سواريز باكيًا: قللوا من شأني في برشلونة.. وسأكون سعيدا لو أتى ميسي لـ أتليتكو مدريد

السبت، 22 مايو 2021 - 21:26

كتب : FilGoal

لويس سواريز - أتليتكو مدريد

ظهر لويس سواريز نجم أتليتكو مدريد متأثرا للغاية بعد تتويج فريقه بلقب الدوري الإسباني على حساب ريال مدريد.

أتليتكو قلب تأخره أمام بلد الوليد بهدفٍ ثمين لـ سواريز، وحصد اللقب رقم 11 في تاريخه.

وقال سواريز بعد المباراة: "يدور في ذهني الآن العديد من الأشياء، بسبب الموقف الذي اضطررت إلى عيشه في بداية الموسم والكيفية التي قللوا بها من شأني".

وأضاف: "أتليتكو فتح لي أبوابه حتى أثبت أنني لا أزال قادرا على العطاء ولهذا سأظل دائما ممتنا لهم لثقتهم فيّ".

وتابع والدموع تنهمر من عينه: "الكثير من الناس دعموني، زوجتي وأطفالي، قضيت الكثير من السنوات في كرة القدم، لكن هذا العام هو الذي عانيت فيه أكثر".

وأشار: "عملي هو مساعدة الفريق وأن أكون حاسما في الهجوم بتسجيل الأهداف. أتليتكو مدريد قدم موسما رائعا رغم الصعوبات التي واجهتنا، لقد أثبتنا أننا أفضل فريق والأكثر استمرارية".

وأكمل: "هذا اللقب مميز بسبب كل ما عانيته، إحصائياتي تتحدث عن نفسها".

وشدد: "الدور الأول الذي قدّمناه لم يكن عاديا، وفي الدور الثاني لم نتحل بالفاعلية التي كنا عليها مطلع الموسم، لكن الفريق كان جاهزا للقتال ليصير بطلا".

وسُئل سواريز عما إذا كان قد طلب من صديقه ليو ميسي الانضمام إلى أتليتكو خلال مقابلتهما الأسبوع الماضي.

فأجاب سواريز: "سأكون سعيدا لو حدث ذلك، نحن أصدقاء، وقد تمنى لي التوفيق".

واستغنى برشلونة عن سواريز مطلع الموسم بطلب من المدرب رونالد كومان، صفقة كلّفت البلاوجرانا 21 هدفًا سجلهم سواريز لـ أتليتكو وساهم بشكل مباشر في تتويج الفريق العاصمي بالدوري الإسباني.

وكان سواريز صاحب هدف الانتصار المتأخر على أوساسونا قبل أسبوع في الجولة الماضية، قبل أن يكرر السيناريو بهدفٍ آخر ثمين أمام بلد الوليد في الجولة الأخيرة، كان سببا مباشرًا في اللقب.

أتليتكو رفع رصيده إلى 86 نقطة في الصدارة، بفارق نقطتين عن ريال مدريد الذي فاز في نفس التوقيت على ضيفه فياريال بهدفين مقابل هدف واحد في ألفريدو دي ستيفانو.

بينما هبط ريال بلد الوليد –المملوك للظاهرة رونالدو نازاريو- إلى دوري القسم الثاني باحتلاله المركز 19 –قبل الأخير- برصيد 31 نقطة.

وتوج أتليتكو مدريد موسمه المميز، إذ ظل متصدرا للمسابقة منذ الجولة 12.

وحصد أتليتكو لقبه رقم 11 في تاريخه بالدوري الإسباني، والأول له منذ موسم 2013\2014.

وعزز أتليتكو مدريد مركز الثالث في لائحة أكثر الأندية تتويجا باللقب خلف ريال مدريد (34)، وبرشلونة (26)، ووسّع الفارق مع أتليتك بلباو صاحب الـ8 ألقاب.

وحقق دييجو بابلو سيميوني لقبه الثامن كمدير فني لـ أتليتكو مدريد، ليصير أكثر مدربا حصدا للألقاب في تاريخ الروخيبلانكوس متخطيًا الأسطوري لويس أراجونيس.

كما بات سيميوني أكثر مدرب يحصد لقب الدوري الإسباني مع أتليتكو برصيد لقبين متساويا مع ريكاردو زامورا الذي فعلها مرتين في مطلع الأربعينيات.

وحصد أتليتكو مدريد لقبه الثاني في ظرف 7 مواسم، بعد أن حصد لقبًا وحيدًا في 37 عامًا قبل 2014.

وحقق كوكي وخوسيه ماريا خيمينيز لقبهما الثاني في الدوري مع أتليتكو، إذ لم يتبقى غيرهما من جيل 2014.

فيما أضاف لويس سواريز لقبه الخامس في الدوري الإسباني بعد أن حصد 4 ألقاب مع فريقه السابق برشلونة.

التعليقات
قد ينال إعجابك