ميسي: إنه لقبي الأول كقائد لـ برشلونة.. وخسرنا الكثير بسبب السذاجة

الأحد، 18 أبريل 2021 - 00:46

كتب : FilGoal

ميسي - برشلونة

أبدى ليونيل ميسي قائد برشلونة، سعادته بحصد لقب كأس ملك إسبانيا 2021 على حساب أتليتك بلباو.

ميسي رفع الكأس بعد أن سجل هدفين في انتصار فريقه على أتليتك برباعية نظيفة في ملعب لا كارتوخا بمدينة إشبيلية.

وصرّح ميسي بعد اللقاء: "نحن سعداء بتحقيق اللقب، لقد عانينا كثيرا في كل المباريات، ومن الرائع دائما أن ترفع كأسا".

وأضاف: "من المميز أن أحقق أول لقب لي كقائد لـ برشلونة، ذلك النادي الذي قضيت فيه حياتي كلها".

وتابع: "كنا نعرف أن أتليتك بلباو سيلعب بطريقة 4-4-2 وسيحاول الاعتماد على الهجمات المرتدة. ونحن تحلينا بالصبر من أجل خلق المساحات، قمنا بتحريكهم في الشوط الأول كثيرا، وفي الشوط الثاني كانوا مرهقين وانخفضت لياقتهم قليلا، ونحن ضغطنا أكثر".

وأبدى أسفه لغيابا لجمهور: "من الغريب ألا نستطيع الاحتفال باللقب مع الجماهير وعائلتنا، ولكنه الوضع الذي يتوجب علينا التعايش معه".

وشدد: "هذا العام صعب جدا علينا، ولذلك كان من المهم الفوز بالكأس، وحتى الآن لا نزال ننافس على لقب الدوري".

وأوضح: "إنه عام انتقالي ومختلف في وجود لاعبين جدد وشبان، وهذا جعل بداية الموسم صعبة علينا".

وأتم: "خسرنا الكثير من النقاط بسذاجة ولنقص في الخبرة. ومن هنا حتى نهاية الموسم ستحدث العديد من الأشياء في الصراع على الدوري".

وسجّل أهداف برشلونة: أنطوان جريزمان، وفرينكي دي يونج، وليونيل ميسي في مناسبتين.

ليرفع برشلونة رصيده إلى 31 لقبًا في كأس ملك إسبانيا، ويعزز رقمه القياسي في البطولة.

بينما تجمّد رصيد أتليتك بلباو عند 23 بطولة، وهو صاحب المركز الثاني في عدد بطولات الكأس.

كما حصد برشلونة لقبه الأول منذ عامين تقريبا، إذ لم يفز بأي بطولة منذ تتويجه بالدوري الإسباني 2018\2019 تحت قيادة المدرب إرنستو فالفيردي.

وفاز رونالد كومان المدير الفني لـ برشلونة ببطولته الأولى كمدرب لـ برشلونة، وبكأس ملك إسبانيا للمرة الثانية في مسيرته بعد 2008 مع فالنسيا.

وحطم ميسي رقما قياسيا تاريخيا صامدا منذ 70 عاما تقريبا، إذ رفع رصيده إلى 9 أهداف في المباريات النهائية لكأس إسبانيا، متجاوزا تيلمو زارّا أسطورة أتليتك بلباو صاحب الـ8 أهداف.

ويعد النهائي بين برشلونة وأتليتك بلباو هو النهائي الأكثر تكرارا في تاريخ المسابقة، إذ التقيا للمرة التاسعة.

وفاز برشلونة للمرة السابعة في مواجهاته النهائية مع أتليتك بلباو، في مقابل انتصارين فقط للفريق الباسكي.

وخاض برشلونة نهائي كأس إسبانيا رقم 41 في تاريخه، وهو رقم قياسي للمسابقة التي انطلقت عام 1902.

وخسر أتليتك بلباو النهائي السادس له على التوالي في المسابقة، إذ لم ينتصر منذ تتويجه بنسخة 1984 على حساب برشلونة في "مجزرة سانتياجو برنابيو".

وفرّط أتليتك بلباو في اللقب للمرة الثانية في ظرف أسبوعين، إذ خسر نهائي النسخة الماضية أمام ريال سوسيداد مطلع الشهر الجاري.

يما خاض مارسيلينو جارسيا تورال النهائي الثالث في مسيرته التدريبية، لكنه عجز عن تكرار انتصار 2019 على حساب برشلونة وقتما كان مدربا لـ فالنسيا.

وكسر برشلونة عقدة مدينة إشبيلية التي امتدت لـ96 عاما، إذ لم يفز بأي نهائي من مباراة واحدة في عاصمة الأندلس منذ تتويجه بكأس إسبانيا 1925 على حساب أريناس.

وانتقم برشلونة من أتليتك بلباو الذي فاز عليه في نهائي كأس السوبر الإسباني قبل عدة أسابيع على نفس الملعب.

وبخسارة أتليتك بلباو، والتأهل المُنتظَر لـ برشلونة إلى دوري أبطال أوروبا من بوابة الدوري الإسباني، سيحصل صاحب المركز السابع في الدوري على فرصة المشاركة في الدوري الأوروبي الموسم المقبل.

التعليقات
قد ينال إعجابك