تحضير زيدان وأخطاء كلوب وعزل صلاح في أبرز ملامح فوز ريال مدريد على ليفربول

الثلاثاء، 06 أبريل 2021 - 23:41

كتب : FilGoal

ريال مدريد - ليفربول - فينيسيوس جونيور

فشل يورجن كلوب في تنفيذ الضغط ليستغل زين الدين زيدان ليستغل الأخطاء ويقدم واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم.

وفاز ريال مدريد على ليفربول بنتيجة 3-1 في ذهاب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا.

FilGoal.com يقدم أبرز ملامح اللقاء..

تعامل زيدان مع الضغط

توقع زيدان أن يطبق كلوب الضغط العالي الذي اشتهر به ليفربول، خصوصا أن ريال مدريد يعاني من غياب سيرخيو راموس ورافائيل للإصابات المختلفة، وهو ما يُعني أن عملية بناء الهجمة ستكون صعبة للفريق الإسباني.

ولذلك، قرر زيدان أن يجعل كروس هو من يعود بين قلبي الدفاع أثناء بناء الهجمة، على أن يكون كاسيميرو بالقرب منه وتقدم ميندي وفاسكيز لفتح الملعب مع عودة ماركو أسينسيو لوسط الملعب بجوار مودريتش.

لكن كلوب لم يضغط بشكل شرس ومنظم.

لذلك أسفرت هذه التحركات عن وجود زيادة عددية لريال مدريد دائما في الثلث الدفاعي الخاص به، ليتفوق الفريق دائما في عملية الخروج بالكرة، سواء بالتمرير الأرضي أو الطولي عن طريق كروس الذي تسبب بشكل مباشر في الهدف الأول والثاني.

انتشار لاعبو ريال مدريد بهذه الطريقة في الشوط الأول، كان فعالا في الشوط الثاني حينما ضغط ليفربول بشكل سليم، لكن لأن زيدان حضر للمباراة لم يتأثر الفريق الإسباني في عملية الخروج بالكرة وعاد ليسيطر مرة أخرى.

أخطاء كلوب

طريقة تنفيذ ضغط ليفربول لم تكن صحيحة وهو ما جعل ريال مدريد يتفوق وينهي المباراة من الشوط الأول.

لم يلعب ليفربول كوحدة واحدة خلال المباراة.

مع تقدم خط الدفاع لتقليل المساحات بينهم وبين لاعبي الوسط، لم يضغط لاعبو الهجوم بشكل صحيح؛ لتتاح لريال مدريد مساحات خلف خط الدفاع ويسجل منها الهدف الأول عن طريق فينيسيوس.

لكن تطبيق الضغط لم يكن هو الخطأ الوحيد خلال اللقاء.

الدفع بـ نابي كيتا والاحتفاظ بـ تياجو ألكانتارا على دكة البدلاء تسبب في خسارة ليفربول الاستحواذ على الكرة في وسط الملعب.

وبعد نزول تياجو تحسن أداء ليفربول، لكنه لم يساعد الفريق في العودة بالنتيجة.

إلا أن هناك ليفربول استقبل أهدافا بسبب أخطاء فردية مباشرة، لم يكن لكلوب دخل بها.

صحيح أن ريال مدريد خلق فرصا للتسجيل بجُمل فنية واضحة، لكنه لم يسجل منها، وسجل بسبب أخطاء ناثانيل فيليبس وترينت ألكسندر أرنولد وأليسون بيكر في الأهداف الثلاثة.

عزل صلاح

لم يحصل صلاح على أي فرص للتسجيل خلال اللقاء، فلم يجد من يمده بالكرات لتهديد مرمى ريال مدريد.

لذلك لم يسدد صلاح سوى مرتين فقط خلال اللقاء.

لكن أول تسديدة كانت في الدقيقة 51 من عمر المباراة وهي التسديدة الوحيدة التي كانت لليفربول على مرمى تيبو كورتوا.

باقي تسديدات ليفربول كانت بعيدا عن المرمى أو منعها لاعبو ريال مدريد بسبب تكتلهم في الخلف أثناء استحواذ الضيوف على الكرة.

رجل المباريات الكبرى

ينجح زيدان في تحضير لاعبي فريقه دائما خلال المباريات الكبرى والحاسمة ضد فرق النخبة في أوروبا.

رغم تذبذب أداء لاعبو ريال مدريد ضد الفرق في الدوري الإسباني وتحقيق الانتصارات دون اللعب بأداء رائع، إلا أن الفريق يلعب بشكل ممتع ضد الفرق الكبرى.

فزيدان ينجح في تحضير لاعبي فريقه لهذه المباريات بشكل نفسي أكثر من رائع.

لكن ضد ليفربول لم يكن أداء ريال مدريد متعلق فقط بالأمور النفسية، ولكن بالتحضير الفني.

تحكم زيدان في رتم المباراة وحضر فريقه لكل سيناريو قد يحدث بها لذلك تعامل ريال مدريد بنجاح خلال اللقاء.

إنهاء فينيسيوس للهجمات

على مدار 3 مواسم مع ريال مدريد لم يقدم فينيسيوس جونيور مباراة مثل التي قدمها ضد ليفربول على مستوى إنهاء الفرص.

الجناح البرازيلي المولود عام 2000 الذي يفتقد للدقة في اللمسة الأخيرة، سجل الهدف الأول بعد لمسة فنية رائعة بعدما تسلم تمريرة كروس الطولية بصدره ليجعل نفسه في مواجهة المرمى بوضع يسمح له بالتسجيل.

ثم أضاف فينيسيوس الهدف الثاني من تسديدة رائعة وبلمسة واحدة خدعت أليسون؛ ليمنع أمال ليفربول من التعادل في المباراة، ويصعب من مهمته في لقاء العودة.

التعليقات
قد ينال إعجابك