أنا عماد النحاس (4) – عن حدث كاد يُغضب جوزيه منه وكابوس جديد

الإثنين، 06 مارس 2017 - 10:49

كتب : أحمد شاكر

عماد النحاس - الأهلي ثالث كأس العالم للأندية

"مانويل جوزيه هو أفضل مدرب تعاملت معه وتعلمت منه الكثير".

هو أحد أبرز المدافعين في تاريخ الكرة المصرية وربما أفضل من شغل مركز الليبرو لم يكن يكتفي بالدفاع فقط بل كان يعرف جيدا يقوم ببناء الهجمات.. هو عماد النحاس.

ومن هنا نبدأ الرحلة في سلسلة "أنا" التي يقدمها FilGoal.com مع نجوم الكرة المصرية والتي يكشفون فيها العديد من أهم لحظات مسيرتهم الكروية وتلك المرة مع عماد النحاس لاعب الإسماعيلي والأهلي ومنتخب مصر السابق.

طالع أولا - أنا عماد النحاس (1) – عن لقاء فريق الأحلام ومفاوضات الأهلي والزمالك

أنا عماد النحاس (2) – عن أفضل مباراة في مسيرته ولقب تاريخي.. وبكاء بسبب كابوس

أنا عماد النحاس (3) – عن دفعه للرحيل من الإسماعيلي.. الانتقال للأهلي والثأر

وكل ما يلي على لسان عماد النحاس لـFilGoal.com.

علاقته مع جوزيه

"جوزيه مدرب رائع هو يعرف كيف يجدد دوافع لاعبيه دائما والدليل هو حصد 10 بطولات في أول موسمين لي مع الأهلي".

"هو دائما حتى يضع دوافع للاعبين مع كل مباراة، كل مباراة مع جوزيه يريد الفوز بها للظفر باللقب في النهاية".

"أتذكر محسن صالح ذات مرة حينما كنت في الإسماعيلي قال لنا في نهائي كأس مصر لو لم نفز ونتصور بجوار تلك الدرع الحديد كأننا لم نقم بأي شيء، جوزيه كان كذلك دائما".

"أتذكر في عام 2007 أثناء إصابتي تحدث جوزيه معي وطالبني بالعودة وقال لي عد سريعا نحن ننتظرك لدينا مشكلة في بناء الهجوم وأنت ستحلها".

"جوزيه كان رائعا كان يعرف كيف يزيد ثقة لاعبيه في أنفسهم ويشرحلك مشكلته في الملعب وكيف تحلها، أتذكر أيضا بعد الهزيمة ضد النجم الساحلي في نهائي دوري أبطال إفريقيا 2007 ساندني كثيرا".

"كدت أغضب جوزيه مني"

"أثناء المشاركة في كأس العالم للأندية عام 2005 جوزيه طالبني باللعب وتحاملت نفسي ولكن تفاقمت الإصابة وغبت بسببها عن كأس أمم إفريقيا 2006".

"غبت لفترة كبيرة في 2006 بسبب الإصابة ولم أشارك في نهائي إفريقيا ووجدت نفسي خارج تشكيل مباراة أوكلاند سيتي في أول مبارياتنا في كأس العالم للأندية".

"لأول مرة في مسيرتي تركت المران في منتصفه وذهبت لحافلة الفريق لحزني ولكن في المران المسائي انتهت الأزمة سريعا جدا، لكن جوزيه كان ذكيا في التعامل معي حتى في ذلك الموقف".

"بعد ذهابي للحافلة جاء حسام البدري وتحدث معي وأبلغته أن تلك البطولة تعويض لي عن كأس إفريقيا وعن كأس العالم 2005 وإنني أرغب في المشاركة وأعلم خطأي بترك المران".

"جاء جوزيه للحافلة وذهبت إليه مباشرة واعتذرت له عما بدر مني في المران".

"هنا تحدث جوزيه معي قائلا أنا أقدر شعورك وأنت تعلم أنه حينما كنت تصاب وتعود تجد مكانك محجوزا لثقتي فيك، ولكن هناك لاعبين اعتمدت عليهم في بطولة إفريقيا لا أستطيع فجأة إبعاد أحدهم بعد كل الذي بذلوه طوال الفترة الماضية".

"وبالفعل شاركت في مباراة ودية وظهرت بشكل جيد إلى أن جاء جوزيه إلي في أحد الأيام وأمسك بيدي قال لي هل مازلت تشعر بالحزن"؟

"أجبت جوزيه بالنفي وأكدت له أن هم شيء هو مصلحة الفريق فوجدته يقول لي ركز جيدا غدا ستكون في التشكيل الأساسي ضد إنترناسيونال".

"هو شخص عنيد لكنه قدر موقفي جيدا وكما قلت كان ذكيا للغاية في تعامله معي أثناء حزني".

ثالث العالم وكابوس جديد

"شاركت ضد إنترناسيونال في الملعب الذي تعرضت عليه للإصابة في البطولة السابقة، وكأنه ملعب شؤوم علي".

"ثم جاء الدور على مباراة كلوب أمريكا وانتصرنا لنحصد المركز الثالث في بطولة العالم للأندية وكان شعورا لا يوصف".

"قلت سابقا إنني بكيت كثيرا بعد هزيمة الإسماعيلي ضد إنيمبا في نهائي دوري أبطال إفريقيا والآن بكيت أكثر بكثير بسبب لقاء النجم الساحلي".

"تعرضنا للظلم في المباراتين بداية من عدم احتساب ركلة جزاء لمحمد بركات في لقاء الذهاب ثم إيقافه لحصوله على الإنذار الثاني".

"مرورا بعدم احتساب ركلتي جزاء لمحمد أبو تريكة هنا في القاهرة وأحمد شديد قناوي وطردي، شعرت بالاكتئاب وبكيت كثيرا جدا جدا".

"كنت أرغب أن نكون أول فريق يفوز بالبطولة ثلاث مرات على التوالي في إنجاز لم يسبق له مثيل".

"الهدف الذي سجلته في ذلك اللقاء كان سيصبح أغلى أهدافي لولا ما حدث فهو هدف كان سيساهم في جلب البطولة ولكن حدث ما حدث في النهاية".

"جاء جوزيه لي وساندني كثيرا خاصة بعد حزني للطرد الذي حصلت عليه في المباراة وقال لي يجب أن نتعلم من أخطائنا وأن نتحلى بالإصرار لتعويض ما حدث".

"علينا في عام 2008 بذل كل ما لدينا للفوز بالبطولة، وهو ما حدث بالفعل أمام القطن الكاميروني آنذاك في النهائي".

التعليقات
قد ينال إعجابك