حوار في الجول - جورج ليكينز يتحدث عن فرص بلجيكا والمجر في اليورو

الجمعة، 04 يونيو 2021 - 16:00

كتب : محمد عبد العظيم

جورج ليكينز

عن فرص بلجيكا والمجر وحظوظهما في اليورو، وعن مستوى البطولة عامة وغياب الجماهير، تحدث جورج ليكينز.

أجرى FilGoal.com حوار مطولا مع جورج ليكينز مدرب بلجيكا والمجر السابق.

جورج ليكينز تحدث عن حظوظ بلجيكا والمجر في البطولة، وأهداف كلا منهما، كما تحدث عن تقييمه لمستوى البطولة المتوقع في ظل كورونا وغياب الجماهير الجزئي.

وكل ما يلي على لسان جورج ليكينز لـFilGoal.com

"كرة القدم تٌحدد في وقتها، بالتالي لا أستطيع الحكم قبل نهاية الدور الأول من البطولة. في النهاية ستكون هناك عدة علامات استفهام، ويمكن القول نحن أيضا في نهاية الموسم وقد يختلف الأداء".

أتوقع مستوى متواضع

"ثانيا هناك الكثير من الدوريات أنهت موسمها الكروي مثل إنجلترا وإيطاليا وإسبانيا، وآمل ألا تعود كورونا مجددا. في وجهة نظري، اللياقة البدنية واستشفاء اللاعبين حاليا ليس جيدا، لأنهم فرغوا طاقتهم منذ فترة قليلة في الدوريات المحلية. ولم يحصلوا على راحة طويلة منذ انتهاء الدوريات، لذلك لا أظن إن كرة القدم في اليورو ستكون في المستوى العالي".

"آمل أن تكون هناك كرة قدم مليئة بالضغط والحماس بمستوى عالي لكي نرى كرة قدم عصرية. وأظن أن العديد من الفرق تلعب بطريقة 3 في الدفاع و4 في الوسط و3 في الهجوم وأعتقد إن الفرق الكبرى مثل فرنسا ستلعب بتلك الطريقة، وعامة الدورة ستكون في مستوى قريب من الدوري لأن اللاعبين ارتاحوا لبعض الوقت، دون أن ننسى إصابة بعض اللاعبين في عدة منتخبات بسبب العبء الكبير وقلة الاستشفاء البدني في نهاية الموسم، آمل ان يكونوا مستعدين لليورو".

المرشحون للقب

"فرنسا هي أفضل فريق، وفي الجهة المقابلة بلجيكا كانت في وقت سابق الأولى في تصنيف فيفا قبل 3 سنوات. أظن إنه في 2018 ضيعت نصف النهائي أمام فرنسا، وبلجيكا مازال لديها كفاءة في اللاعيبين مثل الماضي. مثل روميلو لوكاكو هداف الدوري الإيطالي، وأيضا كيفين دي بروين بطل الدوري الإنجليزي مع مانشستر سيتي، وهازارد مستعد لأنه بدون إصابات، ولديها أيضا لاعبين يلعبون في دوريات وأندية جيدة، تفوز بنتائج جيدة. مثل يوري تيليمانز لاعب ليستر سيتي الذي حصد كأس إنجلترا.

مستوى بلجيكا

"بلجيكا لديها مشكلة صغيرة هي التحضير، لأن هازارد ليس جاهزا بدنيا 100% ودي بروين أخطرني أنه يعاني من إصابة خفيفة، وهو في نظري أفضل لاعب هناك، لكني لن أحدد المتسوى من الدور الأول كما قلت، بالنظر لأن هذه الفرق لم تلعب منذ 6 أشهر، والكثير من الوضعيات تتغير من المباراة الأولى".

"الفريق تكون جيدا بفضل السيد مارتينيز بما له من خبرة، ونأمل أن يكون الدور الاول جيدا ضد روسيا، والدنمارك، وفنلندا. عامة نعتقد بأن المجموعة سهلة لـ بلجيكا بما إن هازارد ودي بروين سيكونا جاهزين، وهما لاعبين ذوي مستوى عالي، بجانب لاعبين آخرين مثل حارس المرمى تيبو كورتوا الذي أراه الأفضل بالعالم حاليا، وأنتم تعلمون إنه قدم موسم جيد مع ريال مدريد".

نصيحتي للفريق بأن يحافظوا على هدوئهم، وأن يكتسبوا الثقة في أنفسهم، بعيدا عن الضغظ، وأعلم أن مارتينيز يتقن عمله منذ 5 سنوات مع الفريق، ويعرف اللاعبين جيدا، ومتأكد أنه سيقوم بعمل عمل جبار مع المنتخب.

فرص المجر

"المجر أعدت فريقا من شبابها، وهو فريق صعب نوعا ما، وأظن أنه ليس سهلا بالنسبة لكل من فرنسا والبرتغال، وبالتالي سيكون الميدان هو الفاصل بالطبع بينهم، وآمل أن تصنع المجر مفاجأة في اليورو، وإن كانت المجموعة صعبة".

"آمل لمدرب المجر السيد ماركو روسي ورئيس الاتحاد المجري لكرة القدم أن يضعا النقاط على الحروف ويجربا الشباب ذوي الكفاءة العالية في الفريق لكي يلعبوا في الفريق الأول، حتى ينهضوا بهذا المنتخب للتأهل مستقبلا".

"من جهة أخرى أرى إن الدنمارك واليونان لديهما نفس مستوى المجر، وأعلم أن هذه الفرق ستقوم بالمفاجآت مثلما فعلت اليونان سنة ،2004 وطبعا ربما ألمانيا والبرتغال وفرنسا في المباراة الأولى لن تكون جيدة، بالتالي قد تجد الفرق الصغيرة مثل المجر فرصة من ذهب، ولما لا تصنع مفاجأة".

غياب الجماهير

"حقيقة نحن نفتقد حضور الجماهير في الملاعب، والمباراة التي لا يحضرها الجماهير، تفتقد للتحفيز، لكن لحسن الحظ سنرى ملاعب ممتلئة أو يكون فيها 50% من الجمهور".

"نعم إن حضورهم خطر بسبب كورونا، لذلك يجب أن يكونوا حذرين من المرض ويتبعوا الاجراءات الوقائية من تعقيم وخلافه. المباراة بدون جمهور مثل المسرح بدون كاتب".

جورج ليكينز تولى تدريب بلجيكا في ولايتين. الأولى من 1997 إلى 1999، وحقق فيها لقب بطولة كين الودية في اليابان، بجانب المشاركة بكأس العالم 1998 والخروج من دور المجموعات.

وكانت الولاية الثانية بين 2010 إلى 2012، لكنه فشل بالتأهل ليورو 2012، ليقال من منصبه.

وقاد ليكينز منتخب المجر في الفترة من 2017 إلى 2018، لكنه أقيل أيضا بعد 4 مباريات فقط.

صاحب الـ73 عاما سبق له كذلك تدريب الجزائر مرتين في 2003 و2016، وقاد تونس في 2014.

ويتولى ليكينز حاليا تدريب فريق تراكتور الإيراني منذ عام 2019.

التعليقات
قد ينال إعجابك