأضاف "لأنه بتلك الطريقة إن لم تفعل ذلك فسترتكب الكثير من الأخطاء".

إذن فينجر إن وجد لاعبا بقيمة 50 أو 60 مليون يورو وناشئا في الـ14 من عمره بإمكانه أن يملأ ذلك المكان بعد سنوات قليلة، فسيفضل بكل تأكيد الناشئ وبكل صبر سيطور موهبته.

بالطبع مع المتغيرات في سوق الانتقالات وارتفاع الأسعار أصبح من الصعب تقبل تلك الحقيقة حتى جوزيه مورينيو مدرب مانشستر يونايتد شرح تطور السوق.

قال مورينيو: "منذ عدة أعوام كان سعر 25 مليون جنيه إسترليني للاعب ظاهرة، واليوم لا يساوي ذلك المبلغ سعر لاعب، إنها بناء على مستقبل اللاعب، الآن إن أردت أن تشتري مستقبلا جيدا، لاعب في الـ20 من عمره وبإمكانه أن يكون رائعا فستدفع كما لو كنت ستشتري نجما كبيرا".

إذا فينجر ربما يعلم تلك الحقيقة، وأرسنال لا يعاني من الديون إذ أنها بلغت في 2016 حسب صحيفة "إكسبرس" البريطانية 6 ملايين جنيه إسترليني، لكنه تقيد بسياسة المدفعجية.

فينجر كان ينفذ سياسة ستان كرونكي مالك أرسنال وصرح الأمريكي قائلا :"أرسين أظهر التزما دائما بسياسة النادي، ولطالما سخر قوته وطوع أسلوبا جديدا للعب الكرة في نادينا".

ماذا بعد أرسنال؟

هناك عدة خيارات ستكون واضحة ومطروحة، شباب برشلونة سيحصلون على فرصة وربما نرى ليونيل ميسي جديد، فلو لم يحصل البرغوث على فرصة واعتمد ريكارد على رونالدينيو وإيتو وأيضا من بعده جوسيب جوارديولا لما رأينا أسطورة ميسي أو لربما كان يسجل الأهداف ويكسر الأرقام لفريق أخر.

عامل الصرف في سوق الانتقالات أيضا سيكون مثار الجدل، فما يعرف عن فينجر أنه بخيل، لا ننسى أن برشلونة ترتيبه الخامس في أكثر أندية العالم المديونة، بمبلغ 298 مليون دولار، لذا فينجر سيكون الخيار المثالي.

والآن ننسى أنه كان دائما يحلم بتدريب ليونيل ميسي نجم البلوجرانا وقد أتته الفرصة لتدريبه 3 مواهب هجومية فذة وليس البرغوث فقط.

إذا هل سيكون فينجر بحاجة لمهاجم واللعب مرة أخرى بطريقة 4-5-1، أم سيعتمد على ثلاثي برشلونة؟

قال فينجر "أرسنال حاول ضم ميسي، لكننا لم نستطيع".

أيضا صرح في وقت سابق :"لم نستطع ضم نيمار، بسبب القدرة الشرائية، لكن اليوم قد نحاول".

ولا يخفى أو ننسى غلطة فينجر الأكبر بعدم ضم لويس سواريز وتركه يرحل إلى برشلونة.

الآن الثلاثي الذي طالما حلم فينجر بتدريبه سيكون معه في الفريق وعليه أيضا أن يدعم صفوفه لكن في حدود المعقول نظرا لأن النادي يعاني من الديون.

السيناريو الأخر يتجه إلى صرف الكثير من الأموال خاصة وأن برشلونة ليس أرسنال، سواريز اختار الأول على الأخير، وبالطبع قميص برشلونة والدوري الإسباني قد يجذب عدد من اللاعبين بدلا من الانضمام إلى أرسنال مع مدرب جديد بسياسة جديدة.

قد يقل اعتماد المدرب الفرنسي على الشباب، في ظل سعيه في تلك الفترة بكل تأكيد لإثبات ذاته، كما أنه سيمتلك القدرة الشرائية للدفع وضم أي لاعب يحتاجه في أي مركز مستغلا عامل الجذب مما قد يجعله يحقق ألقابا استعصت عليه لسنوات في غضون أشهر قلائل.

قال صاحب الـ67 عاما :"لا يهم ما سيحدث، سأدرب في الموسم القادم، سواء أرسنال أو غيره وتلك حقيقة مطلقة".

وأضاف "لدي القوة والخبرة للرد على أي شيء".

مقالات أخرى للكاتب

التعليقات

مباريات غدا اليوم أمس