باريزي وتاسوتي ينعيان "الأسطورة" تشيزاري مالديني

الأحد، 03 أبريل 2016 - 14:32

كتب : وكالات

(إفي) أعرب مدافع وقائد ميلان السابق فرانكو باريزي اليوم الأحد عن بالغ أسفه إزاء وفاة تشيزاري مالديني الذي وفقا لرأيه كان "أسطورة بكرة القدم الإيطالية" مؤكدا "رحل رجل وبطل عظيم".

وفي مقابلة نشرتها محطة (سكاي إيطاليا)، أرسل باريزي تعازيه لباولو ابن تشيزاري وجميع أفراد عائلته.

توفي تشيزاري مالديني لاعب ميلان ومدرب منتخبي إيطاليا وباراجواي السابق ووالد نجم الكرة الإيطالية السابق أيضا باولو مالديني، عن عمر 84 عاما، وفقا لما أعلنته عائلته في بيان اليوم.

وأشار باريزي الذي لعب بجانب تشيزاري لنحو عشرين عاما بين 1977 و1997 إلى أن مالديني "كانت لديه قيم كبيرة".

وأوضح "نقل قيم مهمة وكان رجلا جيدا بالإضافة إلى كونه لاعب كرة قدم. كان بطلا حينما يلعب وأيضا حينما كان يدرب. دائما ما كان يمتاز بجهوزية كبيرة ومثال أصيل".

ومن جانبه أعرب ماورو تاسوتي، علم آخر من أعلام ميلان، عن بالغ حزنه لرحيل مالديني قائلا "كان لديه قيم عظيمة وشكل جزءا من كرة القدم القديمة. وأثر في عديد من الأجيال. وكان على قدر كبير من الانسانية حيث كان في عالم كرة القدم كأنه وسط عائلة. وحظيت بشرف تولي منصب المدرب المساعد له. يا له من أمر محزن لجميع أسرة ميلان وعالم كرة القدم".

يشار إلى أن تاسوتي عمل كمدرب مساعد لمالديني حينما كان يقود ميلان في عام 2001.

عرف تشيزاري مالديني بمشوار كروي بارز ورثه من بعده ابنه باولو الذي يعد أحد أفضل المدافعين في العالم وأفضل قادة نادي ميلان مثل والده.

ولد مالديني بشمال شرق إيطاليا في الخامس من فبراير 1932 ولعب بصفوف ميلان في الفترة من 1954 وحتى 1966 والتي شارك خلالها في 347 مباراة سجل فيها 3 أهداف، وفاز فيها ثلاث مرات بلقب بطولة الدوري الإيطالي وكأس لاتينا مرة.

ومع منتخبه (الآتزوري) خاض 14 لقاء اثنين منها بمونديال 1962 في تشيلي كما كان قائدا للمنتخب بين عامي 1962 و1963.

واعتزل اللعب في عام 1967 ليبدأ مشواره في عالم التدريب أولا كمساعد مير فني لميلان (1970-1972) ثم كمدرب لنفس الفريق فترتين الأولى بين عامي 1972 و1974 والثانية في 2001.

تولى تشيزاري منصب مساعد المدير الفني للمنتخب الإيطالي في الفترة من 1980 وحتى 1986 وعين مديرا فنيا لمنتخب الشباب تحت 21 عاما من 1986 وحتى 1996 ثم مدربا للمنتخب الأول من 1996 وحتى 1998 حيث كان يتدرب ابنه تحت إمرته في مونديال فرنسا 1998 حينما خرج (الأتزوري) من ربع النهائي بركلات الترجيح على يد منتخب فرنسا الذي توج باللقب.

وانهى تشيزاري مشواره كمدرب مع منتخب باراجواي الذي تولى تدريبه في 2001 وقاده في مونديال 2002 بكوريا واليابان الذي خرج منه منتخب البلد اللاتيني من ثمن النهائي على يد ألمانيا.

التعليقات
قد ينال إعجابك