مرحبا بالأرقام التاريخية

الأحد، 13 يونيو 2021 - 20:01

كتب : عمرو عبد المنعم

النمسا - مقدونيا

مرحبا بالأرقام التاريخية، هو الوصف الذي يمكن أن نصف به مواجهة النمسا ضد مقدونيا الشمالية في يورو 2020.

وفاز منتخب النمسا على مقدونيا الشمالية بثلاثة أهداف لهدف، في الجولة الأولى من مجموعات يورو 2020، في المباراة التي أقيمت بملعب أرينا ناسيونالا في رومانيا. ضمن منافسات المجموعة الثالثة التي تضم أيضا هولندا وأوكرانيا.

المباراة شهدت أكثر من حدث تاريخي بداية من ظهور منتخب مقدونيا الأول في أي بطولة كبرى.

ثم مشاركة جوران بانديف قائد منتخب مقدونيا في أول بطولة كبرى بعد 20 عاما من ظهوره الدولي الأول في عام 2001.

وأخيرا نجح منتخب النمسا أخيرا في تحقيق الفوز الأول له في بطولات اليورو خلال مشاركته الثالثة.

ولعب منتخب النمسا 6 مباريات سابقة في بطولتي يورو 2008 و2016 دون أن يحقق أي انتصار.

كذلك هي أول مباراة لمنتخب النمسا في بطولات اليورو يسجل بها أكثر من هدفين.

ثلاثية النمسا سجلها كل من ستيفان لاينر ومايكل جريجوريتش وماركو أرناوتوفيتش.

بينما سجل هدف مقدونيا الشمالية الوحيد النجم المخضرم جوران بانديف.

وصف المباراة

بدأت المباراة بسيطرة من منتخب النمسا الذي حاول تهديد مرمى مقدونيا.

وبالفعل نجح منتخب النمسا في تسجيل هدف التقدم في الدقيقة 18 عن طريق ستيفان لاينر بتسديدة مباشرة من داخل منطقة الجزاء بعد متابعة لكرة عرضية من الناحية اليسرى.

واحتفل ستيفان لاينر بالهدف برفع قميص يحمل رسالة دعم إلى كريستيان إريكسن نجم الدنمارك.

لكن منتخب مقودنيا حقق المفاجأة وسجل هدف التعادل بقدم النجم المخضرم جوران بانديف في الدقيقة 28.

واستغل بانديف خطأ قاتل بين حارس مرمى النمسا ودفاعه ليحصل على الكرة ويضعها في الشباك الخالية.

ليكون الهدف هو الأول لمنتخب مقودنيا في أي بطولة كبرى.

وعادت بعدها السيطرة لمنتخب ألمانيا مع محاولات قليلة من مقدونيا لاستغلال الهجمات المرتدة.

وشارك الثنائي ماركو أرناوتوفيتش ومايكل جريجوريتش في محاولة لتنشيط هجوم النمسا.

وكاد جريجوريتش أن يسجل هدف النمسا الثاني بضربة رأسية رائعة لكن حارس مقدونيا تألق وأبعد الكرة ببراعة.

ليأتي بعد ذلك هدف فوز النمسا عن طريق البدريل جريجوريتش في الدقيقة 78 بتسديدة من داخل منطقة الجزاء بعد متابعة لعرضية دافيد ألابا من الناحية اليسرى.

واختتم النجم البديل ماركو أرناوتوفيتش ثلاثية النمسا في الدقيقة الأخيرة من المباراة، بعدما تلقى تمريرة رائعة بكعب القدم وراغ حارس مقدونيا ووضع الكرة في الشباك.

لتنتهي المباراة بفوز تاريخي للنمسا في بطولات اليورو، وهدف تاريخي لبانديف ومنتخب مقدونيا.

التعليقات
قد ينال إعجابك