أنا شريف إكرامي – (5) عن كابتن الخطيب وفشل العودة للأهلي.. وصراخ والدي بسبب الجونة

الثلاثاء، 12 أبريل 2016 - 15:20

كتب : أحمد الخولي

الجيل الذي قاد مصر في كأس العالم للشباب 2003 بات في 2005 العمود الأساسي للفريق الوطني الأول. أحمد فتحي، حسني عبد ربه، عماد متعب وأخرين ليس من بينهم شريف إكرامي.

وهذا كان المحرك الأساسي لشريف إكرامي حتى ينهي رحلته في أوروبا ويبلغ فينورد برغبته في الرحيل.

شريف يحكي لـFilGoal.com في حلقة جديدة من سلسلة مذكراته عن قرار العودة إلى مصر من فينورد. محاولة لم يكتب لها النجاح حتى يعود للأهلي. انتقاله إلى الجونة وصراخ والده فيه بسبب تيجانا.

كل ما يلي يرد على لسان إكرامي..

--

"في 2005 وصلني استدعاء منتخب مصر وقد كنت لاعبا في صفوف فينورد. أنا والحضري وعبد المنصف تم انتخابنا لحماية مرمى الفراعنة. ياللفخر".

"تدربت 5 أيام بشكل ممتاز. ثم فجأة، أعلن كابتن حسن شحاتة قائمة المباراة ولم أكن فيها من الأساس".

"لن أجلس حتى على دكة البدلاء!".

"ذهبت إلى المعلم وتحدثت معه. الرجل مثل والدي ومن أقرب المدربين إلى قلبي. قلت له: كابتن حسن. حضرتك حطتني في مشكلة كبيرة مع فينورد بخروجي من القائمة".

"حين يعلم مسؤولو فينورد أني الحارس الثالث في مصر سيطلبون مني عدم الذهاب لمعسكرات المنتخب من جديد. سيؤثر هذا حتى على صورتي أمام الفريق الهولندي أني أخرج من قائمة منتخب بلادي".

"غضب مني كابتن حسن شحاتة طبعا. أنا أعلم رفضه الدائم لتعليق أي لاعب على قراراته. علمت وقتها أني لن أكون جزء من المنتخب بعد ذلك".

"أنا أيضا لست من نوعية اللاعبين الذين يحاولون حين تحدث مشكلة مع مدرب أن أتحدث معه وأرسل له وسطاء وأحاول حل الأزمة. لست من هذا النوع".

"لكن هذا الموقف أثر كثيرا في تفكيري. كان رفاقي من منتخب الشباب قد بدأوا ينجحون مع الفريق الأول ويحققون إنجازا تلو الأخر وأنا بعيد".

"مع ظروف عدم اللعب في فينورد ومع حالة المنتخب قررت العودة إلى مصر".

الخطيب

"اتفقت مع فينورد على فسخ عقدي وعدت إلى مصر قبل إتمام هذا الإجراء لاستطلاع حالة الدوري".

"هنا يجب أن أفصح عن علاقتي الخاصة بكابتن محمود الخطيب. هناك صداقة قوية بين الرجل العظيم ووالدي وأنا ابن له".

"تحدث معي كابتن الخطيب عن أخباري. قلت له قراري فقرر التحدث مع مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي وقتها في أمر عودتي".

"جوزيه رفض عودتي".

"كان مستر مانويل يرى وقتها أن الأهلي يحتاج لحارس لكن ليس أنا. رأيه أني كنت مفتقدا لحساسية المباريات وأحتاج لوقت حتى اكون جاهزا، وهو لا يملك هذا الوقت".

"قلت لكابتن الخطيب حسنا على كل حال. وأنت تعلم أن الأهلي له الأولوية دائما".

"دخلت في مفاوضات مع عدد من الأندية مثل الإسماعيلي وحرس الحدود وإنبي. لكن كانت هناك مشاكل كثيرة مثل المقابل المالي. أنا عائد من أوروبا وهذا جعل قيمتي المالية أعلى وأصعب على أندية عديدة".

الجونة

"هنا حدث مالم أتوقعه".

"حين تأهل الجونة للدوري الممتاز اتصلت بكابتن إسماعيل يوسف أحد الشخصيات التي أحبها كثيرا لتهنئته لأنه كان المدير الفني للفريق".

"إسماعيل يوسف: الله يبارك فيك يا شريف. فينك؟ محتاجك معايا".

"شريف إكرامي: نعم؟!"؟

"لم أتخيل قط أن ألعب للجونة. مع احترامي الكامل للفريق لكنه كان صاعدا للتو من الدرجة الثانية. هل فعلا من الممكن أن أعود من فينورد لناد صاعد حديثا للممتاز؟ّ".

"تيجانا كان مصرا. وقد أجبرني فعليا على الاجتماع بإدارة الجونة. وهنا وجدت إدارة محترفة وتحضر لفريق قوي فعلا".

"وتغير رأيي."

"وقعت للجونة. وسافرت مع زوجتي في رحلة إلى هولندا لإنهاء متعلقاتي هناك ولم يكن يعلم أحد حتى كيف يتصل بي".

"في تلك الأثناء كان الأهلي قد ودع دوري الأبطال ثم الكونفدرالية. جوزيه يرحل وحسام البدري يحتل موقعه".

"فجأة وأنا في الإجازة وجدت والدي يتصل بي".

"إكرامي الكبير: انت فين يابني. مش قلتلك ماتختفيش. الأهلي عايزينك. إرجع حالا".

"شريف: الأهلي عايزني؟ أنا مضيت للجونة".

"ما يمكن الكشف عنه الآن أني لم أكن قد أخطرت والدي بأني وقعت للجونة. لم أكن أخطرت أي شخص على الإطلاق".

"طبعا صرخ والدي في. كان بإمكاني سماع صوته من هولندا دون سماعة هاتف".

"إكرامي الكبير: إزااااااااااااي. لازم تنزل مصر حالا".

البدري

"حين عدت إلى مصر اتصل بي كابتن محمود الخطيب. قال لي إن حسام البدري متمسك بعودتك للنادي".

"أخطرته بأمر الجونة. فقال لي: مممممم. انت تعرف سياستنا. لن ندخل في مشكلة مع ناد أخر. ولن نتحدث مع أحد ليتركك".

"الأمر لم ينته هنا. اتصل بي كابتن هادي خشبة وطلب الاجتماع بي".

"وأنا في الطريق اتصل بي تيجانا".

"إسماعيل يوسف: اسمع. اعتبر العقود كأن لم تكن. لا أحد يقول لا للأهلي. وأنت تعلم أني لن أقف في طريق مصلحتك أبدا".

"المثير أني حين اجتمعت مع الأهلي لم أشعر براحة كاملة. والسبب كذلك أن الأمور تعقدت في فينورد".

"إدارة فينورد كانت واضحة. سنفسخ عقدك بالتراضي لو كنت ستنتقل إلى ناد صغير. أما لو كنت سترحل للأهلي أو للزمالك فعليك دفع مقابل فسخ عقدك لأنك وقتها ستذهب لمكان غني".

"عرض الأهلي كذلك لعب دورا. وكل الظروف اجتمعت حتى ألعب مع الجونة".

"التحدي كبير. سألعب وسأنجح. بعد فترة ليست طويلة اشتراني الأهلي بـ3 ملايين جنيه، مع أن النادي كان بإمكانه الحصول على خدماتي مجانا لو أراد منذ زمن"!

"لكن لا يهم أي شيء. لقد عدت للأهلي".

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك
مقالات حرة