حياة إريكسن أهم

السبت، 12 يونيو 2021 - 21:34

كتب : عمرو عبد المنعم

الدنمارك - فنلندا

حياة إريكسن هي الأهم، أهم من استكمال المباراة وأهم من كرة القدم وأهم من كل شيء.

هذا هو ما فعله منتخبي الدنمارك وفنلندا خلال المباراة التي جمعتهما في يورو 2020، بعدما شهد اللقاء إصابة مرعبة للنجم كريستيان إريكسن.

وفاز منتخب فنلندا على الدنمارك بهدف دون رد، في الجولة الأولى لمجموعات يورو 2020، في المباراة التي أقيمت في كوبنهاجن عاصمة الدنمارك.

لكن الأهم من المباراة من الانتصار هي حياة كريستيان إريكسن الذي تعرض لأزمة قلبية.

وبعدما توقفت المباراة لأكثر من 90 دقيقة بسبب إصابة إريكسن، عادت مرة أخرى للاستكمال بعد الاطمئنان على حياته.

وحقق منتخب فنلندا أول فوز في بطولات اليورو في أول مشاركة وأول مباراة له.

وصف المباراة

بدأ منتخب الدنمارك بالاستحواذ على الكرة وتهديد المرمى وبتسديدة قوية من جوناس ويند كاد أن يفتتح أصحاب الأرض التهديف لكن الحارس راديسكي أبعدها ببراعة.

وواصل منتخب الدنمارك الاستحواذ على الكرة وتهديد مرمى فنلندا وبضربة رأسية من إيميل إيمريك هويبيرج كاد أن يتقدم لكن الحارس المتألق أبعدها أيضا.

الحدث الأهم - إصابة إريكسن المرعبة

وفجأة ودون تدخل من أي لاعب آخر سقط كريستيان إريكسن نجم منتخب الدنمارك وإنتر ميلان الإيطالي على الأرض قرب خط التماس.

وفورا تدخل رجال الإسعاف في محاولة لإنقاذ اللاعب الذي اتضح بعد ذلك أنه تعرض لأزمة قلبية.

وبشكل سريع أصبحت الأجواء مرعبة داخل الملعب خوفا على حياة اللاعب الذي سقط على الأرض.

ودخل لاعبو المنتخبين في نوبة من البكاء الشديد حزنا على إريكسن الذي ظل يتلقى الإسعافات لأكثر من 15 دقيقة.

وبعد عدة دقائق حمل رجال الإسعاف إريكسن خارج الملعب وظهر وهو في وعية.

وتم نقل إريكسن سريعا إلى مستشفى بالقرب من ملعب المباراة لتلقي العلاج.

وأعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تعليق المباراة في الدقيقة 43 لوقت لاحق لحين الاطمئنان على حالة إريكسن الصحية.

وألقى المذيع الداخلي لملعب المباراة بالتعليمات على الجماهير بضرورة التحلي بالهدوء والاستمرار في المدرجات لحين إخبارهم بمستجدات حالة اللاعب ومصير المباراة.

وبعد فترة أعلن الاتحاد الدنماركي لكرة القدم استقرار حالة اللاعب واستمراره في المستشفى لتلقي العلاج.

واجتمع لاعبو المنتخبين رفقة حكم المباراة ومسؤولي اللجنة المنظمة لبطولة يورو 2020 لبحث مصير المباراة.

وتم الاستقرار على استكمال المباراة مرة أخرى، ولعب 5 دقائق المتبقية من الشوط الأول ثم استئناف الشوط الثاني.

وبالفعل عادت المباراة للاستكمال من الدقيقة 43 وشارك ماتياس جيناس بدلا من إريكسن.

الشوط الثاني

بدأ الشوط الثاني واستمر ضغط الدنمارك والمحاولات لإحراز الهدف الأول.

لكن الهدف جاء على عكس اللعب ونجح منتخب فنلندا في تسجيل هدف الفوز في الدقيقة 60 بضربة رأسية من جويل بوهجانبالو لم ينجح كاسبر شمايكل في التصدي لها.

ورفض بوهجانبالو الاحتفال بالهدف دعما منه لكريستيان إريكسن.

واستمر ضغط الدنمارك وحصل يوسف بولسين على ركلة جزاء بعد عرقلته من قبل دفاع فنلندا.

وتقدم إيميل إيمريك هويبيرج لتسديد الكرة لكن الحارس راديسكي تصدى لها ببراعة.

واستمر ضغط الدنمارك في محاولة لإحراز التعادل ولكن دون جدوى لتنتهي المباراة بفوز فنلندا بهدف دون رد.

التعليقات