هل يكتب "شيكسبير" دراما إنقاذ موسم ليستر سيتي؟

الإثنين، 27 فبراير 2017 - 15:57

كتب : علي أبو طبل

كريج وويليام شيكسبير

عندما تسمع اسم "شيكسبير" فتتذكر أعمال "عطيل" و"وماكبيث" و"روميو وجولييت" و"الملك لير" وغيرها من الأعمال المسرحية العظيمة، والبعيدة كل البعد عن عالم كرة القدم.

ولكن اليوم قد تسمع اسم "شيكسبير" للمرة الأولى في عالم الساحرة المستديرة.

كريج شيكسبير سيكون مديرا فنيا مؤقتا لليستر سيتي في مواجهة اليوم الاثنين أمام ليفربول على ملعب "كينج باور" ضمن مباريات الجولة 26 في البريمييرليج، لحين الاستقرار على مدير فني جديد.

وتبدو ظروف حامل اللقب في الموسم الماضي في غاية الصعوبة هذا الموسم، حيث يقع في الوقت الحالي في مراكز الهبوط بعد تفوق كريستال بالاس في وقت سابق في هذه الجولة، وتقدمه على الثعالب في عدد النقاط.

ويأتي "شيكسبير" خلفا للإيطالي كلاوديو رانييري، صاحب معجزة العام الماضي، والذي تمت إقالته منذ أيام قليلة بعد العودة من مواجهة إشبيلية في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

من يكون "كريج شيكسبير"؟

الرجل الذي يبلغ من العمر 53 عاما له مسيرة طويلة كلاعب كرة قدم في مركز وسط الملعب، ولكن أغلبها في أندية في الدرجات الأدنى في انجلترا مثل والسال وشيفيلد وينيزداي، ولكن أبرز محطاته كانت ويست بروميتش ألبيون الذي لعب له لـ3 مواسم قبل أن يرحل عنه في 1993.

عاد شيكسبير للإنضمام إلى وست بروميتش ألبيون من جديد في 1999 ولكن كمدرب لفرق أكاديمية الشباب، وفي 2006 أصبح مديرا فنيا للفريق الرديف، قبل أن يكون الفريق فنيا مؤقتا لمباراة واحدة كانت ضد كريستال بالاس في العام نفسه، بعد رحيل المدير الفني بريان روبسون، وانتهت المباراة بفوز وست بروم بهدفين نظيفين.

في عام 2008، عمل شيكسبير مدربا مساعدا في فريق ليستر سيتي مع مديرهم الفني السابق نيجل بيرسون، ثم رحل معه في 2010 إلى هال سيتي، قبل أن يعود الثنائي نفسه في منتصف عام 2010 إلى ليستر سيتي من جديد لتبدأ رحلة مثيرة للثعالب انتهت بالصعود للدوري الإنجليزي الممتاز والبقاء فيه.

في بداية الموسم الماضي، قرر ملاك ليستر سيتي الاستغناء عن بيرسون بينما استمر شيكسبير في منصب المدرب المساعد مع المدير الفني الجديد –في ذلك الحين- كلاوديو رانييري.

كان شيكسبير شريكا في المعجزة الاستثنائية، لذا فإنه قد يعلم كيف يحمس لاعبيه من جديد من أجل إنقاذ موسمهم.

في المؤتمر الصحفي لمباراة ليفربول، قال المدير الفني المؤقت: "لدينا قائمة لاعبين جيدة بما يكفي لكي يخرجوا أنفسهم من هذا المأزق.. تلك هي رسالتي"

وأضاف "نستطيع القول أننا استعدنا تركيزنا خلال الأسابيع الأخيرة وأن اللاعبين يتدربون بشكل جيد للغاية".

في مواجهة ليفربول، سيجيب "شيكسبير" عن تساؤل ما إذا كان جيدا بما يكفي ليخرج الفريق من مأزقه ويستمر لنهاية الموسم على الأقل لحين الاستقرار على مدير فني دائم، أم أننا سنرى إسما جديدا في القيادة الفنية للثعالب بعد هذه المباراة.

قائمة المرشحين لخلافة رانييري تطول، وفي حالة إجادة المدير الفني الحالي في مهمته التي يعلم جيدا أنها مؤقتة، فذلك سيمنح فرصة أكبر لإدارة ليستر سيتي من أجل الاختيار بعناية، وربما في حالة إجادته يصبح ضمن الخيارات.

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك