أضف لقاموسك الكروي.. قصة "جحفلة"

الثلاثاء، 20 ديسمبر 2016 - 14:52

كتب : أحمد محمود

هدف محمد جحفلي ضد النصر

جحفلة! كلمة قد تسمع مشجعا كرويا يصرخ بها وبالتحديد عشاق الكرة السعودية بعد أن يسجل هدفا قبل نهاية المباراة بلحظات، أو أثناء لعبك مع صديقك بلايستيشن.

ما أصل كلمة "جحفلة"؟ إنها جذابة وبكل تأكيد مرتبطة بالأهداف أو تسجيلها، فكيف نشأ ذلك المفهوم؟

قصة "جحفلة"

تبدأ القصة على ملعب الجوهرة المشعة حيث مباراة الهلال والنصر في نهائي كأس خادم الحرمين 2015، وعقارب الشاشة تشير إلى لدقيقة 119 في الأشواط الإضافية الرابعة.

النصر يتقدم بهدف على الهلال والمؤشرات تتجه لتتويج العالمي حتى الدقيقة 119، ركلة ركنية لصالح الهلال تُلعب عرضية ليقابلها المدافع محمد جحفلي الذي يخطف هدف التعادل للزعيم في الوقت القاتل.

ليتجه الفريقان إلى ركلات الترجيح والتي حسمها الزعيم بنتيجة 7-6، ومن هنا جاء مسمي جحفلة وهو اللقب الذي أطلقته جماهير السعودية وتحديدا الهلال.

كلمة "جحفلة " أصبحت ترمز إلى الهدف القاتل الذي يُسجل في الثواني الأخيرة من عمر المباراة.

فكلمة جحفلي تُعني في المعجم صَرَعه ورماه”، بينما استخدمته جماهير الكرة السعودية من منطلق “أن تمنح خصمك أملاً في الحياة ثم تصرعه وتسقطه أرضًا".

كما يمكن أن يُطلق " جحفلة" على الأهداف التي سجلت +90 هنا في مصر، ولعل الأبرز بالنسبة لجماهير مصر هو هدفي عماد متعب في مرمي الجزائر 2009 وهدف محمد أبو تريكة في مرمي الصفاقسي هما الهدفين الأكثر جحفلة وغيرها أيضا من الأهداف القاتلة.

نرشح لكم
التعليقات
قد ينال إعجابك