كتب : أمير عبد الحليم | الأربعاء، 06 يناير 2016 - 14:46

تحليل - كيف يلعب ريال مدريد مع زيدان

"تعاملت مع مورينيو وأنشيلوتي، وغيرهما عندما كنت لاعبا وكنت دائما أتأثر بشيء في كل واحد منهم". تصريح دبلوماسي من زين الدين زيدان عن طريقة اللعب التي سيطبقها مع ريال مدريد، ولكن الأمر مختلف على أرض الواقع.

ربما ضمن ريال مدريد بهذه الدبلوماسية مدربا سيفوز بغرفة اللاعبين، ولكن ماذا عن الفوز بالمباريات؟

عمل زيدان مع جوزيه مورينيو وكارلو أنشيلوتي، وكان في وضع الاستعداد منذ بداية الموسم يراقب بينيتث. فأي منهم سيكون قدوة زيدان على مقعد الرجل الأول؟

مورينيو

يختلف ريال مدريد مورينيو عن الحالي بكل تأكيد، لا يوجد ميسوت أوزيل وأنخل دي ماريا وشابي ألونسو. ولكن الفريق ضم أسماء مثل جاريث بيل وتوني كروس وإسكو.

طريقة زيدان بالتأكيد ستكون مختلفة تماما عن مورينيو. هذا ما قاله في المؤتمر الصحفي على أي حال.

مورينيو في أخر مواسمه مع ريال مدريد كان يلعب بطريقة 4-2-3-1، حيث كان يضع دي ماريا على الجناح بالتبادل مع أوزيل الذي كان يمده مع رونالدو وبنزيمة بالكرات من العمق.

وكان البرتغالي يضع ثنائي ارتكاز معتمدا على ألونسو وخضيرا، وهو الذي اعتمد على بيبي في هذا المركز ليقف أمام ليونيل ميسي.

في النهاية، لم ينل الأسلوب الدفاعي رضا الجميع في ريال مدريد رغم أن مورينيو خلص الفريق من عقدة برشلونة أخيرا.

يقول زيدان: "قناعاتي هي الاستحواذ على الكرة ونقل الكرة سريعا. سأقف على الخط من أجل تقديم كرة هجومية جميلة".

هذا ما يصل بنا إلى أن خطة مورينيو بعيدة عن أوراق زيدان.

أنشيلوتي

كان أنشيلوتي حريصا على البدء بـBBC في كل مباراة، فهو الرجل الدبلوماسي الذي لم يغضب فلورنتينو بيريز يوما.

وأعلن زيدان بشكل صريح أنه سيلعب بـBBC بشكل أساسي.

لكن عليه أن يحل معضلة أخرى متعلقة بإسكو وجيمس رودريجيز، حتى لا تكون النهاية مثل أنشيلوتي.

في موسمه الأول، اضطر أنشيلوتي لتغيير مركز أنخيل دي ماريا ليحوله إلى وسط الملعب بدور حر في التحرك، فيشارك في هجمات الفريق الملكي ويعود لتقديم التغطية الدفاعية خلف رونالدو الذي لا يساند الظهير.

تألق دي ماريا، وحققت هذه التوليفة دوري الأبطال العاشر لريال مدريد.

ولكن في النهاية، كان أنشيلوتي مضطرا مرة أخرى للتعامل مع رحيل دي ماريا وقدوم جيمس الذي كان يجب أن يلعب أساسيا بعد أن دفع فيه ريال مدريد الكثير.

لم يكن جيمس راضيا عن لعب دور دي ماريا الذي حاول أنشيلوتي إسناده إليه، ولكن الأمر كان أفضل مع إسكو الذي كان بديلا للكولومبي.

في حين ارتضى إسكو بلعب دور جيمس والحقيقة إنه كان موفقا فيه، وبلغت ذروة نجاحه في الفوز على برشلونة 3-1 في سنتياجو برنابيو في الليجا الموسم الماضي.

ولأن ريال مدريد مر بموسم لعين بسبب الإصابات، فأنشيلوتي لم يتعرض لضغط حقيقي بسبب مشاركة لاعبين بأعينهم وغياب آخرين. عندما غاب بيل لعب جيمس بدلا منه واستمر إسكو، وعندما كان هذا الثلاثي موجودا غاب مودريتش.

ولكن في النهاية، لم تتحمل لياقة لاعبي ريال مدريد كل الغيابات وسقط الفريق في النصف الثاني من الموسم الذي خرج منه بصفر بطولات.

عاش زيدان مع أنشيلوتي موسمه الأول الناجح، والذي توج فيه بدوري الأبطال وكأس إسبانيا. فهل سيلعب زيزو بنفس الطريقة؟

على الأغلب، لكنها ستجبره حاليا على المفاضلة بين إسكو وجيمس رودريجيز إذا سلمنا لأن توني كروس ومودريتش يضمنان المشاركة في وسط الملعب.

ليس من الطبيعي أن تجد من يحب لاعب الوسط المبتكر أكثر من زيدان.

هذا سيأتي أيضا على كاسيميرو الذي كان يجد ثقة بينيتث، وكوفاسيتش الذي جاء من إنتر ميلان قبل بداية الموسم.

بينيتث

ربما كان واضحا لماذا جاريث بيل كان أكثر الغاضبين من رحيل بينيتث، بالنظر إلى الراحة التي قدمها له الرجل في طريقة اللعب.

بينيتث غير مركز بيل ليلعب في عمق الملعب تحت بنزيمة وأحيانا رونالدو، وتحول رودريجيز إلى الجناح.

لعب ريال مدريد تحت قيادة بينيتث أغلب المباريات بهذه الطريقة 4-2-3-1، وأحيانا كان يلجأ إلى 4-3-3 عندما يغيب رودريجيز أو بيل.

وفي النهاية، كان رحيل بينيتث بسبب رودريجيز نفسه الذي لم يشركه ضد فالنسيا في مباراة الوداع بعدما هاجمه اللاعب وفعل نفس الأمر مع إسكو لنفس السبب.

كان بينيتث محظوظا بضم كوفاسيتش وعودة كاسيميرو حتى لا يمر بنفس ما واجهه أنشيلوتي مع الغيابات، ولكن في النهاية لم ينجح المدرب الإسباني في كسب غرفة اللاعبين.

خسر رونالدو عندما لعب به كمهاجم، وشعر جيمس بأن مشاركته في يد بيل، ولم يجد إسكو الفرصة .. هذا بالطبع لن يريده زيدان.

زيدان في النهاية

حسنا، يبدو أن زيدان فعلا يحتاج أن يأخذ "الحلو من هنا ويحطه على الحلو من هنا" بالنظر إلى أن كل واحد من هؤلاء لم يصل عمله لدرجة الكمال.

لست من الذين يفضلون الهدم بالكامل والبناء من جديد، خاصة أننا في منتصف الموسم. وكمشجع مدريدي "استعوضت ربنا في هذا الموسم".

هذا يصل بنا إلى أن زيدان يحتاج الدعم الآن أكثر من حاجة مشجعي ريال مدريد للنتائج، ولكن في نفس الوقت يجب استكمال العمل الذي بدأ مع مورينيو واستمر حتى بينيتث حتى لو كان الحائط مال مع الأخير.

"الشيء المهم هو أن تكون الخطة ملائمة لفريقي، لا أستطيع أن أنسخ طريقة لعب مدرب. علي أن أفعلها مثل زيدان".. إجابة زيزو الأكثر منطقية.

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر ناقشني

ناقشني عبر فيسبوك

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك