لهيب بورتو لم يكن كافيا لحرق أسود لندن.. تشيلسي إلى نصف النهائي

الثلاثاء، 13 أبريل 2021 - 23:01

كتب : محمد يسري

مهدي طارمي

هدف رائع جاء في الدقائق الأخيرة لم يكن كافيا لكي ينضم التنين البرتغالي للرباعي الأوروبي الكبير ويُقصى أسود لندن. تشيلسي يخسر من بورتو ويتأهل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وخسر تشيلسي من بورتو بهدف، على ملعب رامون سانشيز بيزخوان لكنه تأهل لنصف نهائي المسابقة الأوروبية مستفيدا من نتيجة مباراة الذهاب.

وسجل مهدي طارمي هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 94 بعد مقصية رائعة سكنت شباك إدوارد ميندي.

وكان تشيلسي قد فاز في مباراة الذهاب بهدفين دون رد، على الملعب ذاته، إذ لُعبت المباراتين في إسبانيا -لكنها كانت مباراة بورتو- بسبب تفشي جائحة كورونا في إنجلترا.

التأهل لنصف النهائي هو الثامن في تاريخ تشيلسي، والأول منذ موسم 2013-2014، حين خسر ضد أتليتكو مدريد بنتيجة 3-1 في مجموع المباراتين.

التشكيل

بدأ توماس توخيل بـ كاي هافرتز وكريستيان بولسيتش وميسون ماونت في خط الهجوم دون وجود مهاجم صريح.

وفضل أن يكون نجولو كانتي بجوار جورجينيو في وسط الملعب.

أما سيرجيو كونسيساو فدفع بـ موسى ماريجا وخيسوس كورونا في خط الهجوم، مع تواجد بيبي في قلب الدفاع.

بداية سريعة

السرعة كانت سمة الدقائق الأولى من اللقاء.

التهديد الأول كان في الدقيقة 7 ولصالح تشيلسي من ميسون ماونت بعدما سدد كرة اصطدمت بتشانل مبيمبا لتمر من فوق العارضة وتتحول لركنية.

بعدها كاد إدوارد ميندي أن يُهدي بورتو الهدف الأول بعدما مرر الكرة بالخطأ لخيسوس كورونا لكن تدخل جورجينيو في الوقت المناسب حول تسديدة اللاعب المكسيكي لركنية في الدقيقة 12.

ومن انطلاقة رائعة لكانتي في الدقيقة 19 من مناطق تشيلسي الدفاعية لمنطقة جزاء بورتو، مرر اللاعب الفرنسي كرة لبولسيتش الذي لعبها لرييس جيمس ليسدد الظهير الإنجليزي بقوة دون دقة لتمر الكرة بعيدا عن المرمى.

ملل

بعد البداية السريعة للمباراة، سيطر الملل على مجريات النصف الثاني من الشوط الأول.

استحوذ بورتو على الكرة لكن دون أي فاعلية أو خطورة على مرمى تشيلسي.

وأنهى هافرتز حالة الملل بتسديدتين في دقيقة واحدة، حيث اصطدمت واحدة بدفاع بورتو وعادت له مرة أخرى ليسدد وتتحول لركنية.

وحاول كورونا أن يفك تكتل دفاع تشيلسي بتسديدة لكنها ذهبت بعيدا عن المرمى.

لينتهي الشوط الأول دون أي تسديدة بين القائمين والعارضة من كلا الفريقين، لتكون المباراة هي الثانية هذا الموسم التي ينتهي شوطها الأول دون أي تسديدة بين القائمين والعارضة بعد مباراة دينامو كييف وفيرينكفاروس.

محاولات بحذر

مع بداية الشوط الثاني حاول بورتو تسجيل هدف لتقليص الفارق.

وأرسل ماركو جرويتش كرة عرضية حولها أنطونيو روديجر لركنية لم يستفد منها بورتو بعدما تصدى لما ميندي.

بعد ذلك كان ماونت على موعد مع تهديد مرمى بورتو في الدقيقة 57.

مرر كانتي كرة رائعة لماونت على الجانب الأيسر من داخل منطقة الجزاء، ليسدد اللاعب الإنجليزي لكن أجوستين مارشيسين تصدى لها وحولها لركنية.

نيران طارمي

وأجرى كونسيساو تغييرا لتنشيط الجانب الهجومي، فسحب جرويتش ودفع بـ مهدي طارمي في الدقيقة 62.

وبعد دقيقتين كاد طارمي أن يسجل بعدما استغل كرة طائشة بدأت من عرضية لزايدو سانوسي، ووصلت له ليلعبها المهاجم الإيراني برأسه لكن ميندي تصدى لها بنجاح.

وكاد رودريجر أن يتسبب في هدف لبورتو، بعدما شتت كرة ركنية برأسه لتصطدم بلاعبين من بورتو وتذهب في اتجاه مرمى تشيلسي لكن ميندي أنقذ الكرة برد فعل سريع في الدقيقة 77.

وبعد فترة من السيطرة على الكرة دون خطورة، سجل طارمي واحدا من أجمل الأهداف في المسابقة الحالية لدوري أبطال أوروبا في الدقيقة 94.

المهاجم الإيراني حول عرضية نانو من الجبهة اليمنى في مرمى ميندي، بمقصية رائعة ذهبت على يسار الحارس السنغالي الذي وقف يشاهد الكرة وهي تسكن الشباك دون أن يحرك ساكنا.

هدف طارمي جاء في الـ93:01 بالتحديد، ليكون أخر هدف يستقبله تشيلسي في زمن مباراة لدوري أبطال أوروبا، منذ هدف محمد شول لاعب بايرن ميونيخ الذي أُحرز في الدقيقة 94:55 في موسم 2004-2005.

لكن هدف طارمي الرائع لم ينقذ بورتو، إذ أطلق كليمنت توربين حكم اللقاء صافرة اللقاء بعد الهدف بدقيقة ليتأهل تشيلسي لنصف النهائي.

وسيواجه تشيلسي الفائز من صدام ليفربول وريال مدريد، إلا أن المواجهة الإنجليزية الإسبانية هي الأقرب بعد تفوق الفريق الملكي بنتيجة 3-1 في مباراة الذهاب.

التعليقات
قد ينال إعجابك