شباب راؤول ينقذون زيدان.. ريال مدريد يكتسح غرناطة ويواصل مطاردة أتليتكو

الجمعة، 14 مايو 2021 - 00:04

كتب : زكي السعيد

ريال مدريد

فاز ريال مدريد على مضيفه غرناطة بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في ملعب نويفو لوس كارمينيس، بالجولة 36 للدوري الإسباني.

وسجّل أهداف ريال مدريد: لوكا مودريتش، ورودريجو، وألفارو أودريوزولا، وكريم بنزيمة. فيما سجّل خورخي مولينا هدف غرناطة الوحيد.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 78 نقطة بالمركز الثاني ويُعيد فارق النقطتين مع المتصدر أتليتكو مدريد صاحب الـ80 نقطة.

واستعاد ريال مدريد المركز الثاني من برشلونة صاحب الـ76 نقطة.

ويحل ريال مدريد ضيفا الأحد المقبل على أتليتك بلباو، ثم يختتم منافسات الدوري الإسباني باستقبال فياريال الأحد التالي.

في المقابل، تجمّد رصيد غرناطة عند 45 نقطة في المركز العاشر، بعد أن دخل اللقاء دون أي أمل في التأهل لمسابقة أوروبية.

وحقق ريال مدريد الانتصار على غرناطة في 12 مباراة متتالية بمختلف المسابقات، كما أبقى المدرب زين الدين زيدان على سجله المثالي أمام الأندلسيين، إذ انتصر عليهم في 7 مباريات خاضها أمامهم.

وعزز مودريتش رقمه المميز، إذ لا يخسر ريال مدريد بالدوري الإسباني كلما سجل الكرواتي، حدث ذلك في 18 انتصار وتعادل وحيد.

شباب راؤول

دخل ريال مدريد المباراة بغيابات طاحنة في خط دفاعه، مع ابتعاد سيرخيو راموس ورافييل فاران ومارسيلو وفيرلان ميندي وداني كارباخال ولوكاس فاسكيز .

ليضطر زيدان إلى الدفع منذ البداية بـ مارفين بارك وميجيل جوتييريز ثنائي فريق ريال مدريد كاستيا الذي يدرّبه راؤول.

ويشارك الثنائي مع الفريق الأول لـ ريال مدريد رغم خوض كاستيا مباراة مصيرية وهامة هذا الأسبوع أمام باداخوز من أجل التأهل إلى دوري القسم الثاني.

وأشار زيدان في المؤتمر الصحفي قبل اللقاء إلى أنه يتواصل جيدا مع راؤول للتنسيق بين الفريقين، خصوصا أن فيكتور تشوست قلب دفاع وقائد ريال مدريد كاستيا مصاب بدوره، وهو أحد الأسماء التي عوّل عليها زيدان هذا الموسم.

وقدّم الثنائي الشاب مباراة كبيرة، تحديدا في أول هدفين عندما صنع ميجيل لـ مودريتش بتمريرة رائعة، وتسبب مارفين في الثاني لـ رودريجو قبل أن يغادر بين الشوطين.

مئوية فالفيردي

بالإضافة إلى الدفع بـ ميجيل ومارفين كظهيرين، شارك رودريجو أساسيا مع إبقاء توني كروس على مقاعد البدلاء رفقة إدين هازارد.

وخاض فيدي فالفيردي مباراته رقم 100 بقميص ريال مدريد في مختلف البطولات.

في المقابل لم يكن غرناطة أحسن حالا من ريال مدريد، فدخل اللقاء بغيابات كثيرة واعتمدت على طريقة 4-5-1 بوجود خورخي مولينا –صاحب هدف الانتصار على برشلونة- كمهاجم وحيد.

شوط ملكي

فرض ريال مدريد سيطرته بالكامل على الشوط الأول وكان الطرف الأخطر طوال أحداثه.

البداية كانت عند رودريجو في الدقيقة التاسعة عندما سدد كرة يسارية من خارج منطقة الجزاء لكنها لم تكن دقيقة ومرت أعلى العارضة.

الفرصة الحقيقية الأولى حلت في الدقيقة 14 من مرتدة رائعة قادها إلى كريم بنزيمة ومررها إلى رودريجو الذي أعاد له الكرة بعرضية متقنة، قابلها المهاجم الفرنسي برأسية صاروخية أبعدها روي سيلفا بأعجوبة.

الهدف لم يتأخر أكثر من ذلك، خصوصا عندما أقدم الشاب ميجيل على تمريرة عبقرية نحو مودريتش الذي اخترق منطقة الجزاء وسدد مسجلًا الهدف الأول في الدقيقة 17.

ليرفع مودريتش رصيده إلى 3 أهداف في شباك غرناطة، وهو أكثر فريق هز شباكه طوال مسيرته.

كما سجّل مودريتش هدفه رقم 27 عموما بقميص ريال مدريد منذ انضمامه إليه قبل 9 سنوات.

مودريتش (35 يوما و264 يوما) بات أيضا أكبر لاعب يسجل هدفا لـ ريال مدريد في الدوري الإسباني بآخر 33 عامًا، والثالث في آخر 50 عامًا خلف أمانسيو أمارو وكارلوس سانتيانا.

ريال مدريد لم يتوقف، فتحصل مارفين على الكرة في مكان خطير بالدقيقة 27، لكن تسديدة اللاعب ذي الأصول النيجيرية الكورية مرت جانبية.

فالفيردي بدوره قاد هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة 33 ومرر إلى بنزيمة، لكن المهاجم الفرنسي سدد برعونة وأهدر الفرصة.

فينيسيوس جونيور الحاضر الغائب بدوره انطلق في مساحة خالية وفضّل التسديد بدلا من التمرير، لتستقر الكرة سهلة بين قفازي روي سيلفا.

رغم ذلك، تمكّن ريال مدريد من إنهاء الشوط الأول بشكل رائع عندما أضاف هدفًا ثانيًا في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع بواسطة رودريجو الذي انطلق مستفيدا من اجتهاد مارفين في افتكاك الكرة، وسدد بقوة في الزاوية البعيدة ليضاعف النتيجة.

ليسجل رودريجو أول هدف له في الدوري الإسباني هذا الموسم قبل جولتين فقط على نهاية المسابقة.

شوط مثير

مع بداية الشوط الثاني أجرى زيدان تغييره الأول وأقحم أودريوزولا بدلا من مارفين.

وريال مدريد دخل في صلب الموضوع سريعا بتهديد بعد 20 ثانية فقط عندما مرر بنزيمة نحو فالفيردي الذي سدد بقوة من داخل منطقة الجزاء، لكن مرت علوية.

دييجو مارتينيز مدرب غرناطة تحرك، فأقحم الكولومبي لويس سواريز وألبيرتو سورو بدلا من داروين ماتشيس وفيدي بيكو.

أمّا مودريتش فواصل العزف، وأرسل تمريرة بينية رائعة نحو فينيسيوس في الدقيقة 58، لكن البرازيلي أهدرها وسدد في الزاوية الضيقة بجسد الحارس روي سيلفا.

زيدان عاد واستعان بدكة بدلائه في الدقيقة 61، وأدخل الثلاثي إدين هازارد وماركو أسينسيو وإيسكو، بدلا من رودريجو وفينيسيوس وفالفيردي.

على الجانب الآخر، شكّل لويس سواريز خطورة كبيرة بعد دخوله، وكاد أن يسجّل في الدقيقة 67 لكن الكرة مرت من أمامه في مواجهة الشباك الخالية بغرابة.

دقائق مجنونة

سواريز لم يستسلم، فعاد وأطلق تسديدة قوية وخطيرة في الدقيقة 71 تصدى لها كورتوا بصعوبة، لترتد إلى مولينا الذي تابعها مسجلا هدف غرناطة الأول في الشباك الفارغة.

ليصير مولينا أول لاعب في تاريخ الدوري الإسباني يهز شباك برشلونة وريال مدريد بعد أن يكمل 39 عامًا.

المهاجم المخضرم سجل عموما 114 هدفا بعد أن أكمل 30 عاما.

الهدف بث القلق في نفوس ريال مدريد، لكن ذلك لن يدوم طويلا، وسينتهي بحلول الدقيقة 75 عندما أرسل هازارد عرضية أرضية نحو أودريوزولا الذي سجل الهدف الثالث بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء.

ولم تمر أكثر من 92 ثانية حتى عاد ريال مدريد وسجل هدفا جديدا، هذه المرة عن طريق بنزيمة الذي استغل خروجا كارثيا من روي سيلفا، ليسجل في المرمى الخالي من مسافة بعيدة.

ورفع بنزيمة رصيده إلى 22 هدفا في الدوري الإسباني هذا الموسم ليلحق بـ جيرارد مورينو مهاجم فياريال، خلف ليونيل ميسي صاحب الـ29 هدفا.

بعد الهدف مباشرةً خرج بنزيمة في التغيير الخامس، وعوّضه ماريانو دياز.

تألق كورتوا

الدقائق الأخيرة شهدت تصديات استعراضية وخارقة من تيبو كورتوا أحد نجوم الموسم.

الحارس البلجيكي قام بتصدٍ غير عادي في الدقيقة 86 ليبعد تسديدة دومينجوس دوارتي من مسافة قريبة.

قبل أن يختتم اللقاء بإيقاف لويس سواريز المنفرد والاكتفاء باهتزاز شباكه لمرة وحيدة.

الليجا لا تزال مشتعلة.

التعليقات
قد ينال إعجابك