مؤتمر مورينيو: الكارثة بالنسبة لي تعتبر نجاح للأخرين.. ولا يجب على رونالدو القلق مني

الخميس، 08 يوليه 2021 - 16:20

كتب : إسلام أحمد

جوزيه مورينيو - روما

"الكارثة بالنسبة لي تعتبر نجاح للأخرين".. جوزيه مورينيو في المؤتمر الصحفي الأول له أثناء تقديمه مديرا فنيا جديدا لـ روما الإيطالي.

مورينيو وقع على عقود تدريب الجيالوروسي لمدة 3 مواسم في ثاني تجاربه بالدوري الإيطالي بعد تدريب إنتر ميلان منذ 10 أعوام.

مورينيو قال في المؤتمر الصحفي: "أنا لست هنا من أجل المدينة، لأنني لست في إجازة".

وتابع "أريد أشكر الجماهير على الاستقبال الحار، كان رائعا رغم أنني لم أقدم شيئا، أشكر النادي ودان فريديكن (رئيس النادي) على هذا الاستقبال".

وأضاف "دان وريان فريديكن لديهم مشروع واضح، يريدان بناء مستقبل لروما، أحيانا كلمة الوقت لا تتواجد في كرة القدم، الآن تلك الكلمة موجودة وحاسمة".

وأكمل "روما لا يريد النجاح اليوم، لكن يريد مشروع مستدام للمستقبل، العمل بشغف سبب وجودي هنا".

وواصل "غيرت رقم هاتفي 3 مرات لأن الصحفيين يتوصلون له، من الرائع أن أعود، اشتاقت لإيطاليا لكن هناك الكثير من العمل الذي يتوجب فعله، أنتم تعلمون أنني لا أكون لطيفا أثناء العمل، لأنني أريد الدفاع عن النادي".

تغيير عقلية الفريق

"الخطوة الأولى هو معرفة المجموعة، لا يمكن تغيير شيئا قبل معرفة اللاعبين، هناك بعض المبادئ لا تُناقش، اليوم كانت الحصة التدريبية الأولى وأردت من اللاعبين أن يفهموا طريقة اللعب وأريد دائما 100%".

"قضيت فترة الحجر الصحي في تريجوريا (مقر تدريبات روما) وسنحت لي فرصة التحدث للعديد ورأيت رغبة رائعة في العمل معا، وهذا شعور رائع".

التحدي الأكبر في مسيرته

"التحدي الأكبر دائما هو الأهم، لذلك نعم، عندما نتحدث عن الدوري الإيطالي فنحن نتحدث عن منتخب وصل لنهائي اليورو، وأغلب لاعبي المنتخب من الدوري الإيطالي، إذ لم يكن الدوري في القمة، فأن مسؤوليتنا أن نقدم المزيد، أعمل من أجل روما لكن في الحقيقة أعمل للكرة الإيطالية أيضا".

ماذا تغير منذ رحيله عن إنتر 2010؟

"أنا مدرب لروما ولا أريد شيئا آخر، هناك الكثير لفعله ودوري العمل 24 ساعة عدا عدة ساعات للنوم".

"خلال ذلك الوقت قد نقدم شيء للكرة الإيطالية سيكون هذا رائعا، الكثير من الممكن أن يحدث، سأدافع عن اللاعبين ولا أريد البحث عن المشاكل، ليس لدي وقت لها، لدي خبرة أكثر الآن، صلب عاطفيا، لكنني سأدافع عن النادي".

"لقد حققت 3 ألقاب في مانشستر يونايتد واعتبر هذا كارثة، وصلت لنهائي الكأس مع توتنام ولم يُسمح لي بخوضه (رحل قبل المباراة بأسبوع) وكان يُرى الأمر بالكارثي، الكارثة بالنسبة لي تعتبر نجاح للأخرين".

"في آخر 3 تجارب، فزت بلقب مع تشيلسي و3 مع مانشستر يونايتد ووصلت لنهائي الكأس مع توتنام والذي أنهى سادسا وتأهل للدوري الإيطالي، واعتبر الأمر كارثي، ما يعتبر كارثي بالنسبة لي هو شيء لم أصل له من قبل، وهذا خطأي".

"روما لا ينتمي لي، لكن لمشجعيه، أنا شخص إضافي، لا أحب سماع روما الخاص بمورينيو، لكن إذا أردتم تحدثوا عن ماوريتسيو ساري مع لاتسيو أو ماسيمليانو أليجري مع يوفنتوس".

الفشل في تحقيق الألقاب؟

"دائما تتحدثون عن الألقاب، نحن نتحدث عن المشروع والعمل، ليس سهلا أن أعدكم بالفوز بلقب، لكن الحقيقة مختلفة".

"نتحدث عن مشروع والتطور، وأنتم تتحدثون عن الألقاب، تحدثوا عن المشروع، من السهل أن تفوز ومن ثم لا تملك المال لتدفع الرواتب، نريد مشروع مستدام للنادي، واتشارك نفس الرؤية، سنعمل وسنحقق الألقاب".

المقارنة مع أنطونيو كونتي، وهل يخاف كريستيانو رونالدو من روما؟

"بعض المدربين لا يجب مقارنتهم معا، من أجل النادي لا تقارن فابيو كابيللو ونيلس ليدهولم مع البقية".

"في إنتر، لا يمكن مقارنتي بـ هيلينيو هيريرا، لأنه لا يمكن فعل ذلك".

"لا يجب على كريستيانو رونالدو القلق مني لأنني لا ألعب كمدافع، لو لعبت في مركز قلب الدفاع لكنت ضربته، لكن للأسف لم أكن جيدا كفاية وأنا كبير للغاية من أجل اللعب ضده".

التعليقات
قد ينال إعجابك