ريال مدريد يغرق في "6 ساعات من العقم" ويودع لقب الدوري عمليا أمام بيتيس

السبت، 24 أبريل 2021 - 23:01

كتب : زكي السعيد

ريال مدريد - بيتيس

تضاءلت حظوظ ريال مدريد في الفوز بالدوري الإسباني، بتعادله 0-0 أمام ضيفه ريال بيتيس في ملعب ألفريدو دي ستيفانو، بالجولة 32 للمسابقة.

التعادل رفع ريال مدريد إلى 71 نقطة في المركز الثاني خلف أتليتكو مدريد المتصدر الذي سيحصل على فرصة تعميق الفارق إلى 5 نقاط مع جاره العاصمي حال انتصاره على أتليتك بلباو غدا الأحد.

كما بات الفارق بين ريال مدريد وبرشلونة الثالث 3 نقاط فقط، مع خوض كتيبة رونالد كومان مباراتين أقل.

في المقابل رفع ريال بيتيس رصيده إلى 50 نقطة في المركز السادس المؤهل إلى مسابقة الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

وأكمل ريال مريد 17 مباراة متتالية دون هزيمة في مختلف المسابقات، لكن ذلك لن يكون شفيعا له على الأرجح في صراع الليجا.

فيما حقق بيتيس تعادله الخامس على التوالي في الدوري الإسباني، إذ لم يُهزَم إلا مرتين في آخر 17 جولة ليعزز حظوظه في مشاركة أوروبية الموسم المقبل.

وسجل بيتيس ظهوره الأول في تاريخه على ملعب ألفريدو دي ستيفانو، ليصير الملعب رقم 82 الذي يشلعب فيه بالدوري الإسباني.

فيما تواصل عجز مانويل بيليجريني المدير الفني لـ بيتيس عن الفوز على أرض ريال مدريد، إذ حضر إلى مدريد 11 مرة مع 4 فرق مختلفة دون أن يخرج منتتصرا.

عقدة تاريخية

الرقم الأهم في المباراة هو أن ريال مدريد أكمل 371 دقيقة متتالية دون أن يهز شباك ريال بيتيس عندما يحل الأخير عليه ضيفًا، أي لأكثر من 6 ساعات.

فـ بيتيس خرج بشباك نظيفة في زياراته الثلاثة الأخيرة لـ سانتياجو برنابيو، وأكملها بمباراة رابعة على ألفريدو دي ستيفانو.

ليكون بيتيس قد حصد نقاطا في 4 زيارات متتالية لملعب ريال مدريد لأول مرة في تاريخه بالدوري الإسباني.

بل بات بيتيس أول فريق في تاريخ الدوري الإسباني منذ انطلاقه يخرج بشباك نظيفة من ملعب ريال مدريد في 4 مباريات متتالية، فأقصى ما حققه برشلونة وأتليتكو مدريد وفالنسيا كان 3 مباريات.

وفوق ذلك، فـ بيتيس هو أول منافس لـ ريال مدريد الذي يمتد عمره لـ119 عاما الذي يزوره في 4 مباريات رسمية متتالية دون أن تهتز شباكه بأي مسابقة.

عودة كارباخال

شهد تشكيل ريال مدريد عودة داني كارباخال أساسيا بعد مشاركته كبديل أمام قادش عقب تعافيه من إصابته التي أبعدته لأسابيع.

كما دفع المدرب زين الدين زيدان بـ ناتشو فيرنانديز كظهير أيسر، وأعاد الكرواتي لوكا مودريتش للتشكيل الأساسي.

وظهر البلجيكي إدين هازارد على مقاعد البدلاء، إلى جوار البرازيليين مارسيلو وفينيسيوس جونيور.

في المقابل بدأ المخضرم خواكين سانشيز أساسيا على الجناح في تشكيل ريال بيتيس، كما دفع مانويل بيليجريني بالمكسيكي الشاب دييجو لاينيز في الجهة الأخرى.

شوط ممل

الشوط الأول كان مملا خاليا من الفرص الحقيقية تحت الأمطار، ولم يُظهر ريال مدريد رغبة واضحة في الخروج فائزا.

إيسكو –الذي شارك أساسيا- نفذ ركلة حرة مباشرة من مكان مميز بالدقيقة 19 بشكل سيئ، لتعلو كرته العارضة.

التحرك الخطير الوحيد في الشوط الأول لـ ريال مدريد كان بواسطة القائد كريم بنزيمة الذي أقدم على مراوغة رائعة بالدقيقة 24 ومرر نحو رودريجو الذي سدد في أقدام المدافعين.

بعدها بثوانٍ قليلة عادت الكرة إلى بنزيمة الذي فتح زاوية وأطلق تسديدة أرضية قوية تصدى لها المخضرم كلاوديو برافو على مرتين.

الرد جاء سريعا من سيرخيو كاناليس –لاعب ريال مدريد الأسبق- بتسديدة أرضية مشابهة في الدقيقة 29، لكنها جاورت مرمى تيبو كورتوا.

مع نهاية الشوط الأول، كان ريال مدريد قد أكمل 326 دقيقة متتالية دون أن يهز شباك ريال بيتيس على أرضه منذ أن سجل سيرخيو راموس في مارس 2017.

الشوط الثاني كان أكثر إثارة، تحديدا عندما بدأ ريال بيتيس في شن هجماته المرتدة الخطيرة.

أسينسيو حاول مباغتة برافو بتسديدة بعيدة المدى في الدقيقة 53، لكن قائد تشيلي أمسكها بثبات.

الوضع بدأ في التحرك أكثر عندما أرسل رودريجو عرضية ارتدت من عارضة برافو في الدقيقة 55.

ريال مدريد أدرك أن المباراة لن تكون في جهة واحدة عندما شن لاينيز هجمة مرتدة صاروخية في الدقيقة 57 وقطع الملعب بطوله، لكنه دمر مجهوده بتسديدة غير دقيقة.

زيدان تحرّك في الدقيقة 59 وأقحم فينيسيوس بدلا من مواطنه رودريجو.

في المقابل سحب بيليجريني قائده خواكين وعوضه بـ أيتور رويبال.

الضيوف واصلوا تشكيل الخطورة، فوجد جيدو رودريجيز لاعب الوسط نفسه في وضع سانح للتسجيل بالدقيقة 60 بعد تجاوزه فاران وميليتاو، لكنه سدد كرة بطيئة استقرت بين قفازي كورتوا.

الباندا يسامح شريكه

أخطر فرص بيتيس حلت في الدقيقة 65 عندما انفرد بورخا إجليسياس مهاجم بيتيس المُلقَب بـ "الباندا" بسبب هيئة عينيه، بـ كورتوا.

وإجلسياس وكورتوا تجمعهما علاقة خاصة، إذ يمتلكان سويا نادي إنتر دي مدريد في القسم الثالث الإسباني.

والباندا سامح صديقه كورتوا وسدد في جسده مهدرا أخطر فرص اللقاء بوقت عصيب تحت الأمطار الغزيرة.

ريال مدريد حاول الرد بتسديدة قوية من مودريتش، لكن برافو واصل التألق وتصدى بنجاح.

تعديل تكتيكي

زيدان أراد الهجوم، ولكنه أراد في الوقت نفسه إبطال مرتدات بيتيس الخطيرة، فلجأ إلى تغيير طريقة اللعب إلى 3-4-3.

المدرب الفرنسي أقحم الثنائي مارسيلو وألفارو أودريوزولا في الدقيقة 68 بدلا من كارباخال وإيسكو.

ومارسيلو كاد أن يسجل مباشرة بعد دخوله من عرضية أودريوزولا، لكن البرازيلي المخضرم أطلق تسديدة يسارية طائشة غريبة مرت كالعرضية.

برازيلي بديل آخر صنع الخطر في الدقيقة 76 هو فينيسيوس الذي شن مرتدة خطيرة، لكنه أنهاها برعونة بتسديدة ضعيفة للغاية أمسكها برافو.

زيدان استهلك تغييراته في الدقيقة 77 وأعلن عن عودة هازارد للملاعب بدخوله بدلا من أسينسيو، كما شارك الشاب أنطونيو بلانكو بدلا من مودريتش المُدمَر بدنيا.

بينما نشّط بيليجريني هجومه وأقحم خوانمي ولورين مورون بدلا من إجليسياس ولاينيز في الدقيقة 80.

التعليقات
قد ينال إعجابك