بعد 15 عاما من الليلة السوداء.. إيمري يقود فياريال لنهائي الدوري الأوروبي ويطيح بـ أرسنال

الخميس، 06 مايو 2021 - 23:08

كتب : زكي السعيد

فياريال

تأهل فياريال الإسباني إلى نهائي الدوري الأوروبي، بتعادل دون أهداف أمام مضيفه أرسنال الإنجليزي في ملعب الإمارات بإياب نصف النهائي.

واستفاد فياريال من فوزه ذهابا في لاسيراميكا قبل أسبوع بهدفين مقابل هدف وحيد، ليخرج منتصرا في مجموع المباراتين.

ويلتقي فياريال في النهائي مع مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي تجاوز روما 8-5 في مجموع المباراتين.

ويقام النهائي يوم 26 مايو في ملعب مييسكي بمدينة جدانشك البولندية.

نهائي هو الأول في تاريخ فياريال سواء قاريًا أو محليا، ففريق الغواصات الصفراء خسر في نصف نهائي الدوري الأوروبي 2004 و2011 و2016 أمام فالنسيا وبورتو وليفربول على التوالي.

كما خسر نصف نهائي كأس ملك إسبانيا 2015 أمام برشلونة.

بينما المرارة الكُبرى فترجع إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا 2006 الذي خسره فياريال أمام أرسنال، قبل أن تحين لحظة الانتقام في 2021.

فبعد 15 عامًا، ومع فارق الأهمية بين البطولتين، ينجح فياريال في إقصاء أرسنال من نصف نهائي أوروبي، ليزيل جزءا ضئيلا من مرارة ركلة جزاء خوان رومان ريكيلمي الضائعة أمام ينز ليمان.

هذا التأهل الإسباني للنهائي أفسد سيناريو انتظرته الكرة الإنجليزية بنهائيين إنجليزيين خالصين في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي، بعد أن تأهل مانشستر سيتي وتشيلسي إلى نهائي ذات الأذنين هذا الأسبوع.

وبالتالي بات مؤكدا غياب أرسنال عن المسابقات الأوروبية في الموسم المقبل، إذ كان أمله التتويج بالدوري الأوروبي ليصل مباشرةً إلى دوري الأبطال.

وسيكون ذلك الغياب الأوروبي هو الأول لـ أرسنال منذ موسم 1995\1996.

في المقابل وصل الإسباني أوناي إيمري مدرب فياريال –ومدرب أرسنال السابق- إلى نهائي الدوري الأوروبي للمرة الخامسة في مسيرته.

وسيسعى إيمري إلى تكرار تتويجه بالبطولة 3 مرات سابقة مع إشبيلية، وتجنب هزيمته في نهائي 2019 كمدرب لـ أرسنال أمام تشيلسي.

وبات فياريال النادي الأوروبي رقم 11 الذي يخوض نهائيًا أوروبيًا بعد ريال مدريد وبرشلونة وأتليتكو مدريد وفالنسيا وإشبيلية وريال سرقسطة وأتليتك بلباو وإسبانيول ومايوركا وديبورتيفو ألافيس.

النني بديل

رغم إيقاف داني سيبايوس لتلقيه بطاقة حمراء في الذهاب، فضّل ميكيل أرتيتا الدفع بالغاني توماس بارتي وحيدا في الوسط الدفاعي، مع إبقاء المصري محمد النني على مقاعد البدلاء.

التشكيل شهد التعويل على السويسري جرانيت تشاكا كمدافع ثالث، لكنه أصيب أثناء الإحماء ليعوضه الاسكتلندي كييران تييرني.

في المقابل بدأ فرانسيس كوكولين أساسيًا أمام فريقه السابق ليعوض مواطنه إيتيان كابوي الذي طُرد في الذهاب.

شوط متوازن

فياريال أراد قتل اللقاء سريعا ودخله بقوة، فسدد النيجيري صامويل تشوكويزي كرة رائعة بباطن القدم أبعدها بيرند لينو بصعوبة في الدقيقة الخامسة.

فرص أخرى سنحت لـ فياريال في الدقيقة 24 بواسطة داني باريخو الذي نفذ ركلة حرة لكنها مرت أعلى العارضة.

أرسنال رد في الدقيقة 26 بأخطر فرص الشوط الأول عندما سدد بيير إيمريك أوباميانج على الطائر، لكن كرته ارتدت من القائم الأيمن.

بعدها تلقى إيمري نبأ سيئا في الدقيقة 29 بإصابة نجمه تشوكويزي، ليعوضه بالشاب جيريمي بينو.

الشوط كاد أن ينتهي على هدف كوميدي عندما سدد أوباميانج بالدقيقة 39، كرة عجز خيرونيمو روّي حارس مرمى فياريال عن إمساكها ومرت بين قدميه، لكنه لحقها لحسن حظ.

ضغط لندني

أرسنال دخل الشوط الثاني بحدة أكبر وكاد أن يتقدّم في النتيجة بلحظاته الأولى.

الإيفواري بيبي تلقى تمريرة جميلة من تييرني في الدقيقة 47، ليطلق تسديدة يسارية جاورت القائم.

بعدها ارتكب الأرجنتيني روّي خطأ فادحا جديدا في الإمساك بالعرضية، لتسقط الكرة أمام سميث روي في الدقيقة 50، لكن الإنجليزي الصغير فشل في إصابة المرمى شبه الفارغ.

فرصة قتل اللقاء سنحت لـ فياريال في الدقيقة 53 عندما مرر ألكاسير إلى جيرارد مورينو في مكانٍ رائع، لكن هداف الغواصات عجز عن إنهاء الهجمة وسدد برعونة بين قفازي لينو.

أرتيتا تحرّك وسحب الحاضر الغائب مارتن أوديجارد، وعوضه بالبرازيلي جابرييل مارتينيلي بالدقيقة 66.

أرسنال واصل محاولاته، فأرسل بوكايو ساكا كرة عرضية من الجهة اليسرى بالدقيقة 71 قابلها روب هولدينج برأسية علت العارضة.

في المقابل أجرى إيمري ثاني تغييراته بإدخال الكولومبي كارلوس باكا بدلا من ألكاسير.

هولدينج واصل التهديد، فاستقبل عرضية جديدة من بيبي هذه المرة بالدقيقة 73، لكن رأسية المدافع الإنجليزي جاورت القائم بقليل.

لحظة أوقفت القلوب

أخطر فرص المباراة سنحت في الدقيقة 79 عندما أرسل بيليرين عرضية رائعة ارتقى لها أوباميانج وضربها بالرأس، لكن الكرة ارتدت من باطن القائم بغرابة شديدة ليبعدها دفاع الغواصات من على الخط.

بعدها مباشرةً غادر أوباميانج وعوضه الفرنسي أليكساندر لاكازيت، كما دخل ويليان بدلا من تييرني.

في الدقيقة الأخيرة حاول إيمري إهدار الوقت، فدفع بـ ألبيرتو مورينو ومويس جوميز بدلا من ألفونسو بيدرازا وجيريمي بينو –البديل- في الدقيقة الأخيرة.

في المقابل أجرى أرتيتا تغييرا يائسا بإقحام الشاب إدي نكيتياه بدلا من بيليرين، لكن اللحظات القليلة المتبقية لم تسعفه لأي شيء أكثر من تحصله على بطاقة صفراء.

بلدة فياريال ذات التعداد السكاني البالغ 52 ألف نسمة، لن تنام الليلة.

التعليقات
قد ينال إعجابك