تحليل في الجول - الكلاسيكو في صور.. كيف يفوز كل فريق على الأخر؟

الجمعة، 01 أبريل 2016 - 15:20

كتب : لؤي فوزي

منذ انضمام جاريث بيل لريال مدريد لم يفز الفريق الملكي على برشلونة في وجود الثلاثي BBC إذ تعادل مرتين وخسر الثالثة.. والتحليل التالي يوضح لمَاذا يجب على زين الدين زيدان المدير الفني للميرنجي أن يتحلى بالخيال في الكلاسيكو المقبل، خاصة في ظل الضغط الذي يعاني منه النادي وجهازه ونجومه.

ويقدم FilGoal.com تحليلا يعتمد على الإحصائيات والصور، قبل المباراة المرتقبة مساء السبت في ملعب كامب نو.

توليفة زيدان

زيزو واجه صعوبات في بداية مهمته وتحديدًا في وسط ملعبه.

كاسميرو كان أحد أهم علامات فترة المدير الفني السابق للميرنجي رافائيل بينيتث، واستغرق الفرنسي بعض الوقت حتى يدرك أهميته وأنه ربما حسنة البيج بين الوحيدة في الفترة القصيرة التي قضاها مع الميرينجي.

لذا عودة الارتكاز البرازيلي للتشكيل الأساسي أتت بعد عدة عروض مخيبة وغضب جماهيري نسبي من سياسة فلورنتينو بيريز رئيس النادي من صفقات إسكو وجيمس رودريجز ورحيل أنخل دي ماريا.

هذا الغضب من رئيس النادي دعّم قرارات زيدان بإبقاء إيسكو وجيمس بجانبه على مقاعد البدلاء والاعتماد على كازيميرو في الوسط لتحرير لوكا مودريتش وتوني كروس على الأخص.

أين تبدأ مشاكل الريال؟

كيف يفوز ريال مدريد؟

الكثيرون يعتبرون 5-3-2 خطة دفاعية صرف، لكن الواقع يقول أن أداء أي خطة يعتمد على طريقة تنفيذها حتى لو كانت 6-3-1.

مشاركة ليبرو أو ظهير ثالث قد يترتب عليها تحرير ظهيري الطرف، من ثَم يتوقف التقييم على ما أضافته مشاركة الليبرو وهي تحرير طرفي ملعب ذوي أداء هجومي متميز هما كارباخال ومارسيلو.

في المباراة الأولى حظي ريال مدريد بالتفوق العددي في كل هدف سجله الكتلان ولكن سوء التنظيم وتوظيف لاعبيه وضعف التركيز حال دون استغلاله بالطريقة المثلى.

تفوق الكتلان في ملعبهم سيكون منطقيًا إذا ما بدأوا بحالتهم المعتادة ومنحهم زيزو الأفضلية بالبدء بالثلاثي الهجومي التقليدي.

لكن قليل من الخيال سيكسر نمطية المباراة وسيسبب الكثير من الضرر لدفاع البلاوجرانا وخط وسطه، ورهان زيدان الوحيد يجب أن يكون صعوبة إصلاح هذا الضرر في الشوط الثاني.

--

كيف يتفوق برشلونة على ملعبه؟

"الحديث في كرة القدم ليس بالسهولة التي يظنها البعض، فهناك كلمات تُفهم على غير معناها المقصود.. فعندما أقول لك مثلًا إن عليك مساعدة لاعبي الوسط غالبًا ما ستفهم ذلك على أنه تكليف بالاقتراب منهم، بينما ما أقصده هو الابتعاد عنهم جاذبًا أحد لاعبي الخصم معك".

ما سبق يمثل جزء كبير من فلسفة عرّاب الكتلان الكروية. وهو ما نجح فيه لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة في المباراة الأولى بامتياز مستغلًا سوء حالة وسط ودفاع الميرينجي.

صورة – تشكيل برشلونة المتوقع

---

كلاسيكو الأرض

على مدار السنوات الأخيرة جمع الكلاسيكو بين أقوى خطي هجوم في اللعبة، ولكن المختلف في هذا الموسم أن الإعلام العالمي لم يسلط الضوء الكافي على النجوم الحقيقيين لهجوم الفريقين.

ولأول مرة منذ فترة طويلة لا يبدو حصر المواجهة على ميسي ورونالدو عادلًا على الإطلاق.

التحليل الإحصائي التالي يظهر خطأ النظرة التقليدية لثلاثي البلاوجرانا ونظيره الملكي في الموسم الحالي.

هذا المحتوى مقدم من صفحة الكاتب لؤي فوزي

التعليقات
قد ينال إعجابك