تحليل #في_الكلاسيكو – 5 صور تشرح.. إما أن يتعلم ريال مدريد الدرس أو يخسر من برشلونة مجددا

الخميس، 31 مارس 2016 - 16:42

كتب : إسلام مجدي

"إن استمرينا في اللعب بهذه الطريقة فنحن قادرون على فعل أشياء رائعة" كان هذا تعليق زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد بعد الفوز على إشبيلية بالدوري الإسباني.

وقبل الكلاسيكو فاز ريال مدريد بأخر 4 مباريات لهم بالدوري الإسباني، ضد ليفانتي وسيلتا فيجو ولاس بالماس وإشبيلية بالترتيب.

ويستعرض معكم FilGoal.com عبر التحليل التالي في 5 صور فرص ريال مدريد في الكلاسيكو.

اقرأ أيضا - تحليل #في_الكلاسيكو - 5 صور تشرح هل يسقط برشلونة بيده.. أم يهيمن على ريال مدريد؟

ريال مدريد يمتلك ميزة رائعة في تحرك لاعبيه بين خطوط الخصم بسرعة وزادت النزعة الهجومية والتحركات الكثيرة مع زين الدين زيدان، بدا ذلك واضحا على سبيل المثال لا الحصر في الدقائق الأولى ضد روما بإياب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

ريال مدريد وحد تكتيكاته منذ قدوم زين الدين زيدان، لا يغير الخطة أو الطريقة من أجل فريق بعينه مثلما كان الحال مع رافاييل بينيتث مثلا.

الفريق مع زيدان اعتمد في كثير من الأحيان على التمريرات القصيرة خصوصا ضد روما أو إشبيلية ويعتمد بشكل عام عليها بنسبة 86% من مجموع تمريرات ويلعب كرات طولية بـ10% وعرضيات بـ4%.

هجوميا، تطور ريال مدريد كثيرا دائما. هناك لاعب وحيد في منطقة الجزاء لكن ضد إشبيلية غابت في بعض الفترات تلك النقطة، ولولا قوة كريم بنزيمة في الكرات الهوائية لعجز ريال مدريد عن تسجيل الهدف الأول وذلك لأن رونالدو لم يدخل منطقة الجزاء وفضل مشاهدة الهجمة مثل دفاع إشبيلية.

المشكلة الدائمة لريال مدريد هذا الموسم هي السذاجة الدفاعية، بالإضافة لطريقة تمركز الفريق بخمسة لاعبين في الأمام وخمسة في الخلف، وهذا يعطي الخصم أفضلية كبيرة في حالة الضغط ويضع خط هجومه في مواجهة مباشرة مع كيلور نافاس.

مشكلة أخرى تواجه ريال مدريد وهي عندما يراقب صانع اللعب الفريق لا يوفر له الدعم الكافي إلا إن ابتكر هو بنفسه، في مباراة روما ظهر ذلك، وإشبيلية، مع كارلو أنشيلوتي صناعة اللعب لم تكن تسبب أية مشكلة للفريق في كثير من الحالات، مع بينتث ومع غياب العمق في خط الوسط، ريال مدريد يدفع الثمن.

ضد برشلونة، على ريال مدريد ألا يكون ساذجا بأي شكل على الصعيد الدفاعي، مع امتلاك برشلونة لثلاثي هجومي بتلك القيمة، والحلول الجاهزة، وطريقة الضغط التي يلعب بها البلوجرانا، فالنادي الملكي بحاجة لاستمراره على أسلوبه الذي يطوره زيدان خلال المباريات الأربعة الأخيرة في الدوري الإسباني.

تمريرات قصيرة وعرضيات، بالإضافة لتقدم ظهيري الجنب والاختراق. ظهر هذا جليا في مباراة روما مثلا مع تقدم مارسيلو ومحاولته التسجيل.

زيدان طوال الفترة الماضية يحاول تطوير نقطة الاعتماد على الأطراف محاولا إيجاد الحلول في حالة توقف صانع الألعاب بفعل الرقابة الصارمة.

برشلونة وريال مدريد سجلا أهدافا متقاربة من اللعب المفتوح 57 هدف لبرشلونة و56 هدفا لريال مدريد، ومن الكرات الثابتة سجل برشلونة 12 هدفا مثابل 16 لريال مدريد.

ما يجب على ريال مدريد تعلمه خلال مواجهة برشلونة هو الثبات التكتيكي وعدم اللعب بطريقة 5-5 التي لازال الفريق يدفع ثمنها هي إرث بينتث مع النادي الملكي، بالإضافة للتمركز الصحيح لقلبي الدفاع وعدم تخطي دورهما لأنهما يسمحان بمساحات أكبر في الخط الخلفي.

الفريقان يلعبان بنفس طريقة توزيع نسب الهجمات على أطراف الملعب وعمقه بـ 36% لليسار بالنسبة للملكي و29% للوسط و35% لليمين، وهي نفس نسب برشلونة تقريبا، بـ36% لليسار و34% لليمين و30% للوسط، مفتاح اللعب سيكون وسط الملعب والعمق بكل تأكيد، وهو ما فشل به الملكي في لقاء الدور الأول، فهل يتعلم الدرس يوم السبت؟

التعليقات
قد ينال إعجابك