أنا هاني رمزي (8) – حين منحتني ألمانيا جائزة "أوسكار أسوأ ممثل في البوندزليجا"

الأربعاء، 16 ديسمبر 2015 - 13:34

كتب : أحمد عز الدين

"لم أكن أدرك وأنا أفعل كل هذا أن هناك كاميرا تتعقبني وتصور كل التمثيل المريع الذي قمت به :)".. هاني رمزي يحكي لـFilGoal.com عن جانب كوميدي في رحلته مع كايزرسلاوترن.

أنا هاني رمزي، السلسلة التي يحكي فيها أحد عباقرة الدفاع في تاريخ الكرة المصرية رحلته التي شهدت جولة رائعة في ألمانيا بألوان فيردر بريمن ثم كايزر سلاوترن.

رمزي يتحدث اليوم عن رحلته في كايزرسلاتورن مع المدير الفني المخضرم أوتو ريهاجل الذي بات متمسكا باصطحاب الفرعون الأسمر معه ثقة في قدراته الدفاعية.

كل ما يلي ينقله FilGoal.com على لسان رمزي..

--

"كنت مع منتخب مصر في كأس أمم إفريقيا ببوركينا فاسو بعد انتقالي إلى كايزر سلاوترن، وتزامن ذلك مع طلب كابتن محمود الجوهري مني تغيير مركزي من الليبرو إلى لاعب الوسط المدافع".

"لم أفكر كثيرا ثقة في كابتن الجوهري. والذي كان قد صنع لنا معسكرا مثيرا للاهتمام في بوركينا فاسو".

"هناك حيث نسكن في أكواخ ويقطن عدد كبير من اللاعبين في غرفة واحدة، اختلق كابتن الجوهري مسابقة أجمل كوخ حتى يجعلنا نتنافس في ترتيب أنفسنا بحيث تصبح الحياة أكثر يسرا بعد ذلك".

"وقتها حفظنا أن الشاي يمكنك تناوله في غرفة عبد الظاهر السقا والبلاي ستيشن لدى حازم إمام. وهكذا نجح الجوهري في جعلنا نحب مكان إقامتنا رغم بساطته. وكنت أنا صاحب أجمل كوخ".

"الجوهري كان يهتم بنا كثيرا. أتذكر حتى الآن أن أهم مباراة لنا في تلك البطولة كانت أمام كوت ديفوار في دور الثمانية".

"كنا لازلنا نبحث عن الثقة. وهو كان مؤمنا بأن تلك المباراة هي مباراة الثقة. التي ستجعلنا نعرف أن مستوانا الكبير في مرحلة المجموعات لم يكن صدفة، وأننا هنا لننافس".

"لهذا لعبنا بشكل متحفظ حتى لا نخسر. ولهذا حين فزنا كانت ابتسامة الجوهري لا تفارقه ويومها ألقاني بملابسي في حمام السباحة وهو يضحك".

"الجوهري رمز في التعامل مع اللاعبين. يضحك في أوقات، وفي أخرى يجعل الحضري يبيت ليلته حبيسا في غرفة الكهرباء!".

"تماما كان الجوهري متميزا في التعامل مع اللاعبين مثل أوتو ريهاجل الذي اصطحبني معه إلى كايزرسلاوترن".

"حين عدت إلى كايزر سلاوترن كنت عائدا كلاعب وسط مدافع، خاصة بعدما تعاقدوا مع سمير كمونة لشغل مركز قلب الدفاع".

أوسكار أسوأ تمثيل

"في كايزرسلاوترن موقف كوميدي لا أنساه".

"كانت القواعد في الدوري الألماني تلزم النادي على عدم الدفع بأكثر من 3 لاعبين من خارج الاتحاد الأوروبي".

"أوتوريهاجل ارتكب خطأ قاتلا في مباراة. ومع وجودي أنا وسمير كمونة في الملعب ومعنا لاعب ثالث برازيلي، أجرى تغييرا ودفع بلاعب رابع من البرازيل".

"انتبه أوتو سريعا وحاول مداواة الأمر".

"هتف أوتو: رمزي.. وحين وصلت إليه قال لي: أنت مصاب".

"لم أفهم. فغمزني وقال لي ادعي الإصابة. لهذا بعدما عدت إلى الملعب بلحظات أمسكت ساقي فجأة وطلبت الخروج".

"كان هدف أوتوريهاجل ألا يظهر في الملعب سوى 3 منا نحن الأربعة القادمين من خارج الاتحاد الأوروبي".

"وأنا أخرج من الملعب كنت أضحك بشدة، لهذا وضعت القميص على وجهي لأخفي تلك الضحكة".

"طبعا لم أكن أعلم أن الكاميرا كانت تلتقطني وتصطحبني منذ كنت أتحدث مع أوتوريهاجل وهو يطلب مني السقوط أرضا".

"الكاميرا صورت كل شيء، ولهذا حصلت من الإعلام الألماني على جائزة أوسكار أسوأ ممثل في السنة".

"حتى الآن هذه الجائزة أحتفظ بها في منزلي".

شاهد اللقطة

نرشح لكم
أخر الأخبار
التعليقات
قد ينال إعجابك