مورينيو يذيق كاسياس مرارة الجلوس على مقعد الاحتياطي لنهاية الموسم

الثلاثاء، 16 أبريل 2013 - 21:03

كتب : وكالات

(إفي) - بدا جليا خلال لقاء ريال مدريد أمام أثلتيك بلباو الأحد الماضي في ملعب سان ماميس أن العلاقة بين المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، وقائد الفريق وحارس مرماه، الدولي الإسباني إيكر كاسياس، أبعد من أي وقت مضى.

وكشفت صحيفة (ماركا) ذات النزعة المدريدية، أن صورة التقطت خلال المباراة ظهر فيها مورينيو وهو يتحدث لمجموعة اللاعبين على دكة البدلاء، عدا كاسياس الذي جلس وحيدا على حافة الدكة ينظر إليهم.

وأفادت الصحيفة أن الصورة كانت معبرة للغاية، حيث كان المدرب البرتغالي يتحدث لناتشو وموراتا وإيجواين وفاران وكوينتراو وكاييخون، ولم يلتفت نهائيا لكاسياس، ونقلت كاميرا قناة (كواترو) الإسبانية حديث المدرب للاعبي الاحتياط عدا كاسياس، وهو يطالبهم بارتداء قمصان الفريق، حتى لا يضيع الوقت إذا ما أجرى أي تغيير مفاجيء "لماذا لا يرتدي لاعبو الدكة القميص؟"

وأضافت أن جلوس كاسياس على مقعد البدلاء في ملعب سان ماميس، يتعارض مع تصريحات المدرب الأخيرة عن أدائه في المران "إنه لا يتدرب بشكل جيد، بل بشكل جيد للغاية".

وانتهى اللقاء بفوز ريال مدريد بثلاثية نظيفة، ليعزز مركزه في وصافة الليجا بفارق 13 نقطة عن برشلونة.

وحاز الحارس الأساسي حاليا دييجو لوبيز، الذي انضم للريال خلال موسم الانتقالات الشتوية الماضي رغم أنه كان احتياطيا في إشبيلية، على ثقة مورينيو، في ثاني محاولاته هذا الموسم لإثناء كاسياس، بعدما فشلت المحاولة الأولى باللعب بورقة الحارس البديل أنطونيو آدان.

ونجح لوبيز في المرور بالريال إلى نهائي كأس الملك على حساب الغريم الدائم برشلونة، كما تخطى مانشستر يونايتد الإنجليزي في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، إضافة لقيادة الملكي للفوز على الفريق الكتالوني في الليجا بهدفين لهدف.

ومع مرور الأيام، شددت الصحيفة أن بقاء كاسياس على دكة بدلاء الملكي أصبح هو الأقرب حتى نهاية الموسم، خاصة وأن النادي الملكي يستبعد اعتماد مورينيو على سياسة التبديل بين كلا الحارسين في المباريات.

وأكدت أن الفرصة الوحيدة لكي يعود كاسياس إلى الملاعب، متمثلة في المباريات الدولية للمنتخب، حيث يعتمد المدرب فيسنتي ديل بوسكي، بشكل كامل عليه.

وسيعود بطل العالم وأوروبا لاستكمال مشواره بالتصفيات الأوروبية المؤهلة لنهائيات مونديال 2014 بالبرازيل في يونيو المقبل، حيث يعد كاسياس هو المنقذ لمنتخب "لاروخا".

كان كاسياس قد غاب لمدة شهر ونصف بعد إصابته بكسر في إصبع اليد تعرض له في مباراة فالنسيا بكأس الملك في يناير الماضي، لتستدعي الضرورة طلب مورينيو التعاقد مع حارس جديد.

وسبق لمورينيو التصريح بأن كاسياس يتدرب الآن بشكل جيد للغاية "رافضا تقييم مستواه في الماضي" ومقررا بأن وجود منافسة تفيد اللاعب كي لا يطمئن لموقعه بالفريق.

وكانت العلاقة بين كاسياس والمدير الفني للريال، قد شهدت "خلافات غير معلن عنها" بين الطرفين تتعلق برفيقة الحارس، الاعلامية سارة كاربونيرو.

التعليقات
قد ينال إعجابك