#في_الأولمبياد – لاعبة الجمباز التي فازت بالذهب في 1992.. الأمومة لم تمنعها من 2016

الخميس، 11 أغسطس 2016 - 13:48

كتب : هشام إسماعيل

أمر لا يعتبر نادر الحدوث أن يشارك لاعب أوليمبي في عدد كبير من الدورات لمدة عقود، لكن في لعبة تحتاج للياقة ومرونة غير طبيعية بالجسد مثل الجمباز نعم هو كذلك.

إيان ميلر الكندي شارك في منافسات الفروسية على مدار سنوات طويلة فقد بدأ مشواره الأوليمبي بعمر الـ15 مع دورة 1972 في ميونيخ واختتمه في لندن قبل 4 سنوات.

العديد من الأبطال الأوليمبيين شاركوا وحصدوا ميداليات على مدار دورات عديدة لكن أوكسانا تشوسوفوتينا تعد حالة مختلفة في تاريخ الألعاب الأوليمبية.

فلاعبة الجمباز الأوزبكستانية شاركت لأول مرة في دورة برشلونة عام 1992 ولم تغب عن المشاركة منذ ذلك الحين حتى أنها خاضت منافسات منصة القفز في ريو دي جانيرو قبل أيام وذلك بعد 24 عاما من أول مشاركة لها.

فما حكاية تشوسوفوتينا؟

تشوسوفوتينا ولدت عام 1975 في بوخارا الأوزبكستانية التابعة للاتحاد السوفيتي آنذاك، ومثلت السوفيت في بطولات الشباب والكبار أيضا حتى حدث الانفصال.

في عام 1992 شارك اللاعبون السوفيتون في أولمبياد برشلونة تحت علم الفريق الموحد وخاضت معه تشوسوفوتينا الدورة ونجحت في حصد ميدالية ذهبية مع فريقها.

عادت تشوسوفوتينا لموطنها أوزبكستان الذي عانت معه كثيرا بسبب ضعف الإمكانيات لكنها على الرغم من ذلك مثلته في 3 دورات أوليمبية أطالانطا 1996 وسيدني 2000 وأثينا 2004 لكنها لم تنجح في حصد أي ميدالية.

التحول لألمانيا

في عام 1999 رزقت تشوسوفوتينا بابنها الأول أليشر، لكن في عمر 3 سنوات أصيب بمرض سرطان في الدم وهو ما جعلها تبحث عن الرحيل من أوزبكستان حتى تعالج نجلها الوحيد وبالفعل رحلت إلى ألمانيا.

وتقول تشوسوفوتينا في حديث قديم "في البداية ذهبنا إلى روسيا أنا وزوجي لكننا لم نجد المساعدة ولم يكن هناك أسرّة خالية في المستشفى، ذهبت لألمانيا وتحدثت مع مديري فريق تويوتا كولن وقالا أنهما سيساعداني وبالفعل أرسلوا لي أموالا وحجزوا لابني مكانا في المستشفى".

بقليل من المساعدة والأموال التي ربحتها تشوسوفوتينا من الجمباز نجحت في علاج ابنها أليشير، لكنها لم تعد لأوزبكستان نظرا لحاجة ابنها لفحص دوري كل 3 أشهر وحصلت على الجنسية الألمانية في 2006 لتلعب معهم في بكين 2008.

وبررت موقف اللعب لألمانيا بدلا من موطنها الأصلي قائلة "لم يكن لدي خيارا.. ابني هو الأولوية بالنسبة لي ولذلك سيتفهموا موقفي".

وردت تشوسوفوتينا دين ألمانيا بالحصول على فضية في أولمبياد بكين وهي في عمر 33 عاما قبل أن تشارك من جديد في 2012 وتحصل على المركز الخامس.

العودة لأوزبكستان

قررت الاعتزال بعد أولمبياد 2012 لتتجه إلى التدريب، لكنها عادت للعب من جديد لتمثل أوزبكستان في أولمبياد ريو دي جانيرو وتصبح أكبر لاعبة جمباز في التاريخ تشارك في دورة أوليمبية بعمر الـ41 وشهرين والوحيدة التي تشارك في 7 دورات أوليمبية.

كما أن تشوسوفوتينا هي واحدة من السيدات القلائل اللاتي شاركتن في دورة الألعاب الأوليمبية وهن أمهات.

التعليقات
قد ينال إعجابك