كتب : أحمد عز الدين | الأربعاء، 22 أكتوبر 2014 - 11:37

جوارديولا الوهمي

في الحقيقة أكره جوارديولا.. هو بالنسبة لي رجل لا يطاق، ليس لنجاحاته، لكن لتحويله كرة القدم إلى أمر مريب لا يمكن فهمه بسهولة..

فورة وليست مباراة، باتت اللعبة مع جوارديولا.. انتصارات لا تتوقف، نتائج غير منطقية، وكرة قدم مبهرة تجعل مباريات أي فريق سوى برشلونة وبايرن ميونيخ رتيبة في نظر أبي وزوج عمتي.

أمام بلباو، سحب بويول ودفع بديفيد بيا، ثم طلب من بيكيه أن ينضم للهجوم في أخر ربع ساعة!!! ونجح الأمر وسجل بيكيه، ولم يستقبل برشلونة هدفا يقينا كان سيدخل في أي فريق يلعب بلا قلب دفاع.

واليوم ديفيد ألابا ارتكاز، فيليب لام ارتكاز، شابي ألونسو قلب دفاع، توماس مولر جناح مدافع.. أشياء غريبة جدا، وكلها تنجح.. كيف؟ بأي عقل أو منطق؟

المدرب الفيلسوف، بدأ بتطبيق مبهر مع ميسي لفكرة "المهاجم الوهمي" الذي يسحب معه مدافعا ليترك مساحة يستغلها إنيستا، بيا، أو بيدرو مع انطلاق ليو للانضمام للهجمة وإنهائها إن لم تكن قد انتهت بعد.

والآن وصلنا لدرجة الحديث عن بيب واختراعه الجديد، "الظهير الوهمي"، وهو الأمر الذي لعب دورا في اكتساح بايرن الأوليمبيكو بسبعة أهداف في حضور دي روسي وتوتي وكل حكماء روما.

الظهير الوهمي

الجزء التالي سيتكون من عبارات قصيرة قدر الإمكان حتى تكون واضحة قدر الإمكان أيضا.

بدأ الأمر في الموسم الماضي، وكان أشد ما يهتم جوارديولا به هو طريقة بناء الهجمة.

السؤال الذي شغل بال بيب.. أين يمرر مانويل نوير الكرة بحيث تكون الهجمة منظمة، ولا تتعرض لضغط من الخصم يفسدها مبكرا.

أغلب فرق أوروبا والعالم، تبدأ بناء الهجمة بتمريرة إلى الطرف الأيمن أو الأيسر من الملعب.

يتحرك قلب الدفاع لطرف الملعب، ليتسلم الكرة وهو بعيد عن ضغط رأس حربة الفريق الخصم. ثم يبدأ الهجمة بشكل تقليدي.

1

يعرف جوارديولا هذا، كما يعرف أن الفريق المنافس سيضغط على قلب الدفاع حين يتسلم الكرة.

لهذا، صمم جوارديولا خطة لبناء الهجمة بعيدا عن الأماكن "المعتادة" التي يضغط عليها المنافس.

يطلب جوارديولا من لاعب الارتكاز مثل فيليب لام أن يتراجع أثناء بداية الهجمة كأنه يتحول إلى ليبرو فعليا. أو ما يسمى لهواة قراءة التحليلات بالإنجليزية: pivot Player.

ثم يتراجع الجناح الأيسر جدا وهو في هذا النموذج فرانك ريبري..

2

إذن ريبري تراجع على الجناح، وفيليب لام تراجع في العمق. أين يتمركز الظهير الأيسر ديفيد ألابا؟

3

يدخل ألابا وهو ظهير أيسر في حالتنا تلك إلى عمق الملعب. يتمركز كإنه ارتكاز إضافي، False Full Back.

وهكذا، يصبح ألالبا حين تصله الكرة أكثر قدرة على بناء الهجمة لأنه أولا كما قلنا بعيد عن مناطق الضغط التقليدية من الخصم

وثانيا لأن ريبري مع فيليب لام مع دانتي مع ألابا حين يلعبون معا في مساحة صغيرة يشكلون عددا كافيا جدا للتغلب على أي ضغط من الخصم.

بدأ جوارديولا تطبيق هذه الفكرة في الموسم الماضي، والصور السابقة كلها من ذلك الموسم.

وبنجاح تلك الطريقة، تطورت خطة بايرن مع الوقت إلى 3-3-3-1، التي بات الفريق يطبقها في 2014-2015 بنجاح. لام كظهير وهمي ناحية اليمين، وألأبا ناحية اليسار مع بيرنات.

لكن مشكلة بايرن على مدار الموسم الماضي كانت في أن الفريق يبالغ في التمرير، سلبي بشكل كبير.

شابي ألونسو

“التيكي تاكا لا معنى لها، إنها هراء كامل، الاحتفاظ بالكرة دون هدف هو تضييع لوقت، إنها وسيلة لضرب الخصم في مقتل ليس أكثر، ولكنها ليست هدفاً في حد ذاته".. قالها بيب جوارديولا للاعبيه.

فما الذي تغير هذا الموسم؟

يقول جوارديولا بعد لقاء روما: "كان لاعبو بايرن يتحركون بسرعة في الهجمات.. لكن الهجمة نفسها تخرج بطيئة".

ويفصح بيب "شابي ألونسو حل لنا تلك المعضلة، لأن تفكيره أسرع وخبرته في قراءة الملعب أكبر.. منحنا سرعة في بناء الهجمة". و(حسبي الله ونعم الوكيل في اللي باعه).

وهكذا، انتهى بناء الهجمة من بيب بسهولة، وبسرعة.. ثم جاء الدور السهل لآريين روبن ورفاقه، وهو إنهاء الهجمات.

إنهاء الهجمات

"كرة القدم بسيطة.. هي أن تجمع اللعب كله في جهة، وتفتح مساحة لنقل الكرة إلى الجهة الأخرى المكشوفة".. بيب جوارديولا.

ولو شاهدتم مباراة روما جيدا، ستدركون كم نجح بايرن في بناء هجماته، رغم محاولة روما فرض ضغط على الفريق البافاري بوجود نايجولان مع دانيلي دي روسي وميرليام بيانيتش في الوسط.

وبناء هجمات بايرن بهذه السلاسة وبطريقة تجميع اللعب في جبهة وتحويل الكرة إلى الأخرى، كان سببا في وجود روبن أمام أشلي كول في حالة واحد على واحد مرارا، وطبعا الواحد الهولندي لا يقهر.

--

وبعد مباراة روما، خرج جوارديولا يقول: "لا يجب أن نتوقف هنا، بل علينا أن نتطور".. تتطور تروح فين يعني؟

أكره هذا الرجل، الذي يمثل معنى المدير، الفني.. بحث عن اللاعب الذي تحتاجه الخطة لتتطور، واشترى ألونسو. لأنه يذكرني بمدرب فريقي الذي ليس مديرا فنيا بل مجرد مدرب يسمع تعليمات رئيس النادي ويوافق على بيع 2 من أعمدة خطته وينصحنا كجماهير بالصبر حتى يبني من جديد.

الرجل الذي لا يكف عن التعلم.. الذي اخترع طريقة لبناء الهجمات ولم يكتف بشرب شاي بلبن وطارق حامد يعيد الكرة لدويدار ليمررها إلى إبراهيم صلاح ليعيدها طارق حامد الذي يمررها لدويدار...

جوارديولا الذي أحاول إثبات أنه مدعي منذ سنوات ولا أجد فرصة..

”انا لست شيئاً هاماً على الإطلاق، الأمر ليس تواضعاً زائفاً، أنا لا أشعر بأني مدرب جيد بالمرة، أنا في حالة شك دائمة، لست متاكداً من شيء على الإطلاق، أنا متأكد من أمر واحد فقط، أني أخطأت في تحضير هذه المباراة، لقد أعتقدنا أننا لن نهزم، فوقعنا في خطيئة كبيرة".. بيب جوارديولا بعد مباراة دورتموند في الموسم الماضي.

--

“لكل من يساورهم الشك دوماً ، لإنهم على الطريق الصحيح”

الإهداء الذي كٌتب في الصفحة الأولى من كتاب "هر بيب".

--

بعض الروابط التي استخدمتها في كتابة المقال:

الرابط الأول

الرابط الثاني

للتواصل مع الكاتب عبر تويتر ناقشني

"اللاعيب لاعيب والمدرب مدرب والكوتش كوتش".. فاروق جعفر.

مقالات أخرى للكاتب

نرشح لكم

أخر الأخبار

التعليقات

قد ينال إعجابك