مناخ حرب والأرجنتين ومفاوضات البرازيل.. دليلك لفهم ماذا يجري قبل كوبا أمريكا 2021

الأحد، 06 يونيو 2021 - 17:02

كتب : محمد يسري

كوبا ليبرتادورس

من المفترض أن تبدأ البطولة بعد 7 أيام، لكن لا يزال الموقف غامضا حتى الآن. فهل ستُلعب بطولة "كوبا أمريكا 2021 أم لا؟

كان من المقرر أن تقام "كوبا أمريكا" في عام 2020 لكن بسبب جائحة كورونا تم تأجيل المسابقة لعام 2021، على أن تستضيفها الأرجنتين وكولومبيا بتنظيم مشترك، في الفترة ما بين 13 يونيو وحتى 10 يوليو.

لكن قبل انطلاق البطولة بأسابيع تغير كل شيء، ونُقل التنظيم للبرازيل –بنفس تواريخ المباريات- رغم عدم موافقتها بعد على استضافة البطولة!

فما الذي حدث؟

حرب

وحتى يوم 14 مايو كان كل شيء على ما يرام –أو هكذا يبدو- حين لعب أمريكا دي كالي الكولومبي ضد أتليتكو مينيرو البرازيلي في دور المجموعات لبطولة كوبا ليبرتادوريس.

المباراة التي انتهت بنتيجة 3-1 لصالح الفريق البرازيلي، شهدت أحداثا وُصفت بـ "الحربية" وفقا لشبكة "UOL" البرازيلية، بعدما توقفت لمدة 7 مرات بسبب تصاعد الغاز المسيل للدموع الذي أُطلق على المتظاهرين خارج الملعب.

والسبب يعود لتظاهر مئات الكولومبيين ضد الحكومة تعبيرا عن رفضهم لقانون الضرائب الجديد.

ليصرح إرنستو لوسينا وزير الرياضة الكولومبي قائلا: "الحوار الصريح هو ما نحتاجه اليوم. دعونا نستخدم كوبا أمريكا كرمز للسلام. اليوم كولومبيا أكثر من أي وقت مضى يحتاج إلى كأس أمريكا أكثر من 2001".

إلا أن حدة التظاهرات لم تتوقف ليتم سحب تنظيم البطولة من كولومبيا بعد مقتل 40 شخصا، لتتقدم الأرجنتين بطلب لاستضافتها بشكل كامل.

إذا أبدى ألبرتو فيرنانديز رئيس الأرجنتين استعداد البلاد لاستضافة كوبا أمريكا بشكل كامل، وقال في تصريح لصحيفة "إل ناسيون": "يمكننا تحليل تنظيم كوبا أمريكا بالكامل طالما أن الجميع يلتزم بصرامة بشروط الضوابط والبروتوكولات".

وفي يوم 27 مايو عرضت الأرجنتين رسميا استضافة البطولة بأكملها بمفردها.

حيث أصدر اتحاد أمريكا اللاتينية لكرة القدم "كونميبول" فإن فيرنانديز رئيس الأرجنتين عقد اجتماعا مع أليخاندرو دومينجيز رئيس الاتحاد وعرض عليه "بروتوكول صارم لاستضافة البطولة، تم تقييم الجوانب التنظيمية واللوجستية -مع الإذن النهائي بملعب إضافي- وكل ما يتعلق بالبروتوكولات الصحية".

تعليق المباريات

باليوم التالي لطلب الأرجنتين -28 مايو- أعلن الاتحاد الأرجنتيني تعليق نشاط كرة القدم بسبب تفشي فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد.

تعليق المباريات كان بشكل مبدئي منذ يوم 28 مايو وحتى 30 مايو، مع تطبيق الإجراءات الاحترازية التي أعلنتها الدولة بسبب انتشار الموجة الثانية من فيروس كورونا.

منظم جديد

وسريعا قرر اتحاد أمريكا الجنوبية سحب تنظيم البطولة من الأرجنتين، يوم 31 مايو، أي بعد 4 أيام من تقديم طلب استضافة البطولة بالكامل.

وبعد إعلان سحب التنظيم رسميا من الأرجنتين بساعات، أعلن "كونميبول" إسناد تنظيم البطولة للبرازيل.

لتقام البطولة في 4 مدن وعلى 5 ملاعب، وهم: "ماراكانا ونيلتون سانتوس" في مدينة ريو دي جانيرو، الملعب الأولمبي في مدينة جويانيا، "بنتانال" في مدينة كوبايا والملعب الوطني في مدينة برازيليا.

وكانت البرازيل قد استضافت "كوبا أمريكا 2019" والتي فازت بلقبها.

"البرازيل لا زالت تتفاوض"

رغم إعلان "كونميبول" عن استضافة البرازيل للبطولة إلا أن لويز إدواردو راموس رئيس أركان الرئاسة البرازيلة فجر مفاجآة.

إذ قال: "لقد تعرضنا لانتقادات شديدة من قبل بعض المحافظين وغيرهم لأننا نعلن ذلك. لا يوجد شيء مؤكد حتى الآن. أريد أن أشير بوضوح شديد. نحن في منتصف العملية ، لكننا لن نخجل من الطلب".

"من المهم التأكيد على أن هذا الحدث في حال حدوثه لن يحظى بجمهور. في الوقت الحالي هناك عشرة فرق بمجموعتين. 65 شخصا لكل وفد. جميعهم تم تطعيمهم".

حديث لويز إدواردو راموس يأتي رغم أن اتحاد أمريكا الجنوبية قد شكر جايير بولسونارو رئيس البرازيل على فتح أبواب البلاد لاستضافة المسابقة.

تمرد

بعد نقل البطولة للبرازيل اعترض ليونيل سكالوني مدرب الأرجنتين على القرار وأعلن رفضه له.

وقال سكالوني في تصريحات نقلتها صحيفة ليكيب الفرنسية: "منذ وقت قصير، كانت الناس تتحدث عن مشكلة دولتنا في استضافة البطولة وعن جهود الحكومة والاتحاد للعبها في الأرجنتين، كولومبيا كانت قد استسلمت بالفعل، ولكن بالنهاية كانت قد قررت عدم استضافتها معنا لأسباب صحية".

"الآن تغير الوضع وأصبحنا مضطرين للسفر للبرازيل، وهذا يوضح كل شيء بالطبع، البرازيل في نفس وضعنا (الصحي) إن لم تكن أسوأ منا، هذا قرار من الصعب جدا قبوله، ولكن رغم كل شيء يجب علينا أن نلعب ونقدم أفضل ما لدينا هناك".

"لا يزال هناك الكثير من الأمور المجهولة، مثل أماكن الإقامة وملاعب التدريب، تغير منظورنا كثيرا لأننا في السابق كنا نعلم أين سنعسكر مع اتخاذ جميع الاحتياطات، والآن نحن أمام هذا الوضع الذي يظل مقلقا لأنه ليس المكان المثالي".

حديث سكالوني جاء بعد تقرير لشبكة "ESPN" أشارت فيه إلى أن عناصر المنتخب الأرجنتيني أجروا مكالمات مع زملائهم في الفرق الأخرى لمقطاعة البطولة وعدم المشاركة فيها.

لكن سكالوني لم يكن وحده من رفض لعب البطولة في البرازيل. لاعبو البرازيل ومدربهم تيتي رفضوا أيضا.

بداية، ألمح تيتي إلى عدم سعادة لاعبيه بالقرار، وقال في المؤتمر الصحفي الخاص بمباراة الإكوادور: "طالبنا اللاعبين بالتركيز فقط على لقاء الإكوادور، طلبوا التحدث مباشرة مع رئيس الاتحاد البرازيلي لكرة القدم. كانت محادثة مباشرة. موقف اللاعبين واضح. لدينا موقف ولن نعلن عنه الآن".

أما كاسيميرو فلم يحضر المؤتمر الصحفي الخاص بهذه المباراة، لأن "اللاعبون لديهم رأي، نقلوه للرئيس وسيعلنونه للناس في الوقت المناسب" بحسب ما قاله تيتي.

بعدها كشفت شبكة "جلوبو سبورتي" البرازيلي عن أن لاعبي المنتخب "لا يشعرون بالراحة بشأن المشاركة في كوبا أمريكا".

وطالب اللاعبون بإجراء محادثة أخرى مع روجيرو، في ظل التساؤلات عن لماذا قبلت البلاد استضافة البطولة في ظل تخلي كولومبيا والأرجنتين عنها.

وأضاف التقرير أن الاتحاد البرازيلي يؤمن بإمكانية حل الأزمة ولا يوجد خطر من مقاطعة كوبا أمريكا.

وأشار التقرير إلى أن لجنة اللاعبين المحترفين في فيفا "FIFApro" تشجع اللاعبين على عدم المشاركة في البطولة، في ظل الأوضاع الغير آمنه بسبب تفشي فيروس كورونا في البلاد.

قبل أن يخرج كاسيميرو ويوضح موقفه وموقف لاعبي المنتخب.

إذ قال عقب مباراة الإكوادور: "الكل يعرف موقفنا من كوبا أمريكا في البرازيل، لا يمكن أن يكون الأمر أكثر وضوحا. نريد أن نعبر عن رأينا أكثر بعد مواجهة باراجواي".

"لست أنا وحدي، وليس فقط اللاعبون الذين يلعبون في أوروبا. الجميع، بما في ذلك تيتي (المدير الفني للبرازيل). نحن سويا معا".

-------

هكذا الوضع في أمريكا الجنوبية قبل أيام من انطلاق البطولة، فما الذي سيحدث في الأيام المقبلة؟ وهل ستلعب البطولة في موعدها أم سيتم التأجيل مجددا؟

التعليقات
قد ينال إعجابك