تحليل – كيف يوقف الأهلي "أهم أسلحة ليبي"

الإثنين، 09 ديسمبر 2013 - 00:34

كتب : وكالات

كيف يمنع الأهلي منافسه الصيني جوانزو من استغلال سلاح العرضيات البرازيلة في كأس العالم للأندية؟

تم توجيه سؤال لمحمد يوسف المدير الفني للأهلي: ما هي أخطر أسلحة جوانزو الصيني؟ أجاب المدرب المصري الفائز بلقب دوري أبطال إفريقيا "الكرات العرضية".

وأوضح طارق سليمان مدرب حراس مرمى الأهلي "لاعبو جوانزو يجيدون الوصول لحدود الملعب، ثم يرسلون كرات عرضية أرضية تشكل خطورة على خصومهم دوما".

FilGoal.com ذهب إلى أحد مدربي الأهلي وأيقونات النادي عبد العزيز عبد الشافي، لمعرفة "كيف يقف الفريق الأحمر أمام أهم أسلحة المدرب الإيطالي مارتشيللو ليبي؟".

زيزو عمل مديرا فنيا للأهلي، وجلس يوسف بجواره على الدكة.

وتحدث زيزو في 3 تعليمات أساسية تدخل في نطاق "الالتزام الخططي" على لاعبي الأهلي الاهتمام بها خلال اللقاء الافتتاحي للشياطين بكأس العالم للأندية، والذي يقام يوم السبت.

مثلث دفاعي

يقول زيزو: "يجب على الأهلي الدفع بجناحين أمام الظهيرين.. مع ثنائي ارتكاز أيضا".

وأوضح "الهدف أن يكون على كل جبهة مثلث دفاعي.. يتشكل من ظهير وجناح ولاعب ارتكاز".

هناك طرق لعب لا تمنح الفريق هذا المثلث، مثل 4-1-2-1-2.. لكن من حسن حظ الأهلي أن خطة لعبه 4-2-3-1 تحتوي على جناح وظهير وارتكاز في كل جبهة.

ويضيف زيزو "الجناح يعود للخلف مع تقدم جوانزو للهجوم، فيصبح الظهير قادرا على غلق المساحة الأخيرة في الملعب، فيمنع الكرة العرضية من الخروج".

1) تقدم بحساب

ويفيد زيزو "النقطة الثانية الهامة هي عدم تقدم الظهيرين بشكل غير محسوب".

وفسر "أهم شيء ألا تظهر ثغرات خلف دفاع الأهلي، وبالتالي يجب على الخط الخلفي أن يكون حريصا في تقدمه سواء كتمركز أو كمشاركة في الهجمات".

3) الكثافة العددية

ماذا لو خرجت العرضية في النهاية؟

يجيب زيزو "لو أخفق المثلث في منع جوانزو من إرسال كرات عرضية.. عليه أن يلجأ للكثافة العددية".

ويكمل "الكرات الأرضية دوما ما تحتاج لكثافة عددية أمامها، لأنها تعتمد على الاندفاع القوي للقادمين من الخلف".

ويسرد زيزو "في منطقة الجزاء يجب أن يتمركز أحد لاعبي الارتكاز، الظهير العكسي ومعه ثنائي قلب الدفاع".

وأكد "لو انطلقت الهجمة من الناحية اليسرى مثلا، يجب أن يتواجد الظهير الأيمن للأهلي داخل منطقة الجزاء مع الارتكاز المتأخر وثنائي القلب.. حتى يتم إبطال مفعول العرضية".

التعليقات