أكثر من مجرد لعبة.. 4 مشاهد بين الرومانسية والضحك والحزن تركها نهائي ميلانو

الأحد، 29 مايو 2016 - 13:30

كتب : وكالات

(إفي) تمكن ريال مدريد الإسباني من التتويج بلقب دوري الأبطال الحادي عشر له على حساب أتلتيكو مدريد عقب أن حسم الأمور بركلات الترجيح (5-3) عقب انتهاء الوقت الأصلي والاضافي للمباراة بالتعادل بهدف لمثله، في مباراة تركت مشاهد تثبت أن كرة القدم أكثر من مجرد لعبة.

وتركت المباراة التي احتضنها ملعب سان سيرو بمدينة ميلانو الإيطالية وما تلاها مجموعة من المشاهد الطريفة والحزينة التي سيظل جمهور الكرة يتذكرها دائما.

القبلة

لا يوجد شيء أفضل من الاحتفال مع من تحب. طبق البلجيكي يانيك كاراسكو هذه المقولة لأقصى درجة بعدما تمكن من تسجيل هدف التعادل لصالح فريقه أتلتيكو مدريد في الدقيقة 79 لتمتد المباراة لوقت اضافي.

يحتفل البعض بنزع القميص أو الانزلاق على عشب الملعب أو احتضان الزملاء، ولكن كاراسكو ذهب بالأمر إلى مستوى آخر حينما ركض نحو المكان الذي كانت تجلس به رفيقته العاطفية ليقبلها على الهواء مباشرة.

تفوق كاراسكو بهذه الطريقة على حارس بورتو الحالي وريال مدريد السابق إيكر كاسياس الذي كان قبل رفيقته العاطفية، الاعلامية سارة كاربونيرو بعد الفوز بمونديال 2010 على الهواء أثناء حوار صحفي عقب التتويج، ولكن الفارق أن البلجيكي في النهاية خسر اللقب.

لسان الحكم

ما المانع من التحلي بالجدية وروح المرح في نفس الوقت؟ هذا هو ما فعله حكم نهائي ميلانو، الإنجليزي مارك كلاتنبرج مع البرتغالي بيبي قلب دفاع ريال مدريد.

ففي لعبة مشتركة تضمنت احتكاك خفيف بين البرتغالي وكاراسكو بالغ قلب دفاع ريال مدريد في السقوط ووضع يديه على وجهه كما لو كان تعرض لاعتداء من قبل البلجيكي ولكن الحكم الذي كان قريبا من اللعبة كشف الخدعة.

ووقف كلاتنبرج حينها بجانب بيبي ووجهو تكسوه ملامح الجدية قبل أن يقوم فجأة باخراج لسانه وتحريكه لأعلى وأسفل عدة مرات ليستهزأ بمحاولة بيبي اقناعه بوقوع اعتداء لم يحدث من الأساس.

دموع كارباخال

بعيدا عن قبلة كاراسكو الرومانسية ولسان كلاتنبرج المضحك، تأتي دموع الظهير الأيمن لريال مدريد الإسباني داني كارباخال عقب اصابته في الدقيقة 52 وادراكه أنه لن يقدر على اكمال المباراة كواحدة من اللقطات التي ستظل خالدة في الذاكرة من هذا النهائي.

ولعب البرازيلي دانيلو بديلا لكارباخال، ولكن بسبب المستوى السيء الذي قدمه الاول طوال الموسم كانت الجماهير تخشى حدوث الأسوأ، ولكن الأمور مرت بسلام على الرغم من أن جبهته خلال الفترة المتبقية من الوقت الأصلي والشوطيين الاضافيين بعد ذلك كانت أحد مصادر قوة الـ"روخيبلانكوس".

كتالونيا

بعيدا عن احتفالات الريال في ملعب سان سيرو وتلك التي تخص جماهيره في العاصمة مدريد، شهدت كتالونيا هو الآخر شيئا لا يتوقعه الكثيرون حيث ذهب العشرات من محبي النادي الملكي في الاقليم إلى ساحة كاناليتاس بمدينة برشلونة والتي دائما ما تحتفل فيها جماهير البرسا بالألقاب، للاعراب عن سعادتهم باللقب الحادي عشر للـ"ميرينجي".

هذا المشهد الفريد من نوعه التقطته وسائل الاعلام الإسبانية، ومن ضمنها جريدة (أس) الرياضية، حيث لم ينس مشجعو الملكي في احتفالهم، كما يظهر في مقاطع فيديو متنوعة، تذكر مدافع برشلونة جيرارد بيكيه الذي دائما ما يطلق تصريحات مثيرة للجدل ضد الـ"ميرينجي"، وظلوا يهتفون "بيكيه! الكأس لن تلمسها. ستراها فقط".

التعليقات
قد ينال إعجابك
مقالات حرة