#في_الكلاسيكو- أووه، لا لا لا.. حكاية تقديم برشلونة لـ"كرة قدم لا توجد إلا في الجنة"

الأربعاء، 18 مارس 2015 - 16:51

كتب : رامي جمال

"فقط في الجنة، سوف ترون كرة قدم مثل هذه".. هكذا كان تعليق صحيفة "أس" حول اكتساح برشلونة لريال مدريد بسداسية في الدوري عام 2009، في مباراة تسيدها أبناء إقليم كتالونيا وكانت تعلن عن أن الفريق في طريقه لموسم تاريخي، بل هو الأفضل في مسيرة النادي.

برشلونة حل ضيفا على ريال مدريد في سانتياجو برنابيو في الجولة 34 من الدوري، وكان الموسم الأول لبيب جوارديولا في تدريب الفريق الكتالوني، والفارق بين الغريمين أربع نقاط فقط، ولكن وسط كل التكهنات، لم يتوقع أحد أن تكون تلك المباراة تاريخية، بعدما انتصر البلوجرانا بستة أهداف لهدفين.

"هذ هي الليلة الأفضل في حياتي الكروية على الإطلاق، فليس من السهل الفوز بنتيجة كهذه على ريال مدريد وأمام جمهوره" هكذا علق جوارديولا على المباراة عقب الفوز.

ريال مدريد غير مقنع

قبل المباراة، كان ريال مدريد قد حقق الانتصار في 17 لقاء من أصل 18 خاضها، بينما كان برشلونة يحلق بتصدره لجدول الترتيب، وصل لنهائي كأس إسبانيا، ونصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وبينما كان ريال مدريد يحقق انتصارا تلو الآخر، لم يكن هذا يقنع جمهوره حيث لم يقدم الفريق الأداء المنتظر طوال تلك المواجهات السابقة، ولكن تحقيق الفوز كان يجعل الجميع يصمت حتى لقاء برشلونة على أمل تقليل الفارق إلى نقطة واحدة، قبل نهاية الموسم بأربع جولات.

لكن كتيبة جوارديولا تسيدت اللقاء بكل تفاصليه، وجعلت حلم الفريق المدريدي وجماهيره التي رفعت لافتة "إلى النهاية" في إشار إلى المنافسة حتى آخر مباراة من الدوري يتبخر سريعا، ليسير الفريق الكتالوني نحو اللقب بعد ذلك، لكن هذا لم يمنع خوان لابورتا رئيس برشلونة آنذاك من التأكيد بعد المباراة أن الدوري "مازال في الملعب".

وأضاف لابورتا عقب المباراة"يجب أن نحترم منافسنا، لم نحسم لقب الدوري بعد"، لكن هذا يبدو أنه لم يعجب صامويل إيتو الذي قال:"سنحتاج لمعجزة لنخسر اللقب، حتى تلك المعجزة ريال مدريد لن يستطيع إحداثها"، ليصرخ بعدها جيرارد بيكيه"أبطال، أبطال، نحن الأبطال".

"برشلونة أفضل فريق رأيته في حياتي"

الأداء الذي قدمه برشلونة في تلك المباراة حصل على إشادة الصحافة المنتمية لمدريد قبل نظيرتها المنتمية لكتالونيا، حيث تحدث أحد الصحفيين بصحيفة "أس" قائلا:"لاعبو برشلونة يقدمون أداء عجيبا".

فيما أشاد معلق "كنال بلوس" الفرنسية بالبلوجرانا"برشلونة أفضل فريق رأيته في حياتي".

أما صحيفة "موندو ديبورتيفو" فجاء عنوانها"أفضل أداء قدمه برشلونة طوال تاريخه".

في ذلك اليوم، وصفت أيضا صحيفة "سبورت" ميسي بأنه مارادونا وكرويف في آن واحد، بالإضافة إلى أندريس إنييستا وتشافي هيرنانديز بـ"الأقزام العملاقة"، فيما اكتفت بالتعبير بالإعجاب فقط عن تيري هنري الذي سجل هدفين في ذاك اليوم بكلمات "أوه.. لا.. لا".

التعليقات
قد ينال إعجابك