كتب : ضياء الدين محمد | السبت، 14 ديسمبر 2013 - 22:05

أهلي ما بعد أبو تريكة

أربعة محاور يجب على الأهلي الاهتمام بهم خلال الفترة المقبلة، إذا ما أراد تفادي حالة من التخبط وهبوط المستوى أراها قريبة.

الأهلي يمتلك مجموعة من اللاعبين الأكفاء ولكن على المستوى المحلي والقاري فقط، وهو الأمر الذي يظهر في نتائج الفريق خلال مشاركاته في المونديال.

لا يمكننا إغفال إنجاز الأهلي بالوصول لكأس العالم مرتين متتاليتين في ظل توقف النشاط، ولكن على الإدارة الحمراء إدراك أن سقف طموحات جمهور المارد الأحمر ارتفع.

فما حدث أمام جوانزو في مونديال الأندية هو نهاية جيل في الأهلي، ويجب على المنظومة الحمراء أن تدرك ذلك جيدا.

لذلك على إدارة الأهلي أن تبدأ في البحث عن بديل لمحمد أبو تريكة وبديل لوائل جمعة ولاعب وسط مدافع ومهاجم من طراز فلافيو وأحمد فليكس.

بديل الماجيكو

لا أرى في أيمن حفني بديلا لأبو تريكة، قد يكون لاعبا مهاريا ولكنه ليس على قدر الأهلي ولن يتحمل المشاركات المتتالية للفريق الأحمر في مختلف البطولات، وإن كان يمكننا وضعه تحت تنصيف "أحسن الوحشين."

لاعب مثل تلو سيجوليلا جناح أيمن أورلاندو بايرتس يمكنه أن يشكل مع عبد الله السعيد الذي لا يجيد اللعب كجناح وبات في حاجة للعودة إلى موقعه الذي كان يشغله مع الإسماعيلي "خلف المهاجمين" ووليد سليمان، حلولا هجومية قاطعة للأهلي.

أو قد يلجأ المارد الأحمر لمابي مبوتو مهاجم مازيمبي الذي يجيد اللعب كمهاجم ثاني، يبلغ من العمر 28 عاما ولكنه قادر على العطاء لخمسة مواسم مقبلة على الأقل، قد يكون بديلا ناجحا لأبو تريكة.

بديل الصخرة

غياب وائل جمعة عن الأهلي يجعل مستوى دفاعه في أدنى معدلاته، أمر يظهر واضحا للجميع خاصة وأن الصخرة يعد أقوى مدافع في مصر خلال العقد الأخير.

محمد نجيب يواصل ارتكاب الاخطاء ولذلك هناك حلان أمام الأهلي لتدارك الأمر، الأول خططي بالاعتماد على سعد سمير ورامي ربيعة كقلبي دفاع مع الصبر على أخطاء الثنائي مثلما صبر الأهلاوية على جمعة وشادي محمد.

أما الحل الثاني فأراه التعاقد مع واحد من الثنائي، إلياسو لاعب المصري السابق والعروبة السعودي الحالي أو أحمد دويدار من سموحة.

الوسط الدفاعي

التعاقد مع إبراهيم صلاح أو إعادة حسام غالي، قد تكون الحل المثالي لدعم خط وسط الأهلي الدفاعي في ظل وجود حسام عاشور وشهاب أحمد وتريزيجيه وأحمد خيري.

مركز الوسط الدفاعي بات يحتاج للاعب يمكنه التمرير للأمام وإرسال البينيات المتقنة، وليس من يكتفي بقطع الكرة فقط.

مهاجم

إيقاف أحمد عبد الظاهر مع مستوى عماد متعب والسيد حمدي، يجعل الأهلي بلا خط هجوم فعليا بدون أي مجاملات.

لا يوجد على الصعيد المحلي مهاجمين يمكنهم تحمل مسؤولية خط هجوم فريق ينافس سنويا على بطولتي الدوري الممتاز ودوري أبطال إفريقيا على الأقل.

ولذلك فمهاجمين مثل عبد الله سيسيه لاعب الاتحاد الليبي والبنيني رزاق أموتويوسي ويانيك نيانج لاعب الترجي التونسي، قد يلعب أحدهم دور فلافيو ويعيد لهجوم المارد الأحمر قوته.

ناقش الكاتب على تويتر بالضغط هنا

مقالات أخرى للكاتب
التعليقات
قد ينال إعجابك