في ألفية بيريز.. ريال مدريد يتجاوز إيبار ويلتفت لأسبوع المصير

السبت، 03 أبريل 2021 - 18:13

كتب : زكي السعيد

ماركو أسينسيو - لوكا مودريتش - ريال مدريد

فاز ريال مدريد على ضيفه إيبار بهدفين دون رد في ملعب ألفريدو دي ستيفانو، بالجولة 29 من الدوري الإسباني.

سجّل ماركو أسينسيو وكريم بنزيمة هدفي ريال مدريد في اللقاء.

ليرفع ريال مدريد رصيده إلى 63 نقطة ويتقدّم إلى المركز الثاني مؤقتا، بفارق 3 نقاط عن أتليتكو مدريد المتصدر، ونقطة عن برشلونة الثالث.

بينما تجمّد رصيد إيبار عند 23 نقطة في المركز 19 –قبل الأخير- وازاد وضعه تعقيدا على جدول الترتيب.

ويلعب ريال مدريد الثلاثاء المقبل أمام ليفربول في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، قبل أن يواجه برشلونة الأحد في الجولة 30 للدوري الإسباني، ويختتم أسبوعه المصيري بمواجهة ليفربول مجددا الأربعاء التالي في جولة الإياب.

الفريق الملكي أكمل 11 مبارة متتالية دون خسارة في مختلف المسابقات، وهو أفضل سجل له هذا الموسم.

في المقابل عجز إيبار عن تحقيق الفوز للجولة رقم 12 على التوالي في الدوري الإسباني، وهي أسوأ سلسلة في تاريخ النادي الباسكي الصغير بالقسم الأول.

إيبار الذي لم يسبق له الهبوط مطلقا، لم يفز منذ انتصاره على غرناطة في 3 يناير الماضي.

في المقابل أدار زين الدين زيدان ريال مدريد للمباراة رقم 250، منها 101 في ولايته الثانية، ولا يتفوق عليه إلا الأسطوري ميجيل مونيوز الذي قاد ريال مدريد في 605 مباراة خلال الخمسينيات والستينيات والسبعينيات.

بيريز 1000

المباراة لم تكن أي مناسبة، وإنما حدث تاريخي لـ فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد الذي خاض فريق كرة القدم المباراة رقم 1000 في عهده الطويل.

الميرنجي لعب لأول مرة في رئاسة بيريز أمام جالاتاسراي بالسوبر الأوروبي في أغسطس 2000، مباراة خسرها ريال مدريد، أمر لم ينطبق على مواجهة إيبار الألفية التي فاز بها حامل لقب الدوري الإسباني.

ولا يتفوق على بيريز أي رئيس في تاريخ ريال مدريد سوى سانتياجو برنابيو الذي لعب الفريق في عهده 1407، رقم قد يصعب كسره.

وانتصر ريال مدريد في 657 مباراة مع بيريز، في مقابل 171 هزيمة و172 تعادلا.

كما سجل ريال مدريد 2318 هدفا تحت حكم بيريز، واستقبل 1027 هدفا.

عودة مارسيلو

في غياب القائد سيرخيو راموس، واصل زين الدين زيدان الاعتماد على طريقة 3-5-2 بإشراك فيرلان ميندي كمدافع ثالث وإقحام مارسيلو كظهير أيسر.

كما أراح الثنائي رافاييل فاران وتوني كروس وأبقاهما على مقاعد البدلاء، ودفع بـ إيدير ميليتاو وإيسكو وماركو أسينسيو منذ البداية.

في المقابل اعتمد خوسيه لويس مينديليبار المدير الفني لـ إيبار على طريقة 4-4-3 في حضور بيدرو ليون لاعب ريال مدريد الأسبق، وبريان خيل الجناح الدولي لمنتخب إسبانيا.

شوط أسينسيو

تشكّلت ملامح الشوط الأول بناءً على قرارات أسينسيو الذي لعب واحدة من أفضل مبارياته هذا الموسم على الأقل.

رغم ذلك، فالتهديد الأول كان من جانب الضيوف عندما أطلق السنغالي بابي ديوب تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء تعامل معها تيبو كورتوا بنجاح في الدقيقة الثالثة.

بعدها مباشرة حصل ريال مدريد على فرصة تسجيل هدف مبكر بعد تمريرة خلفية كارثية من أليخاندرو بوزو خطفها بنزيمة الذي انفرد تماما بالمرمى، لكن المهاجم الفرنسي فشل في قهر ماركو دميتروفيتش ولم يمرر إلى أسينسيو وأهدر بغرابة بالغة.

بنزيمة ظل في الصورة واستغل عرضية مارسيلو بالدقيقة الخامسة ليهز الشباك بضربة رأسية، لكن راية الحكم المساعد أعلنت عن تسلل.

إيبار حاول الرد في الدقيقة 20 بتسديدة مستحيلة من المخضرم أنايتز أربيّا من قبل منتصف الملعب، لكنها مرت أعلى عارضة كورتوا بقليل.

بعدها بدأ العرض المنفرد لـ أسينسيو الذي نفذ ركلة حرة مباشرة جانبية بشكل رائع بشكل مباشر نحو المرمى بالدقيقة 21، لكنها ارتدت من العارضة.

إيبار واصل تشكيل خطورة من وقتٍ إلى آخر خصوصا عندما اخترق الشاب بوزو من الجهة اليمنى في الدقيقة 30 وسدد بيسراه، لكن الكرة مرت بجوار القائم بقليل.

أسينسيو من جانبه هز الشباك أخيرا في الدقيقة 37 بطريقة رائعة بكعب القدم بعد تسديدة طائرة من إيسكو.

لكن بعد مراجعة تقنية الفيديو تم إلغاء الهدف بسبب وجود تسلل على أسينسيو.

ليكون ذلك الهدف هو التاسع الذي تتسبب في إلغائه تقنية الفيديو لـ ريال مدريد منذ بداية تطبيقها في الدوري الإسباني، وبالتساوي مع إشبيلية لا يتفوق على الميرنجي أي نادٍ آخر.

أسينسيو لم يستسلم، فتلقى تمريرة من كاسيميرو استلمها بشكل رائع في الدقيقة 41، ثم أنهى الهجمة بشكل مميز في شباك إيبار، مسجلا هدفا شرعيا هذه المرة لا غبار عليه.

ليهز أسينسيو الشباك للمباراة الثالثة على التوالي لأول مرة في مسيرته مع ريال مدريد.

كما سجل أسينسيو هدفه الخامس في مسيرته بشباك إيبار، وهو ضحيته المفضلة.

عاصفة مناخية

بدأ إيبار الشوط الثاني بإجراء تغيير، فخرج بريان خيل حتى لا يتلقى بطاقة صفراء ثانية، ودخل الياباني تاكاشي إينوي بدلا منه.

وكالعادة واصل أسينسيو تألقه وأطلق تسديدة صاروخية في الدقيقة 52 تصدى لها دميتروفيتش بأعجوبة.

زيدان تحرك في الدقيقة 61 وهب لإراحة نجومه، فسحب لوكا مودريتش وأسينسيو، وعوّضهما بـ كروس ورودريجو.

في المقابل دخل سيرجي إنريك الهداف التاريخي لـ إيبار في الليجا بدلا من أليش جارسيا لاعب الوسط.

في تلك الأثناء، تحوّل ملعب سانتياجو برنابيو إلى بؤرة عاصفة شديدة بعد أن هطلت الأمطار بغزارة في وجود رياح قوية.

تلك الأجواء المناخية الحادة كادت أن تتسبب في خطأ محرج لـ كورتوا الذي أساء تقدير كرة عائدة من زملائه وعجز عن استلامها، ليضطر إلى القيام بإنقاذ بطولي بالقدم اليمنى في اللحظة الأخيرة على خط مرماه بالدقيقة 62.

زيدان واصل إراحة لاعبيه وأخرج مارسيلو وإيسكو وعوضهما بـ فينيسيوس جونيور وسيرخيو أرّيباس في الدقيقة 68.

كما واصل ريال مدريد تسجيل الأهداف غير الشرعية في الدقيقة 71 والمتضرر هذه المرة كان كاسيميرو الذي أطلق تسديدة رائعة عانقت شباك إيبار، لكنه هدف لم يُحتسَب بسبب تسبب مبكر على أريباس.

وأخيرا في الدقيقة 73 ظهر الهداف بنزيمة ووسّع الفارق بتسجيل هدفٍ ثانٍ بضربة رأس بعد عرضية جميلة من فينيسيوس.

ليسجل بنزيمة هدفه التاسع في آخر 7 مباريات، وسجل في 7 مباريات متتالية لأول مرة في مسيرته مع ريال مدريد.

كما بات بنزيمة الهداف التاريخي الرابع لـ ريال مدريد في الدوري الإسباني برصيد 187 متخطيا كارلوس سانتيّانا، ولا يسبقه إلا كريستيانو رونالدو (311 هدفا)، راؤول جونزاليس (228 هدفا)، ألفريدو دي ستيفانو (216 هدفا).

بالإضافة إلى ذلك، صار بنزيمة الهداف التاريخي رقم 11 عموما في منافسات الدوري الإسباني.

ورفع الفرنسي رصيده إلى 18 هدفا في الدوري الإسباني هذا الموسم.

دور بنزيمة انتهى، فسحبه زيدان في تغييره الخامس بالدقيقة 80، وعوضه بـ ماريانو دياز.

انتهى اختبار إيبار، وتتجه الأنظار الآن إلى أسبوع المصير.

التعليقات
قد ينال إعجابك