رأسية بورخا تصعق الأرجنتين وتخطف تعادلا ثمينا لـ كولومبيا في +94.. ولاسارتي دون فوز مع تشيلي

الأربعاء، 09 يونيو 2021 - 11:37

كتب : إسلام أحمد

ميجيل بورخا - كولومبيا - الأرجنتين

خطف منتخب كولومبيا نقطة ثمينة على أرضه بعدما قلب تأخره بهدفين دون رد لتعادل بنتيجة 2-2 أمام الأرجنتين في ثامن جولات تصفيات كأس العالم 2022 لقارة أمريكا الجنوبية.

المباراة التي أقيمت على ملعب ميتروبوليتانو روبرتو ميلينديز في برانكويّا في كولومبيا شهدت تقدما للضيوف في أول 8 دقائق عن طريق: كريستيان روميرو ولياندرو باريدس، وفي الشوط الثاني عدّل أصحاب الأرض النتيجة عن طريق البديلين: لويس مورييل وميجيل بورخا.

تعادل ظل به المنتخب الأرجنتيني ثانيا في جدول الترتيب برصيد 12 نقطة، بينما ارتقى منتخب كولومبيا للمركز الخامس برصيد 8 نقاط.

وشهدت المباراة تقدم الأرجنتين بهدفين في أول 10 دقائق لأول مرة منذ 2011.

التشكيل

بدأ ليونيل سكالوني المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني اللقاء بإيميليانو مارتينيز في حراسة المرمى، وتشارك ليونيل ميسي ولاوتارو مارتينيز ونيكولاس جونزاليس في خط الهجوم.

على الناحية الأخرى، حمى دافيد أوسبينا عرين منتخب كولومبيا، وفي الهجوم لويس دياز وخوان كوادرادو ودوفان زاباتا.

وصف المباراة

ركلة ثابتة في الدقيقة الثالثة نفذها رودريجو دي بول من الجهة اليمنى، ارتقى لها كريستيان روميرو في ثاني مبارياته الدولية وأودع برأسية قوية الهدف الأول في شباك أصحاب الأرض.

وبعد 5 دقائق ومن خطأ في تمركز مدافعي كولومبيا، استغل لياندرو باريدس الأمر ومر من وسطهم في عمق منطقة الجزاء وسدد على يسار أوسبينا معلنا الهدف الثاني للتانجو، وبداية غير متوقعة.

وكاد نيكولاس جونزاليس أن يسجل هدف الأرجنتين الثالث لكن تسديدته من داخل منطقة الست يارادت مرت بجوار القائم الأيسر في الدقيقة 27.

وأجرى رينالدو رويدا المدير الفني لمنتخب كولومبيا أول تغيير له في اللقاء بعد مرور نصف ساعة اضطراريا بنزول لويس مورييل بدلا من جيفرسون ليرما.

حاول لاعبو كولومبيا الخروج وتسجيل هدف تقليص الفارق، في كرة ثابتة التحم ييري مينا مع إيميليانو مارتينيز حارس الأرجنتين وسقط الأخير أرضا في الدقيقة 34.

تدخل الطاقم الطبي لمنتخب الأرجنتين لإسعاف الحارس، وخرج من أرضية الملعب بعدما تعرض للإغماء، وحل بدلا منه أجوستين مارتشيسن.

وكاد ليونيل ميسي أن ينهي الشوط الأول بهدف ثالث في الدقيقة 44، لكن أوسبينا تصدى لتصوبية القائد الأرجنتيني بسهولة.

وحاول دوفان زاباتا أن يقلص الفارق لكولومبيا في الدقيقة السابعة من الوقت بدلا من الضائع في الشوط الأول لكن تسديدته علت العارضة.

مع بداية الشوط الثاني أجرى المنتخب الكولومبي 3 تغييرات دفعة واحدة بنزول ميجيل بورخا بدلا من دوفان زاباتا وإدوين كاردونا بدلا من لويس دياز وويليمار باريوس بدلا من جوستافو كويار.

في الدقيقة 51 تجصل اللوس كافيتيروس على ركلة جزاء بعد خطأ من نيكولاس أوتاميندي عندما ضرب مهاجم كولومبيا بالمرفق داخل منطقة الجزاء.

لويس مورييل انبرى للركلة وسددها بنجاح معلنا هدف تقليص الفارق.

حاول سكالوني الإمساك بزمام الأمور فأشرك إيزيكيل بالاسيوس بدلا من جيوفاني لو سيلسو في الدقيقة 57.

وفي الدقيقة التالية، أبعد أوسبينا بمساعدة العارضة ركلة ثابنة نفذها ميسي بنجاح.

وفي الدقيقة 66 أجرى سكالوني تغييرين بنزول خيرمان بيتزيا وخوان فويث بدلا من كريستيان روميرو ونيكولاس جونزاليس ليتحول التانجو لثلاثي في الخط الخلفي.

لاوتارو مارتينيز في نفس الدقيقة أهدر فرصة محققة أمام أوسبينا لتظل النتيجة على حالها.

وفي الدقيقة 84 كاد ميسي أن يسجل الهدف القاتل بمتابعة لعرضية لكن تصويبته القوية تصدى لها أوسبينا ومن ثم أبعدها دافينسون سانشيز من أمام المهاجم.

الحكم التشيلي توبار احتسب 5 دقائق وقتا بدلا من الضائع، واستطاع أصحاب الأرض في خطف النقطة بعرضية من كوادرادو من الجهة اليمنى مرت من فوق الجميع وأودعها بورخا برأسية قوية فشل مارتشيسن في التعامل معها، لتجد طريقها في الشباك.

مباراة مثيرة انتهت بتعادل قاتل.

تشيلي × بوليفيا

لم يستطع مارتن لاسارتي –مدرب الأهلي السابق- في قيادة تشيلي لأول فوز رسمي لها تحت قيادته بعد.

تعادل أولا أمام الأرجنتين ومن ثم أهدر نقطتين على أرضه أمام بوليفيا بالتعادل بنتيجة 1-1.

وكان لاسارتي قد قاد اللاروخا للفوز وديا على بوليفيا في مارس الماضي بتشكيل ضم لاعبين محليين بنتيجة 2-1.

وانتظر المدرب الأوروجوياني 69 دقيقة حتى تهتز الشباك عن طريق إريك بولجار الذي استغل عرضية تشارليز أرانجويز وأسكن الكرة برأسية في الشباك قبل أن يصل لها الحارس.

وقبل 10 دقائق على نهاية اللقاء تحصل الضيوف على ركلة جزاء، أودعها مارسيلو مورينو في الشباك.

تعادل أصبح به رصيد منتخب تشيلي 6 نقاط من 6 مباريات في المركز السابع، وخلفه مباشرة بوليفيا برصيد 5 نقاط.

التعليقات
قد ينال إعجابك