كتب : وليد الحسيني | الأربعاء، 29 أبريل 2015 - 15:21

زلازال الأهلي من الداخل!

أمسك رئيس النادي الأهلي محمود طاهر بكرة اللهب بعدما تمسك باستمرار المدير الفني خوان كارلوس جاريدو بعد الخسارة الأخيرة أمام المقاولون العرب في قرار محفوف بالكثير من المخاطر ويضع على كاهله الكثير من الضغوط، وستبقى النار تحت الرماد.

الحوار الأخير الذي أجراه جاريدو أخرج ما في صدور بعض أعضاء مجلس الإدارة الذين هاجموا المدير الفني في الخفاء واستغلوا حواره للضغط على رئيس النادي لإنهاء تعاقده، وهو أمر لم يتعود عليه النادي، ثم كانت الخسارة أمام المقاولون لتكون القشة التي قصمت ظهر البعير.

بقاء جاريدو مع الأهلي أصبح مجرد وقت لا أكثر وسيرحل عاجلا أم أجلا، بعد أن فقد ثقة الجماهير وعدد غير قليل من مسؤولي النادي.

وإعلان رئيس النادي استمرار المدرب لنهاية الموسم ليس قرارا نهائيا لأن الموسم المحلي سينتهي في نهاية شهر يوليو المقبل، ووقتها سيكون الاهلي مشاركا في دوري المجموعات لبطولة إفريقيا أوالكونفدرالية وسيكون من الصعب في ذلك الوقت التعاقد مع مدرب جديد، لذا فجاريدو راحل راحل قبل نهاية الموسم.

ونعم يعاني فريق الأهلي من تباين واضح في المستوى والنتائج منذ بداية الموسم بعد أن دخل الفريق مرحلة إحلال وتجديد، ولكن أن يكون ذلك مبررا لهجوم أعضاء في مجلس الإدارة الحالي فهو أمر جديد على النادي الذي لم يتعود على ضرب نفسه من الداخل.

كما إنه يحتاج لتدخل فوري من رئيس النادي قبل أن تفلت الأمور من يديه اكثر من ذلك.

حوار جاريدو

بالعودة إلى نقاط حوار جاريدو الذي أثار جدلا مفتعلا سنجد إنه محق في أمور عديدة – بصرف النظر عن أداء المدرب ومستواه - خاصة عندما تحدث عن مستوى ملاعب كرة القدم في مصر، هو أمر حقيقي وسبق واشتكى عدد من المدربين من نفس الشكوى ولم يثر ضدهم أحدا.

أغلب الملاعب في مصر لا تصلح للرعي، ولكن لأن الجماهير الأهلاوية غاضبة من مستوى الفريق فثاروا ضد جاريدو .

قال جاريدو: " كل مباراة نلعبها في الدوري أو بطولة إفريقيا ، يضطر رئيس الأهلي للتحدث مع الحكومة أو المسؤولين عن الدولة لمجرد إيجاد ملعب، والحقيقة أن النادي الأهلي أكبر من أن يخوض لقاء نهارا، وهناك ملاعب كبيرة في مصر، ومتاحة ومضاءة ، لكن الشرطة هي من تختار لنا ".

ما قاله المدير الفني للأهلي حقيقي ومحق فيه ويعلمه الجميع ولكن لا يجرؤ أحد البوح بما في صدره لأن " وزارة الداخلية " تتحكم في ملاعب كرة القدم، وهو أمر غير مقبول ولا يليق مع كامل الاحترام لجهود الشرطة.

لكنها لا تمن على أحد بالموافقة على مباريات الكرة أو تعلنها صريحة إنها لا ترغب في تأمين المباريات وبلاها كرة، وهنا مطلوب تدخل اتحاد الكرة الذي يكتفي بدور ساعي البريد .

كذلك تحدث جاريدو عن غياب الجماهير ، وهو أمر لا يختلف عليه أي أحد ، بصرف النظر عن صعوبة تحقيق ذلك في الوقت الحالي.

نقطة أخيرة:

مركز شباب الجزيرة في ثوبه الجديد بعد التجديدات التي شهدها بتكلفة 230 مليون جنية هو مفخرة للرياضة المصرية، يحسب لوزير الشباب والرياضة خالد عبد العزيز ويستحق التحية عليه.

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك