#في_الكلاسيكو - خناقات النجوم .. حينما وصف مورينيو برشلونة بالنادي الصغير

السبت، 21 مارس 2015 - 22:39

كتب : رامي جمال

"عندما نذهب الآن للعب في أي ملعب في إسبانيا فإننا نشعر بأننا لم نعد مكروهين مثلما كنا مع مورينيو ، لقد أصبحت صورتنا نظيفة منذ خروجه” هكذا تحدث مدافع ريال مدريد بيبي عن فترة مدربه السابق أثناء وجوده على رأس الإدارة الفنية للفريق الملكي.

فترة تدريب جوزيه مورينيو -المدرب الحالي لتشيلسي- لريال مدريد والتي امتدت لثلاث سنوات شهدت العديد من الأزمات مع لاعبي الفريق الملكي أنفسهم، لكن طوال تلك الفترة كان الصراع على أشده مع برشلونة وانعكس ذلك على اللاعبين في الكلاسيكو.

الأجواء الإعلامية والمشاحنات الجماهيرية قبل مواجهة ريال مدريد وبرشلونة تترك آثارها على اللاعبين، هذه سلسلة جديدة من #في_الكلاسيكو، حول خناقات النجوم.

في الثلاث سنوات التي كان يشرف فيها مورينيو على تدريب الفريق المدريدي، كانت هناك العديد من المشاحنات بينه وبين برشلونة، انعكس ذلك على اللاعبين أنفسهم، حيث لم يمر كلاسيكو إلا بوجود أزمة، أو عراك داخل الملعب.

ذلك الصراع وصل ذروته في كأس السوبر الإسباني عام 2011، حيث تلاقي الفريقان في الكامب نو في لقاء الإياب، بعد التعادل إيجابيا بهدفين لكل فريق في سانتياجو برنابيو.

النتيجة تشير لتقدم برشلونة بثلاثة أهداف لهدفين، وسط محاولات كثيفة من ريال مدريد لإدراك التعادل، لكن فجأة مارسيلو يتدخل بعنف على قدم فابريجاس، ويحصل على طرد مباشر، وسط عراك بين لاعبي الفريقين والجهاز الفني.

وفجأة مورينيو يوجه أصابعه نحو عين المدرب المساعد آنذاك للفريق الكتالوني تيتو فيلانوفا، ليرد الأخير بدفع المدرب البرتغالي.

ذلك الصراع وصفته الصحف الإسبانية آنذاك بأن هذه هي أسوأ حقبة للكلاسيكو، ولكن هذا تبعه تصريح من مورينيو عقب اللقاء"برشلونة فريق صغير، لقد اختفى جامعوا الكرات في الشوط الثاني، هذه هي صفة تلك النوعية من الأندية حينما يلاقون صعوبات".

بيب جوارديولا مدرب برشلونة في ذلك الوقت رفض الرد على مورينيو ولكنه اكتفى بتصريحات أدان فيها العراك"الصور تتحدث عن نفسها، يجب أن نكون حذرين، في يوم ما سيتعرض بعض الأشخاص للأذى، وسنكون مسؤولين عن ما سوف يحدث".

التعليقات
قد ينال إعجابك